‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي اختفاء صفحة “إسرائيل في مصر” بعد تعليقات المصريين .. شاهد السبب
تواصل اجتماعي - مايو 3, 2018

اختفاء صفحة “إسرائيل في مصر” بعد تعليقات المصريين .. شاهد السبب

نشرت صفحة “إسرائيل في مصر” على فيس بوك ، في إطار مزاعمها المتكررة ، وادعائها بأنَّ هناك تقارب بين المصريين والإسرائيليين .

حيث نشرت الصفحة التي تتبع السفارة الإسرائيلية بالقاهرة منشورًا جاء فيه : زار القاهرة أخيرا الصحفي أساف جيبور محرر الشؤون العربية في صحيفة “ماكور ريشون” الإسرائيلية. وتحدث “جيبور” أثناء زيارته مع الكثير من المصريين خاصة الشباب ممن رحبوا به.

وواصلت الصفحة أكاذيبها حيث قالت، وأوضح جيبور كيف التقى مع ثلاثة مراهقين مصريين، وكانوا سعداء بلقاء مواطن إسرائيلي وحتى قالوا له إنَّ مصر ترحب به. قال له أحدهم : “إسرائيل جميلة ” ، مضيفًا أنَّ إسرائيل بلد قوي مع العديد من الإمكانيات للعمل والتقنية العالية.

وتابعت ادعائها فقالت : وقد أعرب أحدهم عن استعداده لزيارة إسرائيل

إلا أنَّ الأمر لم يمر مرور الكرام على رواد التواصل الاجتماعى من الشباب المصري، الذين ردوا بقذائف منشورية غطت على أكاذيب وادعاء “المنشور” الصهيوني بالتقارب بين الشعبين المصري واليهودي .

ومنها ماكتبته منال غنيم : ” انتوا بتحلموا .. احنا نرضع اولادنا كراهيتكم، كيف ودماء الفلسطينين في كل شارع ؟ كيف واسرانا دفنوا في أرض سيناء احياء ، ويشهد عليكم ترابها ؟ كيف وانتم فاشيه دينية عنصرية ؟ هذا هراء .”

تبعها علاء الدين النمر فقال : “محاولة محو ذاكرة أمه لن تنفعكم نحن نربى أجيالا داخل بيوتنا على كراهيتكم هل تظنون أننا مثل الأنظمة العربية الخائنة لدينها وعروبتها ابدا لن يكون بيننا وبينكم حرب ستنتهى بإبادتكم مهما فعلتم. “

وقال طه أبو سعد : ” من الذي قال أنَّه مُرحَّب به ؟ نحن لا نطيق حتي مجرد ذكر اسمكم ، نحن فقط نلتزم بمعاهدة واتفاق وعهد اتخذناه ، ليس حبًا فيكم ، أو خوف منكم ، ولكن لأننا نوفي بعهدنا ، أما أنتم ليس إلا قتلة مرتزقة. “

أما حسام سلامة فعلق قائلاً : ” البوست دا عباره عن مقياس للتوجه النفسى وأعتقد أن التوجه النفسى للشعب المصرى نحو إسرائيل واضح فهو سلبي جدا وذلك بما قدمت أيديهم.

تبعه إسلام رضا فنشر قائلاً : “طب ما تبعتوه تانى عشان ارحب انا بيه شخصيا و يعمل معايا حوار و مع شويه شباب زيى دى و هيضايفوه برده.و هى القعده الحلوه تحكم بقى .. و هنفضل نرحب بيه طول فتره وجوده و هنقعده معايا و هنبسطه ع الاخر وربنا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …