‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير رجالة وستات بالشورت والفانلة برعاية السيسي
أخبار وتقارير - مايو 26, 2018

رجالة وستات بالشورت والفانلة برعاية السيسي

فقط يحدث في مصر، مباراة مختلطة بين الرجال والنساء في دورة رمضانية في كرة القدم بتعليمات من أبو ظبي. الداعية السلفي الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس حزب النور وشيخ الدعوة السلفية، أحد أولئك الذين تعودوا موافقة السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي والتبرير له، بعد أن كان يستغل مساحة الحريات في عهد الرئيس المنتخب محمد مرسي ويُشهِّر بنظامه، بدعوى أنه لا يحمي الشريعة الإسلامية، إلا أنه ابتلع لسانه أمام تدنيس شهر رمضان وهدم الأخلاق!.
وسمحت اللجنة المنظمة لدورة «ندا الشبا الرمضانية»، داخل مجمع الصالات باستاد القاهرة الدولي، بتنظيم فرق مختلطة بين الرجال والنساء، لتشهد الدورة التي تقام تحت رعاية مجلس دبي الرياضي أحدث تقليعة في تاريخ تلك الدورات الرمضانية، وتفاجأ كثيرون بأن اللجنة المنظمة سمحت لفريق مختلط بين الرجال والنساء من اتحاد الخماسي الحديث بالمشاركة في دورة كرة القدم داخل الصالات.
وفي وقت سابق، شدد قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي على أنه لن يسمح بعودة الأمور إلى ما كانت عليه في السابق، ولن يسمح أيضا بوجود قيادة دينية، وقال السفيه في لقاء تلفزيوني على فضائية “صدى البلد: “أنا مسئول عن كل شيء في الدولة حتى دينها، وأنا مسئول عن القيم والمبادئ والأخلاق والدين”.
يقول الإعلامي عبد العزيز مجاهد: “دورة رمضانية مختلطة في استاد القاهرة برعاية دبي! ضد المنطق ضد اللوائح ضد العقل ضد العلم ضد التاريخ.. مش المهم.. المهم نعمل اللي الكفيل عايزه”.
وما زالت ردود الفعل تتوالى على البرهامي الذي أصدر قبل رمضان فتوى بتحريم مشاهدة مسلسل قيامة أرطغرل و”السلطان عبد الحميد”، عبر منشور له في “فيسبوك”، معتبرا أنّ “هذه المسلسلات خطر على العالم الإسلامي؛ لترويجها للعصبية والقومية التركية”، لكنه صمت أمام هذه المهزلة في شهر القرآن.
برهامي غنيٌ عن التعريف لمن تابع مُجريات الأمور في مصر قبل وأثناء وبعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، حيث إن مشهد البيان الانقلابي لم يخلُ من أحد رموز الحزب السلفي الذي يقوده برهامي، كما أنه أحد أبرز الرموز العلمية التي أيّدت السفيه السيسي في الداخل والخارج، وآخرها مسرحية الانتخابات الرئاسية الهزلية التي عقدت الشهر الماضي، وصاحب العبارة الشهيرة: “ستأتي أيام يترحَّم فيها الشعب على فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما حدث بعد حكم مبارك”.
وهو معروف بانحيازه للعسكر على حساب ضحايا مذبحة رابعة، وبعدائه الشديد لجماعة الإخوان المسلمين، لدرجة أنه اتهمهم مؤخرًا بإباحة العلاقات الجنسية المحرمة والشذوذ وإباحة زواج المسلمة من الكافر، أضف إلى ذلك أنه إذا وجدت الإمارات وجد العهر والخراب، لأول مرة في مصر احتفالات رمضان بإقامة دورة كرة قدم مختلطة في استاد القاهرة.
تأتي الدورة الرمضانية المختلطة بعد ثلاثة أعوام من لقاء السفيه السيسي، مع “لجنة علماء مصر”، الذين لا يعرف أحد على أي أساس تم اختيارهم، وتمخض اللقاء بعد مناقشة حال الأخلاق والضمير، عن إنشاء “لجنة لتنمية الضمير والأخلاق”، وقال الناشط عز المهاجر: “‏لجنة لتنمية الأخلاق والضمير! ومن ناس معدومة الأخلاق! طاب إزاي يا جدع؟” وسخرت رودي: “‏أنا عايزة أشارك في شرطة الأخلاق والضمير دي في سلاح الشباشب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …