‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي لماذا انزعجت إفتاء الانقلاب من هتاف معتمرين أتراك للأقصى؟
تواصل اجتماعي - فبراير 16, 2020

لماذا انزعجت إفتاء الانقلاب من هتاف معتمرين أتراك للأقصى؟

شوقي علام مفتي العسكر

عبَّر مرصد مكافحة الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية، عن انزعاجه من هتافات رددها معتمرون أتراك في السعودية نصرة للمسجد الأقصى المبارك.

وزعم المرصد أن تركيا تقوم بذلك عبر تكليف إحدى المنظمات التي توظف الشعائر الدينية لتوفد بعثة عمرة إلى الأماكن المقدسة، وتجهز لها تصويرًا بالفيديو ليظهر الأتراك وهم يرددون هتافات مناصرة للمسجد الأقصى بالقول “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

وزارة الأوقاف بحكومة الانقلاب انضمت هي الأخرى لموقف دار الإفتاء، وأصدرت بيانًا أعلنت فيه عن رفضها للشعارات السياسية التركية في الحرم المكي، وحذرت الوزارة من وصفتهم بالمسلمين الشرفاء العقلاء من الانسياق خلف تسييس العمل الديني في المساجد أو أداء الشعائر والمناسك.

بدوره انتقد الشيخ محمد الصغير، مستشار وزير الأوقاف السابق، موقف وزارة الأوقاف من هتاف المعتمرين الأتراك للمسجد الأقصى في الحرم المكي، مؤكدا أن هذا لا يعد تسييسًا؛ لأن المسجد الأقصى ليس في تركيا أو شأنا تركيا.

وأضاف الصغير- في حواره مع برنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة”- أن المعتمرين الأتراك قصدوا من هتافهم التضامن مع المسجد الأقصى ضد الحملة التي يتعرض لها، والخطة الصهيونية الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، ويأتي ضمن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتذكير المسلمين بمقدساتهم.

وأوضح الصغير أن التسييس الحقيقي يحدث عندما يكون منبر المسجد الحرام مختطفًا، كما يحدث من خطب الشيخ السديس، والتي تعد التسيييس بعينه، من خلال الدعاء لولي العهد ووصفه بأنه ملهم، وأيضا ذكر اسم حاكم دبي أو أبو ظبي على منبر المسجد النبوي الشريف.

وأعرب الصغير عن أسفه من تحول دار الإفتاء المصرية إلى “مصطبة سياسية”، ودخلت مع وزارة الأوقاف في نوع من المكايدة لكل ما يتعلق بتركيا بداية من التحذير من مشاهدة المسلسلات التركية ونهاية من مهاجمة معتمرين أتراك لهتافهم للأقصى.

وأشار الصغير إلى أن تلك الفتاوى تقلل من شأن دار الإفتاء، وتثبت أنها أصبحت تابعة تبعية مباشرة للجهات الأمنية وتأتمر بأمرها .

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يُظهر معتمرين أتراكا وهم يرددون هتافات مناصرة للمسجد الأقصى.

وردد المعتمرون الأتراك “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”، وذلك خلال سعيهم بين الصفا والمروة.

والحادثة تعود إلى رحلة عمرة نظمتها جمعية “شباب الأناضول”، التابعة لحزب السعادة التركي لرؤساء الجامعات.

وليست هذه المرة التي يتداول فيها ناشطون فيديوهات لمعتمرين وحجاج أتراك وعرب يهتفون للمسجد الأقصى والقدس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شاهد| اعتقال محمد منير كارت إرهاب للصحفيين

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس الصحفي محمد منير خمسة عشرة يوما، بتهم مشاركة جماعة إرهابي…