‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير خبير سدود يفضح إعلام العسكر: قناة جونجلي مجرد “فنكوش “
أخبار وتقارير - فبراير 7, 2018

خبير سدود يفضح إعلام العسكر: قناة جونجلي مجرد “فنكوش “

فضح الدكتور محمد حافظ، خبير السدود الدولى بجامعة يوتين بماليزيا، حديث سلطة الانقلاب عن الاتجاه لقناة جونجلي. مؤكدا أن تلك القناة مجرد “فنكوش”.

وشرح “حافظ” الأمر من خلال منشور عبر “فيس بوك” قائلا: مصر لها تجربة حزينة مع قناة جونجلي وصرفنا عليها ملايين من الدولارات في نهاية السبعينيات. وكل شئ ضاع بسبب خلاف قبائل الجنوب مع قبائل الشمال.

وأضاف أن كامل حجم المياه المنتظر الحصول عليها من قناة جونقلي ليست (30 مليار مثلما يدعي إعلام السيسي) بل ما بين (6-8 مليارات فقط) يتم انتصافهم بين دولة مصر والسودان، أي حصة مصر لن تزيد عن 4 مليار فقط.


واعتبر أن دولة جنوب السودان ليست موقعة على اتفاقية 1959 ولا يهمها من الناحية القانونية الالتزام بحصة مصر.

وعليه فإهدائها 8 مليارات متر مكعب من المياه لن يكون مجانا كما يدعي السيسي بل بمقابل، وهذا المقابل سيكون ذا علاقة بسعر (تحلية أو معالجة المتر المكعب في مصر). يعني لو سعر المعالجة تعادل 0.6 دولار أمريكي فلن يكون سعر المتر المكعب من مياه جونجلي أقل من 0.1 دولار أمريكي.

وتابع خبير السدود الدولى حديثه قائلا: “السودان لن تدفع مليما واحدا مقابل ما تحصل عليه من مياه، لأن هذا ليس جزءا من اتفاقية 1959، بل ستأخذ هذه المياه كنوع من سداد السلفة المائية السودانية لمصر على مدار الـ50 عاما الماضية والتي تقدر بقرابة 320 مليار متر مكعب”.

واستطرد: “حتى نفهم طبيعة تفكير قبائل دولة جنوب السودان لنا في شركة بتروناس الماليزية خير مثال، حيث استثمرت الشركة بمشاركة مع حكومة الصين مليارات من الدولارات في حقول النفط بجنوب السودان منذ عام 2005.

ومنذ يوم استقلال دولة جنوب السودان عام 2010 والشركة تعاني من خسائر فادحة بسبب عمليات الإرهاب التي تقوم بها قبائل جنوب السودان على مقر الشركة واختطاف الموظفين. حتى اضطرت الشركة بيع كل ممتلاكتها بجنوب السودان والخروج مع الصين نهائيا من تلك الدولة بعد خسائر فادحة”.

مشيرا إلى أن الصين بجلالة قدرها لم تستطع الدفاع والحفاظ على ممتلاكتها البترولية بدولة جنوب السودان، فهل ستستطيع دولة السيسي؟

واعتبر ما يحدث اليوم بدولة جنوب السودان ليس إلا فنكوش، سيكون له تابعيات حزينة بعد اكتمال حفر القناة، وابتزاز قبائل جنوب السودان للدولة المصرية مثلما فعلوا مع الصين وماليزيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …