‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير قاضيا “مبارك” و”مرسى” وثالثهم “السياسة”
أخبار وتقارير - ديسمبر 1, 2014

قاضيا “مبارك” و”مرسى” وثالثهم “السياسة”

ربما هي حالة استثنائية أن تشهد مصر رئيسين خلف القضبان في آن واحد، لتُخلق مقارنة لا إرادية بين صاحب الثلاثين عاما وصاحب العام الواحد، سواء في الأحكام أو المعاملة، ولعل أبرز صورها هي اختيار القاضي الذي يتولي أمر حسم واحد من أهم أحداث العصر الحديث في حياة المصريين.

قاضي مبارك

المستشار محمود الرشيدي، لم يكن يتوقع أن يكشف زميل مهنته المستشار وليد شرابي ما خفي عن سيرته، حين صرح الأخير بأن قاضي براءة المخلوع مبارك له علاقة بأحد المتهمين بقضية موقعة الجمل، ويدير مدرسة ابتدائية بالمخالفة للقانون.

وقال شرابي، في لقاء تلفزيوني: إن المستشار الرشيدي يدير مدرسة “الشبان المسلمين” بالسويس، وهذا بالمخالفة للقانون بعدم جواز مزاولة القضاة لمهنة أخرى، وقال: إن ذلك مثبت في خبر بجريدة الأهرام منشور بتاريخ 6 /6 /2013″.

وأردف شرابي أن مدارس الشبان المسلمين تابعة لجمعية الشبان المسلمين التي يديرها أحمد الفضالي، المتهم الأساسي في قضية موقعة الجمل، والذي تم تصويره على كوبري أكتوبر أثناء تحريضه للبلطجية للهجوم على ثوار يناير في موقعة الجمل.

وقال: إن الفضالي كان يعمل في مجلس الشعب بالشئون القانونية طوال فترة تواجد أحمد فتحي سرور، مضيفا “الدولة العميقة كلها تخدم بعضها من أجل نظام فساد”.

وقال: إن “الفضالي يعتبر الآن رئيسا للمستشار الرشيدي، والمسئولون في القضاء عرفوا يختاروا أي قاضي لأي قضية كي يفسد فيها”.

والمستشار محمود كامل الرشيدى، أو “قاضي مبارك” كما يحلو له أن يلقب بهذا الاسم، والذي استشعر الحرج مرتين بالحكم في اعتداء الضباط على مدنين وقتل العشرات، لم يستشعر الحرج حينما أسدل الستار على “محاكمة القرن” التي بدأت قبل ثلاثة أعوام، إذ تمت تبرئة المخلوع محمد حسني مبارك من تهمة قتل المتظاهرين والتربح وبيع الغاز لإسرائيل، كما برأ حبيب العادلي وعددا من معاونيه من تهمة قتل المتظاهرين.

وسبق له نظر قضية قتل المتظاهرين بالمرج المتهم فيها ضباط قسم المرج، والتي راح ضحيتها أحد الشهداء بالإضافة إلى11 مصابًا، والتي قرر التنحي عن نظرها في يناير الماضي، وذلك لاستشعار الحرج، كما تنحى عن محاكمة 494 متهمًا في “أحداث مسجد الفتح” لاستشعاره الحرج أيضا.

ومن أشهر القضايا التي نظرها، التظلم المقدم من رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة الأسبق، على أمر منعه من التصرف في أمواله، والتي قررت المحكمة التي يرأسها الرشيدي تأجيلها عدة مرات.

قاضي مرسي

أما المستشار شعبان الشامى، قاضي محاكمة مرسي، فقد تداول نشطاء مصريون على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” ما وصفوه بالتاريخ الأسود لقاضى محاكمة الرئيس المصرى محمد مرسى.

ورصد النشطاء أبرز القضايا التى نظرها المستشار شعبان الشامى، الرئيس بمحكمة الاستئناف ورئيس الدائرة الخامسة عشر جنايات بمحكمة شمال القاهرة ورئيس أول دائرة مختصة بنظر قضايا الإرهاب، التى ستنظر يوم 28 يناير الجارى محاكمة مرسى فى قضية التخابر.

ففى 19 مايو 2013، أصدر المستشار شعبان الشامى حكمًا بمعاقبة أحمد عرفة، عضو حركة “حازمون”، بالسجن المؤبد وتغريمه 20 ألف جنيه غيابيًا، وذلك فى اتهامه بحيازة سلاح آلى وطلقات نارية، بزعم القبض عليه يوم 19 ديسمبر 2012 وبحوزته سلاح آلى وعدد من الطلقات النارية، وتمت إحالته للنيابة التى أخلت سبيله على ذمة القضية، وإحالته للمحكمة التى أصدرت قرارها بالسجن المؤبد عليه.

وفى 17 سبتمبر 2013، أصدر حكمًا بتأييد قرار النائب العام المستشار هشام بركات بمنع التصرف فى أموال كل من الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والمهندس خيرت الشاطر النائب الأول للمرشد، والدكتور محمد سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب المنحل، و22 آخرين من قيادات جماعة الإخوان .

كما أصدر القاضى حكمًا فى 20 نوفمبر 2013 برفض الاستئناف المقدم من خيرت الشاطر وسعد الحسينى وأحمد أبو بركة و17 آخرين من قيادات جماعة الإخوان، على حبسهم بزعم الاشتراك فى القتل وبث دعايات كاذبة من شأنها المساس بالسلم والأمن العام والانضمام إلى جماعة محظورة.

وأصدر قرارًا، فى 20 يونيو 2013، بإخلاء سبيل المخلوع حسنى مبارك على ذمة التحقيقات فى قضية اتهامه بالكسب غير المشروع، ورفض الطعن المقدم من النيابة العامة وقتها بحبسه على ذمة القضية، وذلك بعد أن أحيل له ملف القضية بعد تنحى دائرة أخرى عن نظرها لاستشعارها الحرج، فتم إحالة القضية إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …