‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “المصحف” و”علم مصر” يتصدران مظاهرات “الشباب المسلم” والشرطة ترد بمجزرة المطرية
أخبار وتقارير - نوفمبر 28, 2014

“المصحف” و”علم مصر” يتصدران مظاهرات “الشباب المسلم” والشرطة ترد بمجزرة المطرية

خرجت فعاليات بالقاهرة الكبرى والمحافظات استجابة لدعوة “تحالف دعم الشرعية”، الذي دعا إلى الاحتشاد اليوم تحت شعار “الله أكبر.. إيد واحدة” تضامنًا مع دعوة الحفاظ على الهوية وللمطالبة بإعدام مبارك، اتساقًا مع دعوة أخرى وجهتها الجبهة السلفية للتظاهر بعنوان انتفاضة الشباب المسلم.

ودشن شبان الحي العاشر بمدينة نصر، مع شروق شمس الجمعة، أولى فعاليات الأسبوع الثوري الجديد “الله أكبر.. إيد واحدة”.

ونظم الشبان وقفة مفاجئة مع أول أيام “انتفاضة الشباب المسلم”، التي دعت لها “الجبهة السلفية” للحفاظ على الهوية الإسلامية للشعب المصري.

وأكد المشاركون في الوقفة أن الحرية هي أساس الهوية، وأنهم لن يتوقفوا عن حراكهم الثوري حتى استرداد ثورة 25 يناير.

وفي منطقة المنيب بالجيزة خرجت مسيرة حاشدة للمطالبة بإعدام مبارك قبل نطق الحكم عليه بعد ساعات.

وخرج المتظاهرون من مسجد الحمد للمطالبة لمحاكمة مبارك غدًا وإعدامه هو وقادة “الانقلاب العسكري”.

وخرج متظاهرو منطقة الصف بقرية الشوبك في الجيزة ضمن أسبوع ثوري جديد ينتفض ضد حكم العسكر، منددين بالانقلاب العسكري ومطالبين بإسقاط النظام.

كما رفع المشاركون شارات رابعة ولافتات مطالبة بالإفراج عن المعتقلين ، وأعربوا عن غضبهم تجاه ما يحدث من قوات الانقلاب بحق الطلاب.

وأكد المتظاهرون ان ثورتهم ضد هذا النظام الفاسد مستمرة حتي نجاحها وتحقيق جميع مطالبهم.

وانطلقت مسيرة حاشدة لثوار فيصل في أسبوع “الله أكبر إيد واحدة” عقب صلاة الجمعة من مسجد أبو بكر بالطالبية وصولا الى كفر طهرمس.

وردد المتظاهرون خلالها هتافات مناهضة لحكم العسكر ومطالبة بالقصاص لدماء الشهداء والحفاظ على الهوية الإسلامية للدولة.

ورفع المشاركون شارات رابعة العدوية، مؤكدين على صمودهم واستمرار تظاهراتهم حتى سقوط الانقلاب وعودة الشرعية.

وانطلقت مسيرة حاشدة لشبان أكتوبر من مسجد عبدالله بن داود جابت شوارع الحي الحادي عشر.

وردد المتظاهرون هتافات تعلن تمسكهم بهوية مصر الإسلامية وأخرى تطالب برجوع الشرعية والإعدام لمبارك في محاكمة الغد.

وتخلل المسيرة كلمة تعهد خلالها المتظاهرون بمواصلة طريق الثورة حتى يتم القصاص لدم الشهداء وإطلاق الحريات وعودة الإرادة الشعبية المسلوبة.

وخرج الالاف من أهالي كرداسة عقب صلاة الجمعة في مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة على الرغم من حصار المدينة من قبل قوات الداخلية.

وندد المشاركون بانتهاكات قوات الانقلاب وانتهاكات حقوق الإنسان وطالبوا بإعدام مبارك ، كما حمل المشاركون في المسيرة شارات رابعة العدوية.

وخرج شباب قرية بهرمس بشمال الجيزة مسقط رأس المرشح الرئاسي حازم أبو إسماعيل في مسيرة حاشدة انطلقت من مسجد السبيل وطافت أرجاء القرية مرددين هتافات منها ثور للدين ثور للعرض.. الإسلام هيعم اﻷرض.. ضد القمع وضد الظلم.. يسقط حكم العار والذل وسط تفاعل كبير من أهالي القرية ، وختمت المسيرة في موقف القرية الرئيسي رغم تواجد قوات الأمن بالقرية.

ورغم الحصار الأمني المفروض على ناهيا منذ منتصف ليل أمس، إلا أن متظاهري ناهيا، تفاعلاً مع أحداث مقاومة الانقلاب واستجابة للدعوة التي أطلقها التحالف الوطني لدعم الشرعية ، خرجوا بمسيرتين اليوم الاولى من مسجد القنطرة (الشهداء) والثانية من مسجد ابو داغر، مرددين شعارات مناوئة للانقلاب ومؤيدة لحب الدين والهوية الإسلامية.

وفاجأت قوات أمن الداخلية بالرصاص الحي سلسلة بشرية نظمها أبناء مركز الرياض صباح اليوم، على الطريق الدولي.

وذكر شهود عيان أن قوات الشرطة هاجمت الفعالية بالرصاص الحي، في محاولة لفضها، مؤكدين عدم وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين.

وسمع دويّ الرصاص الحي وسط هتافات المشاركين في الفعالية الذين نددوا خلالها بقوات الأمن وبالحكم العسكري.

وتصدى بعض الشباب لمدرعات الشرطة بالشماريخ والألعاب النارية، فيما قطع آخرون الطريق أمام المدرعات لإعاقة وصولها إلى المتظاهرين وتأمين ظهرهم حتى العودة.

من جانبها، جددت حركة “شباب ضد الانقلاب” في مركز التل الكبير بالشرقي، تمسكها بالهوية الإسلامية في حراكها الثوري المناهض للانقلاب، داعية إلى عدم الفصل بينها وبين الحرية التي ضحى الثوار في سبيلها منذ انقلاب الثالث من يوليو.

جاء ذلك خلال سلسلة بشرية، نظمها نظم “التحالف الوطني لدعم الشرعية” بمنطقة التل الكبير، صباح اليوم، في إطار فعاليات اليوم الأول لأسبوع “الله أكبر.. يد واحدة”، وتضامنًا مع دعوات الحفاظ على الهوية ضمن ما تسمى “انتفاضة الشباب المسلم” التي دشنت فعاليات اليوم.

وانتظمت صفوف المتظاهرين، صباح اليوم، في سلسلة بشرية رفعوا خلالها لافتات كتبت عليها عبارات داعية إلى توحيد الصف الثوري، والانضواء تحت راية الثورة وفق الهوية الإسلامية الجامعة، حسب العبارات المكتوبة.

وفيما رفع المتظاهرون شارة رابعة صورًا للرئيس محمد مرسي، أشعل حماسهم هتاف أعضاء حركة “شباب ضد الانقلاب”، المندد بالانقلاب العسكري الذي يغيب الهوية الإسلامية لصالح ترسيخ حكمه، بحسب الهتافات التي منها: “ماسك مصحف بهتف ديني عمر رصاصتك ماهتاذيني”، و”اصحوا وفوقوا يا مسلمين قفلوا المسجد حاربوا الدين”.

وشدد الثوار على أهمية الاحتشاد اليوم وغدًا للتنديد بما سموه “حكم الدم”، وحتى لا يمرر حكم براءة مبارك ويتم تبرئة قتلة المتظاهرين.

وهتف المتظاهرون هتافات تدعو إلى الاصطفاف الثوري تحت راية واحدة، لتأكيد الهوية الإسلامية للدولة، ومن أبرز هذه الهتافات: “يللا نهتف زي زمان.. إيد واحد في كل مكان”، “إسلامية.. إسلامية”، “الشعب يريد إسقاط النظام”، “حرية.. حرية”.

من جهة أخرى، رفع الثوار العلم المصري، ولافتات كتبت عليها عبارات إسلامية، تظهر الهوية الإسلامية لمصر، وأخرى تطالب بالإعدام للمخلوع مبارك غدًا في جلسة النطق بالحكم عليه.

وحرص ثوار الهرم مع الخيوط الأولى للصباح، على التبكير بأولى فعاليات أسبوع “الله أكبر.. إيد واحدة” في الجيزة، ليكون هتافهم “إسلامية.. إسلامية” أولى صيحات “انتفاضة الشباب المسلم” التي انطلقت فعالياتها اليوم.

واحتشد المتظاهرون صباح اليوم، على هتاف “يسقط يسقط حكم العسكر” أسفل كوبري ترسا بمنطقة الهرم، وانطلقوا في مسيرة كبيرة، للتضامن مع دعوات الهوية، وللمطالبة بالإعدام غدا للرئيس المخلوع حسني مبارك.

وأعلن الثوار أن الهوية الإسلامية للشعب المصري جزء أصيل، حسب تعبيرهم، من ثوار 25 يناير، وأن الحرية المسلوبة جزء منها، مؤكدين استمرار نضالهم وحراكهم الثوري لاستردادها.

من جانب آخر، شوهد في المسيرة رفع بعض المتظاهرين المصاحف والعلم المصري، للتعبير عن الهوية الإسلامية للشعب المصري، وتضامنًا مع “انتفاضة الشباب المسلم” التي انطلقت فعالياتها اليوم.

وتحرك المتظاهرون بمسيرتهم في شارع الهرم، رافعين لافتات كتبت عليها عبارات متضامنة مع دعوات الحفاظ على الهوية، وأخرى تدعو للقصاص من قتلة المتظاهرين السلميين.

وانطلقت أولى فعاليات ثوار أكتوبر في جمعة “الله أكبر إيد واحدة” عبر وقفة حاشدة أمام مول العرب، رافعين شارة رابعة والمصاحف، منددين بإسقاط حكم العسكر ومطالبين بالقصاص للشهداء.

ورفع ثوار إمبابة المصحف تأكيدًا على هويتهم الإسلامية في تظاهرة ضمت المئات من ثوار ومناهضي الانقلاب بإمبابة صباح اليوم.

وانطلقت مسيرة دعم الشرعية من ميدان الشجرة، وطافت شارع الإمام الغزالي وشارع الأقصر والعروبة، مرددين هتافات تعلن تمسكها بهويتها الإسلامية وأخرى تطلب برجوع الشرعية والإعدام لمبارك في محاكمة الغد.

ورفع المشاركون شارات والمصاحف تأكيدًا على الهوية الإسلامية.

وانطلقت مسيرة صباح اليوم مناهضة للانقلاب العسكري بقرية البرمبل مركز أطفيح ضمن فعاليات انتفاضة الشباب المسلم من أمام مسجد السلام.

ورددت هتافات “إسلامية إسلامية.. مصر هتفضل إسلامية”، وهتافات أخرى تطالب بإسقاط النظام، كما رفع المشاركون شارات رابعة وصور الرئيس مرسي.

وفي الوقت ذاته، نظن أحرار بلطيم مسيرة مفاجئة على الطريق الساحلي استجابة للدعوة لجمعة (الله أكبر.. إيد واحدة).

ورفع بعض المتظاهرين المصاحف، كما علت أعلام مصر وشارات الثورة المعتادة إلى جوار صور المعتقلين.

وتخلل المسيرة كلمة تعهد خلالها المتظاهرون بمواصلة طريق الثورة حتى يتم القصاص لدم الشهداء وإطلاق الحريات وعودة الإرادة الشعبية المسلوبة.

وافتتح ثوار القاهرة الجديدة يومهم بمسيرة صباحية انطلقت من أمام مسجد الرضوان ومول المحلاوي في التجمع الخامس، رفعوا المصاحف بجوار شارات رابعة.

وردد المتظاهرون هتافات تنادي بإسقاط حكم العسكر وأنهم متمسكون بهويتهم الإسلامية التي هي جزء لا يتجزأ من الحرية التي لا تنال إلا بإكمال طريق الثورة وإعدام القتلة.

وفي أوسيم بمحافظة الجيزة، انطلق أحرار وحرائر أوسيم في مسيرة حاشدة من مسجد مراد الساعة التاسعة صباحًا، رافعين المصاحف وأعلام مصر.

وسارت المسيرة وسط دعم وترحيب الأهالي، وهتافات الثوار: ( بسم الله.. الله أكبر.. يسقط يسقط حكم العسكر).

وطافت شوارع البلدة لتختتم فعالياتها عند مسجد مراد.

وشدد المتظاهرون على أهمية الاحتشاد اليوم وغدًا للتنديد بما سموه “حكم الدم” وحتى لا يمرر حكم براءة مبارك ويتم تبرئة قتلة المتظاهرين.

وهتف المتظاهرون هتافات تدعو إلى الاصطفاف الثوري تحت راية واحدة، لتأكيد الهوية الإسلامية للدولة، ومن أبرز هذه الهتافات: “يللا نهتف زي زمان.. إيد واحد في كل مكان”، “إسلامية.. إسلامية”، “الشعب يريد إسقاط النظام”، “حرية.. حرية”.

وكان “التحالف الوطني لدعم الشرعية” دعا إلى أسبوع ثوري جديد تحت شعار “الله أكبر.. إيد واحدة”، تضامنًا مع دعوات الحفاظ علي الهوية، وللمطالبة بالقصاص من المخلوع مبارك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …