‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مبارك يُجمِّع الثوار فى التحرير والغاز يفرقهم مجددًا
أخبار وتقارير - نوفمبر 29, 2014

مبارك يُجمِّع الثوار فى التحرير والغاز يفرقهم مجددًا

عاد ثوار يناير لميدان التحرير من جديد بعد غلقه أمامهم منذ أحداث 30 يونيو، ومنعهم من التظاهر فيه بأوامر السلطات الحالية، حيث احتشد الآلاف منهم تحت هتافات وشعارات واحدة بميدان عبد المنعم رياض بالقرب من ميدان التحرير، اليوم السبت، رفضًا لأحكام براءة المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته ومعاونيه، لتلوح في الأفق بروفة لثورة جديدة تزيل أركان نظام مبارك الذي عمل على قمع الشعب المصري منذ أكثر 3 عقود وحتى الآن.

ويبدو أن الصدمة التى أحدثتها براءة مبارك وابنيه والعادلي ومساعديه كانت كبيرة لدرجة شجعتهم على الاحتشاد بالقرب من ميدان التحرير “ميدان الثورة كما يسميه الثوار”، حيث استمرت المظاهرات لعدة ساعات، احتشد خلالها الإخوان إلى جانب أعضاء 6 أبريل والطلاب وشباب لا توجه لهم، ربما للمرة الأولى منذ شهور طويلة، فرقتهم خلالها أحداث يوليو 2013 التى انضم إليها بعض شركاء الثورة فى مقابل البعض الآخر.

قوات الأمن لم يستمر صبرها طويلا على هذا التجمع الذى ينذر بخورة كبيرة على نظام الحكم فى حال اكتماله، حيث كان مثل هذا التجمع سببا فى 2011 فى الإطاحة بمبارك، كما كان تمهيدا للإطاحة بالرئيس المنتخب عقب الثورة فى 2013، ولجأت قوات الأمن إلى اقتحام ميدان عبد المنعم رياض لتفريق المتظاهرين، واعتدت عليهم بالقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه والرصاص والخرطوش، مما أدى إلى تفريقهم في الشوارع الجانبية للميدان، قبل عمليات الكر والفر بينهم.

وارتقى شهيد خلال عملية الاعتداء، فيما سقط عدد كبير من المصابين .

وقام عشرات المتظاهرين بالاحتشاد مرة أخرى أمام هيلتون رمسيس، وسط هتافات معادية للداخلية ومتوعدة باستكمال ثورة يناير والقصاص من الشهداء وقامت الداخلية باعتقال ٧٠ متظاهر بينهم عدد من الصحفيين هم : محب عادل المحرر بموقع مصر العربية، ومصطفي السيد مصور اليوم السابع، ومحمد نورالصحفي فى البوابة نيوز.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان لها، إن عناصر من تنظيم الإخوان انضموا لمظاهرة سلمية بميدان عبدالمنعم رياض وألقوا الحجارة تجاه القوات، ما دفعنا لتفريقهم.

وكان عدد من الحركات السياسية- أبرزها “التحالف الوطني لدعم الشرعية وحركة طلاب ضد الانقلاب و6 أبريل ومجلس أمناء الثورة”- قد دعت الشعب المصري للانتفاض؛ رفضًا لأحكام البراءة والمطالبة بإسقاط نظام مبارك والقصاص من الشهداء.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية- في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”- “إلى التحرير.. مع أسر شهداء 25 يناير والمصابين”.

وطالب مجلس أمناء الثورة، في بيان له، جميع الثوار باختلاف انتماءاتهم بالاحتشاد في التحرير، وختم بيانه قائلا: “الجدع جدع والجبان جبان واحنا ياجدع راجعين للميدان”.

فيما صرحت حركة شباب ضد الانقلاب أن أعضاءها يتواجدون بالفعل في ميدان التحرير مع أهالي الشهداء، مؤكدةً أنها تشارك دون رفع أعلام للحركة أو استخدام أى هتاف يفرق المشاركين.

وأضافت الحركة- في بيانها الصادر على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”- “ندعو الجميع للالتفاف حول قضية الوطن، قضيتنا الآن قضية إنسانية ووطنية قبل أن تكون سياسية”.

وكانت أبرز هتافات المتظاهرين “يسقط يسقط حكم العسكر.. يسقط سيسي حسنى مبارك”، “ياللي بتسأل إحنا مين.. إحنا شباب 25.. ورجعنالكم مش خايفين”، “يانجيب حقهم.. يا نموت زيهم”، “يا شيهيد ارتاح ارتاح.. واحنا نكمل الكفاح”، “إيد واحدة”، “الشعب يريد إسقاط النظام”، مطالبين بإسقاط النظام وحكم العسكر وإعادة محاكمة المخلوع والقصاص للشهداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …