‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “دعم الشرعية” يدعو لـ”القصاص” في الميادين ويترك “التحرير” لـ”6 إبريل”
أخبار وتقارير - ديسمبر 3, 2014

“دعم الشرعية” يدعو لـ”القصاص” في الميادين ويترك “التحرير” لـ”6 إبريل”

استمرارا لردود الأفعال المتواصلة على حكم براءة المخلوع مبارك وأعوانه من تهم قتل المتظارين، السبت الماضي، دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب أنصاره وجموع القوى الثورية وأطياف الشعب المصري للتظاهر، الجمعة القادمة 5 ديسمبر 2014، في كل الميادين المصرية تحت شعار “القصاص والاصطفاف”؛ وذلك للتنديد ببراءة المخلوع مبارك والمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء، والتأكيد على ضرورة الاصطفاف الوطني.

وفي خطوة وصفها مراقبون بالذكية لتفويت الفرصة على وزارة الداخلية في إلصاق تهم اصطناع العنف مع القوى السياسية الأخرى، أكد تحالف دعم الشرعية- في بيانه اليوم- أنه يعتبر كل ميادين مصر ميدانا للتحرير، ومن ثم فإن التحالف قرر أن يبتعد بمظاهراته عن ميدان التحرير وسط القاهرة؛ لإفساح المجال لحركات سياسية وثوريية متنوعة، أبرزها حركة 6 أبريل، والتي دعت للتظاهر بالتحرير، الجمعة القادمة، تحت شعار “حق الشهيد”؛ للتنديد ببراءة مبارك.

وقال التحالف، في بيانه اليوم، “نؤكد أن ميدان التحرير وغيره من ميادين الثورة ملك للجميع وسندعو له متى نشاء، ومع ذلك ليكن ميدان التحرير لمن دعو إليه في مليونية الجمعة القادمة، بناء على رغبتهم وتضامنا منهم مع حق الشهداء”، وأضاف مخاطبا أنصاره “ولنرفع صور الشهداء في كل مكان، وشعارات ولافتات الحق والقصاص وشارات رابعة الملحمة وأيقونة الصمود، وسيسي مبارك، وأعلام العدو الصهيوني والمتآمر الأمريكي والكفيل الخليجي، الذين تآمروا على وطننا وثورتنا وحقوق شهدائنا”.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، دعت حركة شباب 6 أبريل لمليونية “حق الشهيد” بميدان التحرير، تحت شعار “عيش- حرية- عدالة اجتماعية”، الجمعة المقبلة 5 ديسمبر، وذلك تنديدًا ببراءة المخلوع حسني مبارك ومعاونيه في “قضية القرن”.

وكانت وزارة الداخلية قد فضت بالقوة مظاهرة حاشدة على مشارف ميدان التحرير وبمحيط ميدان عبدالمنعم رياض للتنديد ببراءة مبارك، السبت الماضي، وأسفر التعامل الأمني مع المتظاهرين عن مقتل شابين وإصابة واعتقال العشرات من المتظاهرين على يد قوات الأمن.

وعقب وقوع تلك الأحداث، أصدرت وزارة الداخلية بيانا زعمت فيه “أن الأجهزة الأمنية رصدت اندساس عناصر إخوانية بتجمعات ميدان عبدالمنعم رياض، وبدأت تلك العناصر فى السيطرة على الميدان وترديد الهتافات العدائية ضد القوات المكلفة بالتأمين من عناصر القوات المسلحة والشرطة، ثم اشتبكوا مع المتجمعين، وقاموا بإلقاء الحجارة وأطلقوا الأعيرة والخرطوش والألعاب النارية تجاه القوات، وتم التعامل معهم وتفريقهم، وهو ما خلَّف وقوع إصابات وضحايا، بحسب زعم الداخلية”.

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة أصدرت حكما، السبت الماضي 29 نوفمبر 2014، قضت فيه بالبراءة على االمخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته اللواء حبيب العادلي وستة من مساعديه ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، فيما تعرف إعلاميًا بـ”محاكمة القرن”، لاتهامهم بقتل المتظاهرين السلميين إبان ثورة 25 يناير، وتصدير الغاز لإسرائيل بأسعار زهيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …