‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير طلاب ضد الانقلاب تدعو لتوحيد الصف الثوري وتضع 3 ثوابت رئيسية لتلاقي الثوار
أخبار وتقارير - ديسمبر 4, 2014

طلاب ضد الانقلاب تدعو لتوحيد الصف الثوري وتضع 3 ثوابت رئيسية لتلاقي الثوار

أعلنت حركة “طلاب ضد الانقلاب” اليوم الأربعاء 3 ديسمبر 2014 عن ثلاث ثوابت رئيسية للحركة، تمثل بالنسبة لها ثوابت لايمكن التخلي عنها وتراها في الوقت نفسه نقطة تلاقي ومساحات مشتركة لأي فصيل ثوري يرغب في التحالف أو التنسيق معها”.

وحددت الحركة الثوابت الأساسية الثلاث التي يجب التوافق عليها قبل التنسيق مع أي فصيل ثوري وهي (1ــ رفض حكم العسكر والتحرك لإسقاطه، 2ــ رفض انقلاب 3 يوليو العسكري على ثورة يناير وأهدافها ومكتسابتها، والعمل على إسقاطه ، 3ــ رفض كل المجازر التي ارتكبت في حق الثورة والثوار منذ ثورة يناير وحتى الآن وإعلان هذا الرفض ، والعمل على القصاص ممن ارتكبها ).

وأكدت في بيان لها اليوم” أنها غير معنية بالتنسيق مع أي فصيل لا يرفع هذا الحد الأدنى من الأهداف والثوابت الوطنية أو يعارض رفعها، كما أنها ستعتبره غطاءًا وامتدادًا لنظام عسكري قائم على استنزاف أرواح وموارد ومقدرات الشعب المصري”.

وأضافت في بيانها “إننا لا نطلب من أي فصيل أن يتخلى عن قناعاته وأفكاره وقراءته للمشهد أو أن يتخلى عن هدف قدم في سبيله الكثير من التضحيات، فالاختلاف السياسي في وجهات النظر ظاهرة طبيعية”.

وفيما يتعلق بالأخطاء الماضية للفصائل الثورية والسياسية في مصر فقد شدد الحركة على أنها ترى أن الجميع أخطأ في حق الثورة في مرحلة ما، لكنها أكدت أيضا “أن الوضع الراهن لم يدع مجالاً لمزيد من التفرق”.

وأشارت إلى أنها على يقين أن المساحة المشتركة من الأهداف التي نطرحها كحركة طلاب ضد الانقلاب تتسع للجميع”.

وأوضحت كذلك “أن العسكر لم يفرق في قتله و مجازره بين الثوار فمن محمد محمود إلى مجلس الوزراء إلى العباسية إلى أكبر مجازر عسكرية عرفها التاريخ المصري الحديث في فض رابعة والنهضة ورمسيس وما تلاهم من أحداث ومن قبلهم الحرس الجمهوري والمنصة” وأضافت “فلا يعقل أن نفرق نحن في طريق ثورتنا بين إجرام العسكر ضد الثورة ونتفرق في مواجهته”

وفي نهاية بيانها أكدت حركة طلاب ضد الانقلاب أن يدها ستظل مفتوحة للجميع لتوحيد الجهود وتحقيق الأهداف المشتركة والعمل الحقيقي على الأرض ضد النظام العسكري، مشددة على أنها ليست في رفاهية الدخول في معارك كلامية وإعلامية فارغة يقوم بها البعض، وذلك بحسب وصفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …