‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مصر خارج تصنيف “جودة التعليم العالمى”.. ولا عزاء للتابلت
أخبار وتقارير - يوليو 28, 2020

مصر خارج تصنيف “جودة التعليم العالمى”.. ولا عزاء للتابلت

وزير التعليم

كشفت موسوعة “Ceo world”، للتصنيف العالمى،تقريراً نشر مؤخراً على موقعها بأفضل 93 دولة في مؤشرات جودة التعليم في العالم، بناء على معياري الجودة والفرص، ولم تكن مفاجأة من خلو “مصر” فى ظل حكم العسكر بأفضل دول العالم العالم.

وتضمنت القائمة عددا من الدول العربية، تصدرتها دول الخليج، ومنها الإمارات التي جاءت في المركز الأول عربيا، وفي المرتبة الـ20 عالميا، والسعودية الثانية عربيا والمركز 38 دوليا، وجاءت الكويت في المركز الثالث عربيا و44 دوليا، والبحرين الرابع عربيا و51 دوليا، ثم تونس السادسة عربيا و59 عالميا، وعمان السابعة عربيا والـ64 دوليا، وقطر الثامنة عربيا والـ67 عالميا. وجاء لبنان في المركز التاسع عربيا الـ82 عالميا، ثم الأردن العاشر عربيا والـ٨٨ دوليا، أما ليبيا جاءت في المركز الحادي عشر عربيا والـ89 دوليا.

وخلت القائمة من وجود مصر، وكانت المفاجأة بوجود سيشل على رأس الدول الإفريقية في جودة التعليم، حيث جاءت في المرتبة 57 عالميا، تلتها تونس، ثم جنوب إفريقيا في المرتبة 71 عالميا، وزامبيا الـ72 عالميا، والجابون 85 عالميا، ثم ليبيا في المرتبة 89، وإفريقيا الوسطى الـ90 عالميا، وليبيريا الـ91، وأخيرا بتسوانا في المركز الـ93 والأخير.

ويعتمد مؤشر جودة التعليم العالمي على 12 معيارًا، هم: “المؤسسات والابتكار، بيئة الاقتصاد الكلي، التعليم الجامعي، التدريب، الصحة، التعليم الأساسي، كفاءة أسواق السلع، كفاءة سوق العمل، تطوير سوق المال، الجاهزية التكنولوجية، حجم السوق، تطوير الأعمال والابتكار”.

كما يضم مؤشر الفرص: (معدلات محو أمية الكبار، معدلات التخرج، معدل إتمام المرحلة الابتدائية، معدل إتمام المرحلة الثانوية، معدل إتمام المدرسة الثانوية، معدل إتمام المدرسة على مستوى الزمالة، الإنفاق الحكومي على التعليم، النسبة المخصصة للتعليم من الناتج المحلي الإجمالي).

نص التقرير الأصلى:

https://ceoworld.biz/?fbclid=IwAR1JdhzWMMjFioAFGDcdGze_BbLyyhD82emhID5Ext2X6jHC3WV-eQogKkI

حجزنا ترتيبا ضمن الـ10 الأوائل فى التصنيف الدولى

وقبل شهرين، كذب وزير التعليم بعدما ذكر إن التصنيف الدولى لمصر فى مجال التعليم تحسن كثيرا، خاصة فى ظل إجراءات المنظومة التعليمية خلال مواجهة أزمة جائحة فيروس كورونا، قائلا: “بقينا من ال10 الأوائل بعد أن كنا فى ذيل القائمة، والكل ماشى ورانا دلوقتى”.

خرج ولم يعد

ولم تكن جودة التعليم هى الولى ولن تكون الأخيرة،إذ احتلت مصر المرتبة 135 من بين 158 دولة في مؤشر السعادة، وانخفض ترتيب مصر من الدولة رقم 130 عام 2012 إلي الدولة رقم 135 مؤخراً، والخامسة في مؤشر البؤس العالمي وفي مؤشر معهد انترنيشنز عن جودة الحياة.

كما احتلت مصر المركز 110 من بين 187 دولة في مؤشر التنمية العام الماضي، وجاءت مصر في المرتبة الأولي في معدلات الطلاق بنسبة 40٪ خلال الـ 50 عاما الأخيرة فقط.

 وفي إبريل الماضى، قالت منظمة “مراسلون بلا حدود” إن مصر التحقت بـ”القائمة السوداء” ضمن التصنيف العالمي لحرية الصحافة، وهي القائمة الأشد خطورة

 كما ذكر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن مصر في الترتيب (108) دولياً من بين 188دولة في مؤشر دليل التنمية البشرية عام 2015،  وفي الترتيب (111) دولياً من بين 138دولة في مؤشر عوامل الابتكار والتطور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …