‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير وزير العدل: برأنا مبارك لأن القتلة الحقيقيين من الشرطة طلعوا براءة أيضا
أخبار وتقارير - ديسمبر 2, 2014

وزير العدل: برأنا مبارك لأن القتلة الحقيقيين من الشرطة طلعوا براءة أيضا

وصف محفوظ صابر، وزير العدل، حصول المخلوع حسني مبارك، على حكم البراءة في قضية قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير، بالأمر المنطقي.

وقال صابر، خلال لقاء تلفزيوني، إن هناك قضايا تم تقديمها للمحاكم في 10 محافظات ضد ضباط شرطة متهمين بقتل المتظاهرين، موضحًا أن هؤلاء هم المتهمون الأساسيون وأخذوا حكما بالبراءة، فكيف يحصل مبارك على حكم غير البراءة طالما أن المتهم الأصلي حصل على براءة.

وشدد وزير العدل على أنه لو حصل الفاعل الأساسي للتهمة على حكم البراءة تسقط وقتها التهم الموجهة لمبارك المتمثلة في تحريضه على قتل المتظاهرين وتصبح التهم كأنها غير موجودة.

وضرب صابر مثالا ببراءة جميع المتهمين في موقعة الجمل، فكيف يحاكم مبارك بعدها بنفس التهمة ما دام المنفذون استحقوا البراءة، وأشار صابر إلى أنه لن يتم إعادة محاكمة مبارك في قضية قتل المتظاهرين مرة أخرى.

وكانت محكمة جنايات القاهرة بمصر قد برات العشرات من رموز النظام السابق وأعضاء سابقين بالحزب الوطني (الحاكم سابقا) وكذا أعضاء بالبرلمان المنحل عقب ثورة 25 يناير.

وفي مقدمتهم صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق، وفتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق، في قضية اتهامهم بتدبير وقائع التعدي على المتظاهرين السلميين بميدان التحرير يومي 2 و3 فبراير (شباط) من العام الماضي بغية فض المظاهرات والاعتصامات المناوئة لمبارك، والمعروفة إعلاميا باسم “موقعة الجمل”.

وكانت هيئة التحقيق القضائية في قضية “موقعة الجمل” برئاسة المستشار محمود السبروت وعضوية المستشارين حامد راشد وسامي زين الدين، قد أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات مطلع شهر يوليو (تموز) من العام الماضي، حيث أسندت إليهم اتهامات تتعلق بقتل المتظاهرين والشروع في قتلهم لأغراض إرهابية وإحداث عاهات وإصابات مستديمة بهم والاعتداء عليهم بالضرب بقصد إرهابهم.

كما سبق وقضى ببراءة كل من فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق، وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق، وماجد الشربيني أمين التنظيم السابق بالحزب الوطني (المنحل) ومحمد الغمراوي وزير الإنتاج الحربي السابق وأمين عام الحزب الوطني السابق بالقاهرة، ورجل الأعمال وعضو مجلس الشعب السابق محمد أبو العينين، وعبد الناصر الجابري عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الهرم والعمرانية (توفي في شهر أكتوبر/ تشرين الأول جراء مرض السرطان وحكم بانقضاء الدعوى ضده نظرا لوفاته) ويوسف خطاب عضو مجلس الشورى السابق عن دائرة قسم الجيزة، وشريف والي أمين عام الحزب الوطني بالجيزة سابقا، إلى جانب وليد ضياء الدين أمين التنظيم بالحزب الوطني بالجيزة سابقا.

كما برأت محكمة مصرية المتهم مرتضى منصور ونجله أحمد مرتضى منصور المحامي، وعائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة والهجرة السابقة، وحسين مجاور الرئيس السابق لاتحاد عمال مصر، وإبراهيم كامل عضو الأمانة العامة للحزب الوطني، وأحمد شيحة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الدرب الأحمر، وحسن تونسي عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الخليفة.

وحكمت أخري ببراءة كل من رجب هلال حميدة وطلعت القواس عضوي مجلس الشعب السابقين عن دائرة عابدين، وإيهاب العمدة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الزاوية والشرابية، وعلي رضوان عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الساحل، وسعيد عبد الخالق عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة باب الشعرية، ومحمد عودة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة شبرا الخيمة، ووحيد صلاح جمعة المحامي ونجل شقيقة مرتضى منصور، وضابطي الشرطة حسام الدين مصطفى حنفي (رئيس مباحث قسم السلام ثان) وهاني عبد الرءوف (رئيس مباحث قسم المرج).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …