‫الرئيسية‬ عرب وعالم للعام الثاني على التوالي.. حماس تلغي مهرجان انطلاقتها بسبب الحصار المشدد
عرب وعالم - ديسمبر 1, 2014

للعام الثاني على التوالي.. حماس تلغي مهرجان انطلاقتها بسبب الحصار المشدد

قررت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عدم إقامة مهرجان مركزي في ذكرى انطلاقتها السابعة والعشرين هذا العام في قطاع غزة، واستبداله بفعاليات محلية لتثبيت رؤية الحركة والتخفيف من معاناة المحاصرين والمكلومين جراء العدوان الأخير على قطاع غزة.

يشار إلى أن هذه هي السنة الثانية على التوالي التي لم تُقم فيها حركة “حماس” مهرجانًا مركزيا في ذكرى انطلاقتها، واستبداله بفعاليات محلية لدعم المحاصرين.

وقالت الحركة، في تصريح صحفي، “إن إلغاء المهرجان هذا العام يأتي وفاءً للذين احتضنوا المقاومة وصمدوا في وجه العدوان.. والتزاما بواجبنا الوطني والأخلاقي تجاه شعبنا”.

وعدت الحركة هذه الخطوة “انسجاما مع الأوضاع المعيشية لأهلنا في القطاع، وفي ظل الحصار الخانق المطبق على غزة، وتأخير الإعمار المتعمد من قبل السلطة والعدو الصهيوني، والأطراف المشاركة في حصار غزة.. وعملا بواجباتنا وأهدافنا ومبادئنا في خدمة أبناء شعبنا”.

ودعت الحركة أبناءها وأنصارها وجماهير الشعب الفلسطيني لتكريس كل الجهود والإمكانات، والعمل الجاد للتخفيف من معاناة المكلومين والمتضررين في غزة، وبذل الغالي والنفيس لرفع الحصار وإعادة الإعمار.

وقال أشرف أبو زايد، مسئول جهاز العمل الجماهيري الذي ينفذ فعاليات الحركة في تصريحات صحفية: “إن حركة حماس ومنذ انطلاقتها لم تنطلق لإقامة المهرجانات، وإنما انطلقت لتحقيق الأهداف وآمال وطموحات أبناء شعبنا، وما كان إقامة المهرجانات إلا لتثبيت رؤية الحركة وتحقيق أهدافها وثوابتها والإعلان عن رؤيتها المستقبلية”.

وأضاف “هذا العام شعبنا في قطاع غزة يعيش ظروفًا صعبة وقاسية في ظل الحصار المطبق والخانق، وفي ظل التأخير المتعمد لإعمار البيوت التي دمرها الاحتلال خلال العدوان الأخير، ولذلك وانسجامًا مع الوضع العام لأبناء شعبنا ووفاء لمن احتضن المقاومة وصمد في وجه العدوان والتزاما بالواجب الأخلاقي، فإن حركة “حماس” استنفرت كافة القطاعات العاملة وجميع المستويات في الحركة وكل المؤسسات الفعالية في الحركة؛ من أجل العمل الجاد للتخفيف من معاناة شعبنا والمتضررين خاصة، والالتزام الأخلاقي بكسر الحصار وإعادة الإعمار من خلال العديد من الفعاليات”.

وكشف أبو زايد أن حركة حماس ستقوم ببعض الفعاليات البديلة بالتزامن مع الذكرى السنوية السابعة والعشرين لانطلاقتها.

وقال: “سيكون هناك فعاليات تثبت رؤية الحركة وتخفف من معاناة أبناء شعبنا، وتسهم في كسر الحصار وإعادة الإعمار، والضغط على الجهات المحاصرة لغزة للتخفيف من هذا الحصار قدر المستطاع.”

ودأبت حركة حماس- منذ انطلاقتها في الرابع عشر من كانون أول (ديسمبر) من عام 1987م- على إقامة مهرجان مركزي في كل عام للتعبير عن مواقفها ورؤيتها، باستثناء هذا العام والعام السابق، والسنوات الأولى من دخول السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة منذ عام 1994م ، حيث منعت السلطة آنذاك إقامة أي فعاليات للحركة.

ويعتبر هذا المهرجان من أكثر المهرجانات التي يتم الحشد لها من حيث عدد الحضور وردود الأفعال والكلمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …