‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “نيويورك تايمز”: مرسي سعى للقصاص من مبارك والسيسي دافع عنه
أخبار وتقارير - ديسمبر 1, 2014

“نيويورك تايمز”: مرسي سعى للقصاص من مبارك والسيسي دافع عنه

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن عبد الفتاح السيسي لن يواصل العمل ضد  حسني مبارك عقب صدور الحكم القضائي ببرائته على عكس موقف الرئيس المنتخب د.محمد مرسي الذي شكل لجنة للتحقيق في قتل المتظاهرين للاقتصاص من مبارك مشيرة إلى البيان الذي أصدره السيسي الأحد 30 نوفمبر داعيا فيه إلى “التطلع نحو المستقبل وعدم العودة إلى الوراء”.

 وأضافت الصحيفة في تقريرها المنشور 30 نوفمبر بعنوان: “Egyptian President Won’t Pursue Action Against Mubarak” -الرئيس المصري لن يواصل العمل ضد مبارك- أن بيان السيسي الصامت كان متناقض مع موقف الرئيس المنتخب د. محمد مرسي الذي انقلب عليه السيسي في يوليو من العام الماضي حيث قام مرسي بتعيين لجنة خاصة للتحقيق في قتل المتظاهرين وقام بتعيين نائب عام جديد لمتابعة الدعاوى المرفوعة ضد مبارك ورجاله.

وأوضحت الصحيفة أن بيان السيسي يأتي بالتزامن بعد قيام قوات الأمن بقتل متظاهرين رافضين لبراءة الرئيس المخلوع في ميدان التحرير إثار احتجاجات رافضة للحكم حيث أطلقت الشرطة الغاز لتفريق المتظاهرين الغاضبين الذين تجمعوا حول ميدان التحرير.

وتابعت الصحيفة أن حكومة السيسي المدعومة من الجيش قد حرمت أي احتجاجات بدون تصريح وفرضت عقوبات تصل إلى السجن عدة سنوات عقابا للمشاركين في التظاهرات.

وأشارت الصحيفة إلى اندلاع الاحتجاجات في الجامعات المصرية الأحد في جميع أنحاء البلاد بالقاهرة والإسكندرية والفيوم وأسيوط والزقازيق لافتة إلى اشتباك قوات الأمن مع المتظاهرين.

وقالت الصحيفة أن معظم وسائل الإعلام الحكومية والخاصة الموالية للحكومة رددت موقف الحكومة بأن الوقت حان لتخطي مظالم مبارك وحاشيته مضيفة أن السيسي أحد كبار الضباط السابقين في الجيش المصري قد أحاط نفسه بمسئولين من نظام مبارك. 

ولفتت الصحيفة إلى سعي وسائل الإعلام وبعض مؤيدي مبارك إلى إلصاق تهمة قتل المتظاهرين بالإسلاميين على الرغم من الإسلاميين كانوا من بين المتظاهرين الرافضين لنظام مبارك في التحرير قبل أكثر من ثلاثة أعوام.
رابط الخبر الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …