‫الرئيسية‬ اقتصاد “ستاندرد آند بورز”: السيسي أكبر مقترض بالشرق الأوسط
اقتصاد - فبراير 28, 2018

“ستاندرد آند بورز”: السيسي أكبر مقترض بالشرق الأوسط

توقعت وكالة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني انخفاض حجم الاقتراض من جانب حكومات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 6% خلال 2018 مقارنة بالعام السابق، إلا أنها توقعت أن يكون نظام الانقلاب في مصر من أكبر المقترضين خلال العام الجاري بقيمة 46.4 مليار دولار، تعادل 26% من إجمالي الاقتراض طويل الأجل في المنطقة.

والأسبوع الماضي نشرت وكالة الأناضول تقريرًا رصدت فيه مخاطر توجه حكومة الانقلاب نحو السندات العالمية، مشيرة إلى أن تزايد وتيرة الاقتراض الخارجي يزيد القيود على الاقتصاد المصري، في الوقت الذي يعتبر فيه السيسي ونظامه أن الحصول على تمويلات من الأسواق العالمية بمثابة شهادة ثقة على صحة النهج الاقتصادي.

ولفتت الوكالة إلى أن نظام الانقلاب باع، منتصف الشهر الجاري، سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار على ثلاث شرائح (5 – 10 – 30 سنة)، في ضوء طلبات شراء تخطت 12 مليار دولار.

ومن جانبها قالت وكالة “رويترز” إن سياسات عبد الفتاح السيسي ونظام الانقلاب أدت إلى ارتفاع الدين المحلي في مصر بنسبة 100%، مشيرة إلى أن حجم الدين المحلي في يوليو 2013 -عقب الانقلاب على الرئيس محمد مرسي- بلغ 1.6 تريليون جنيه، إلا أنه وفقا لبيانات البنك المركزي ارتفع إلى نحو 3.1 تريليون جنيه في نهاية يونيو 2017، بما يعادل 91.1% من الناتج المحلي الإجمالي.

ووصل إجمالي الدين الخارجي للبلاد إلى 80.8 مليار دولار بنهاية الربع الأول من السنة المالية 2017-2018 بزيادة 2.3% بالمقارنة مع مستواه بنهاية يونيو، وخلال الشهر الماضي قدرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، حجم الدين الخارجي لمصر بنحو 100 مليار دولار في نهاية 2017.

ووفقا لتقديرات فيتش، فإن حجم الدين ارتفع بشكل حاد في نهاية العام الماضي ليصل إلى 44% من الناتج المحلي الإجمالي، بعدما سجل 23% من إجمالي الناتج المحلي في نهاية عام 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …