‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير محامو مرسي انسحبوا احتجاجًا على “الأوضاع السيئة” للعدالة في مصر
أخبار وتقارير - نوفمبر 30, 2014

محامو مرسي انسحبوا احتجاجًا على “الأوضاع السيئة” للعدالة في مصر

انسحبت هيئة الدفاع عن الدكتور محمد مرسي وقيادات جماعة الإخوان المسلمين من الترافع عنهم في القضايا المتهمين فيها والمنظورة حاليا أمام المحاكم.

وأوضحت مصادر من هيئة الدفاع أن “هيئة الدفاع عن مرسي كانت قد اجتمعت عدة مرات مؤخرا، وناقشت أمرين اثنين، هما “البقاء كهيئة دفاع أمام المحاكم المصرية في القضايا المنظورة ضد مرسي، أو الانسحاب المسبب منها”.

وحول سبب الإقدام على تلك الخطوة، مضت المصادر قائلة “إن هيئة الدفاع اضطرت إلى الانسحاب بعد أكثر من عام من الصبر على “الأوضاع السيئة” التي تواجه العدالة في مصر، ويواجهها المتهمون، والأحكام غير المبررة وغير المعقولة التي تصدر من وقت لآخر”.

وقالت المصادر “إن السلطات القضائية ستكون المسئولة عن خطوة الانسحاب في ظل ما صدر من أحكام ضد قيادات الإخوان، حيث صدرت أحكام دون مرافعة ودون حضور لهيئة الدفاع”.

وأشارت إلى أنه “نما إلى علمها أن مسار الطعن على الأحكام لن يغير كثيرا من الأوضاع، في ظل التعنت والإسراع في نظر التقاضي بدرجة تخل بموازين المرافعة والعدالة والقانون”.

وكان أعضاء في الهيئة قد صرحوا قبل أيام بأن الهيئة تدرس الانسحاب نهائيا من المداولات، مشيرين إلى أن الهيئة سجلت بالفعل إيجابيات وسلبيات البقاء والانسحاب خلال اجتماعاتها الأخيرة، وقررت أن تتشاور مع دوائر أوسع ذات صلة حول ما انتهت إليه هذه الاجتماعات لتصدر قرارها النهائي قريبا.

وشهدت مصر أحكاما بالأعدام ضد المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، وعدد من أنصار مرسي، في الشهور الأخيرة، والتي وجهت منظمات حقوقية دولية ومحلية انتقادات له، وبعضها وصفته بـ”المسيس”، غير أن السلطات المصرية أعلنت مرارا أن أحكام القضاء مستقلة وغير مسيسة، ولا يجوز التعليق عليها.

وكانت هيئة الدفاع عن مرسي قد قالت، في 15 سبتمبر الجاري، إن حكما بالسجن المؤبد بحق مرشد إخوان مصر وقيادات بارزة بالجماعة، منهم محمد البلتاجي وعصام العريان، صدر في غيبة دفاعه في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث البحر الأعظم”، التي وقعت أحداثها في يوليو 2013 .

وفي إبريل الماضي، عقدت هيئة الدفاع عن مرسي مؤتمرا صحفيا بالقاهرة، قالت فيه “إنها تستشعر لهفة شديدة لإصدار أحكام ضد الرئيس محمد مرسي وباقي المعتقلين”، مضيفة “هناك عدم قدرة على قراءة أوراق القضايا المنظورة”.

ويحاكم مرسي في عدة قضايا جنائية بتهم، منها “التحريض على قتل متظاهرين” و”التخابر” واقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير عام 2011.

شاهد بالفيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …