‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير «كذبة فرنسا».. لا يوجد معتقل سياسي بمصر!
أخبار وتقارير - أكتوبر 24, 2017

«كذبة فرنسا».. لا يوجد معتقل سياسي بمصر!

 

وهو ما يكذبه قولا وفعلا تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش”، متحدثة فيه عن المعتقلين السياسيين في مصر، أنه “منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي قامت السلطات المصرية باعتقال حوالي 60 ألف شخص على الأقل، وإنشاء 19 سجنا، خلال الفترة ذاتها لاستيعاب أعداد المعتقلين”.

60 ألف معتقل وأكثر

وكانت منظمة العفو الدولية قد أرسلت بيانا إلى لجنة تقصى حقائق ما بعد انقلاب 30 يونيو 2013، وأشارت في بيانها إلى أن عدد المعتقلين وصل إلى 40 ألف شخص وأكثر.

وتساءل “السيسي”، في حواره، حول المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين، حيث تهرب من الحديث عن المصالحة، قائلا: “الإجابة عند الشعب المصري”!.

من جهته، استنكر المستشار وليد شرابي، رئيس “حركة قضاة من أجل مصر”، الاعتقالات المستمرة لرافضي الانقلاب، وقال في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “هي السنة الخامسة ولم يقدم السيسي شيئا سوى حملات #تمرد #كمل_جميلك، #اتبرع_لمصر_بجنيه، #علشان_تبينها، كلها كانت عناوين لفشل صاحب الحملات”.

وكشف محمود جابر، المدير التنفيذي لمؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، عن إصابة 700 معتقل بسجون الانقلاب بأمراض السرطان، منها لوكيميا الدم وسرطان الرئة والمعدة، وجميعهم لا يتلقون أي رعاية طبية، وهؤلاء يمثلون قنبلة موقوتة بسجون الانقلاب.

تعذيب واغتصاب

تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” عن التعذيب في السجون المصرية وحجب موقعها الإلكتروني، مرورًا بأزمة تخفيض الكونجرس المساعدات لمصر، واتهام الأمم المتحدة النظام بممارسة التعذيب، واستنكار الحكومة الألمانية لحجب المواقع الإلكترونية، وصولًا إلى إدانة منظمة العفو الدولية لحبس علا القرضاوي وزوجها حسام خلف.

وأصدرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” تقريرًا يوثق جرائم التعذيب في السجون، وقالت إن ضباط وعناصر الشرطة وقطاع الأمن الوطني في مصر، في عهد عبد الفتاح السيسي، يعذبون المعتقلين السياسيين بشكل روتيني بأساليب تشمل الضرب، الصعق بالكهرباء، وضعيات مجهدة، وأحيانًا الاغتصاب.

لا عدالة مع الانقلاب

وصلت المنظمة إلى هذه النتائج بعد أن قابلت 19 معتقلاً سابقًا وأسرة معتقل آخر تعرضوا للتعذيب بين عامي 2014 و2016، كما أن صحيفة الجارديان البريطانية تفاعلت سريعًا مع تقرير “هيومن رايتس ووتش”، ونشرت موضوعًا تناول أهم ما جاء فيه من انتهاكات تمارسها قوات الأمن الوطني في مصر ضد السجناء.

وذكرت “الجارديان”، استنادًا إلى تقرير المنظمة، أن الحصانة من العقاب في الاستخدام “الممنهج” للتعذيب، التي ضمنها السيسي لضباط الشرطة والأمن القومي لم تترك للمواطنين أي أمل في تحقيق العدالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …