‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير ثلاثة شهداء و15 مصابًا و106 معتقلا أولى ضحايا براءة مبارك
أخبار وتقارير - نوفمبر 30, 2014

ثلاثة شهداء و15 مصابًا و106 معتقلا أولى ضحايا براءة مبارك

ارتفع ضحايا المظاهرات الغاضبة التي خرجت،  السبت 29نوفمبر ، قرب ميدان التحرير، احتجاجًا على براءة المخلوع مبارك ونجليه وحبيب العادلي وزير داخليته ومساعديه الستة من تهمة قتل المتظاهرين إلى ثلاثة شهداء ونحو 15 إصابة و108 معتقل بحسب بيانات رسمية لوزارة الصحة ووزارة الداخلية.

وكانت مظاهرات حاشدة قد اندلعت مساء أمس السبت بميدان عبدالمنعم رياض وبالقرب من ميدان التحرير شارك فيها الالاف من مختلف القوى السياسية احتجاجا على تبرئة المخلوع مبارك، إلا أن قوات الشرطة كعادتها واجهت المتظاهرين بوابل من طلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وبحسب شهود عيان فإن قوات الشرطة استخدمت كذلك الرصاص الحي ضد المتظاهرين وهو ما أسفر عن سقوط شهيدين  أمس وارتقاء الثالث اليوم وإصابة 15 آخرين على الأقل.

وأكد الشهود أن الشهيد الأول هو الطفل تامر صلاح عبد الفتاح ١٤ سنة، والذي استشهد عقب اصابته برصاص حي في الرقبة من أحد الأعيرة التي اطلقتها الداخلية على المتظاهرين، كما قتل الشاب “محمد عامر” بعد دهسه بمدرعة الداخلية بحسب الشهود عيان، فيما أًصيب نحو 15 متظاهرًا بإصابات متفرقة.

وترددت أنباء عن مقتل فتاةأخرى  تدعى “سمر نجم” إثر إصابتها رصاص حي في الصدر، إلا أن شهود عيان أكدوا أنها لا تزال بين الحياة والموت وتم نقلها لمستشفى القصر الفرنساوي.

وفي السياق ذاته أعلن الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، ارتفاع ضحايا مظاهرات أمس إلى حالتي وفاة، و9 إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع والخرطوش بينهم حالات حرجة.

وأكد “عبد الغفار” في تصريحات صحفية، أن المصابين تم نقلهم إلى مستشفيات “الهلال، المنيرة، القصر العيني الفرنساوي، القصر العيني القديم”، مشيرا إلى وجود حالات حرجة بين المصابين، مؤكدًا أن حالتي الوفاة، حالة منها بمشرحة مستشفى القصر العيني القديم، والأخرى بمشرحة مستشفى الهلال.

وكعادتها حملت وزارة الداخلية أحداث الشغب والعنف التي جرت في الميدان، إلى عناصر من جماعة الإخوان المسلمين بحسب زعمها، وقالت في بيان لها عقب فض المظاهرات مباشرة “عناصر من تنظيم الإخوان “الإرهابي” انضموا لمظاهرة سلمية بميدان عبد المنعم رياض وألقوا الحجارة تجاه القوات؛ ما دفعنا لتفريقهم”.

وقالت الداخلية في بيان لها اليوم الأحد ” أن الأجهزة الأمنية في القاهرة، القت القبض على 108 أشخاص في ميدان التحرير، وأماكن أخرى، بتهمة الشغب على خلفية مشاركتهم في مظاهرات أمس”.

وكانت الداخلية قد زعمت لها أمس أن “أحد التجمعات بميدان عبد المنعم رياض عناصر انضم إليها عناصر من تنظيم الإخوان “الإرهابي” على حسب زعمها، وقاموا بالاشتباك مع عدد من المتجمعين ورددوا الهتافات العدائية ضد قوات الجيش والشرطة وقاموا بإلقاء الحجارة على القوات، وهو ما أجبر القوات للتعامل معهم وتفريقهم بالقوة”، على حد زعمهم.

من جانبهم نفى شهود عيان رواية الداخلية جملة وتفصيلاً، وأكدوا أن المظاهرات اتسمت بالسلمية ولم تحدث أي اشتباكات بين المتظاهرين بعضهم وبعض، وأن الداخلية هي التي اعتدت على المتظاهرين بالرصاص الحي والخرطوش والغاز ما ادي لتفرق المتظاهرين في الشوارع الجانبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …