‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير الجيش يزيل حواجز “التحرير” أمام العابرين ويواصل تأهبه للمتظاهرين
أخبار وتقارير - ديسمبر 1, 2014

الجيش يزيل حواجز “التحرير” أمام العابرين ويواصل تأهبه للمتظاهرين

أعادت السلطات المصرية، صباح اليوم الإثنين، فتح ميدان التحرير مهد ثورة يناير 2011 وسط القاهرة، بعد يومين من إغلاقه، أمام حركة السيارات والمارة، حسبما أفاد شهود عيان.

وأزالت قوات الجيش والشرطة الموجودة في الميدان الأسلاك الشائكة التي أغلقت بها ميدان التحرير وسط القاهرة، منذ ظهر السبت الماضي، وحركت مدرعاتها لتكون على جانب الطريق، قبل أن تسمح للسيارات والمارة بدخول الميدان.

وكان الجيش قد أغلق الميدان، منذ ظهر السبت الماضي، عقب صدور حكم ببراءة الرئيس المخلوع حسني مبارك من التهم المنسوبة إليه بقتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير 2011 والفساد المالي والتربح.

وفرقت قوات الأمن، مساء السبت، محتجين على براءة مبارك وعدد من رموز نظامه، خرجوا في ميدان عبد المنعم رياض الملاصق لميدان التحرير، وهو ما أسفر عن مقتل شخصين، وإصابة 15 آخرين، بحسب وزارة الصحة.

ومنذ أحداث 3 يوليو 2013، لا تسمح الحكومة المصرية بتنظيم أي تظاهرات معارضة في ميدان التحرير أو غيره.

وميدان التحرير هو ميدان الثورة بمصر، بعدما شهد في 25 يناير 2011- ولمدة 18 يوما- مظاهرات واعتصامات للمصريين، رافعين شعار “الشعب يريد إسقاط النظام”.

وفي الوقت نفسه، فتحت السلطات المصرية محطة مترو أنفاق جمال عبد الناصر القريبة من الميدان بعد إغلاقها.

وقال العقيد مصطفى إبراهيم، مدير إدارة العمليات بالإدارة العامة للمرور، في تصريحات صحفية اليوم: إن إغلاق ميدان التحرير ومحطة مترو جمال عبد الناصر كانت لدواع أمنية، وتحسبا للتظاهرات الرافضة لحكم البراءة الذى حصل عليه مبارك.

وكانت محكمة مصرية قد قضت، السبت، ببراءة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من مساعديه، من الاتهامات الموجهة إليهم بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، إبان ثورة يناير 2011.

كما قضت المحكمة بعدم جواز نظر دعوى الاتهامات الموجهة للرئيس الأسبق حسني مبارك بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، وبراءته من تهمة “الفساد المالي عبر تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار زهيدة”، وانقضاء دعوى اتهامه ونجليه علاء وجمال بـ”التربح والحصول على رشوة” لمرور المدة القانونية لنظر الدعوى والمحددة بعشر سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …