‫الرئيسية‬ اقتصاد دراسة رسمية تحذر من انقراض 12 نوعا من الأسماك بسبب سد النهضة
اقتصاد - يوليو 22, 2020

دراسة رسمية تحذر من انقراض 12 نوعا من الأسماك بسبب سد النهضة

سد النهضة

حذرت دراسة أعدها المجلس القومي للتخطيط، التابع لوزارة التخطيط بحكومة الانقلاب، من أنسد النهضة الإثيوبي يهدد 12 نوعًا من الأسماك بالاختفاء أو النقص الشديد.

وتوقعت الدراسة التي صدرت الأحد 19 يوليو 2020م، تحت عنوان «تداعيات سد النهضة المحتملة على إنتاج الأسماك في مصر ووسائل التخفيف من آثارها» تغيّر الخريطة السمكية في مصر؛ إذ ستختفي أنواع إما بفعل عدم صلاحية المياه لها، لارتفاع ملوحتها، أو بفعل تناقص الإنتاجية نتيجة نقص المياه في المسطحات المائية العذبة، وبحسب الدراسة فإن سمكة البلطي من أكثر الأنواع المُهددة بالاختفاء أو الندرة بسبب السد، وتسهم سمكة البلطي بأكثر من 60% من إجمالي الإنتاج السمكي في مصر، بقيمة تقدر بحوالي 21.8 مليار جنيه طبقًا لأسعار 2018، وفقًا للدراسة.

ويكمن تهديد «النهضة» للثروة السمكية في مصر -بحسب الدراسة- في توقعات رفعه لملوحة مياه النيل وهو ما يغيّر بيئة الأسماك التي تعيش في مستوى ملوحة معين و بالتالي قد تتناقص أو تختفي.

وتنتج مصر حوالي 12 نوعًا من الأسماك المستوطنة في نهر النيل والبحيرات والمزارع السمكية بالإضافة إلى الاستاكوزا من المياه العذبة. ولتخفيف تداعيات إنشاء السد على قطاع الثروة السمكية تقترح الدراسة إقامة مشروعات مشتركة بين القطاع الحكومي والخاص والتعاوني في مجال المصايد الطبيعية والاستزراع السمكي مع الدول الإفريقية التي تتوافر بها الموارد المائية، بالإضافة إلى وضع خطة لإنتاج الأسماك من المياه المستخدمة مثل استغلال الأراضي تحت الاستصلاح في تربية الأسماك. كما تقترح الدراسة التربية المتكاملة للأسماك والمحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني على المياه الجوفية، وتربيتها في النْظم المغلقة.

نفوق الأسماك

وتعاني الثروة السمكية في مصر من أزمات متعددة أبرزها ظاهرة نفوق الأسماك التي تكررت خلال السنوات الماضية، في معظم البحيرات المصرية العزبة مثل المنزلة أو البرلس أو البردويل وغيرها من البحيرات. وقد شهدت الفترة الماضية شكاوى عدّة بسبب ذلك.

أحد أبرز الأسباب وراء استمرار ظاهرة نفوق الأسماك، إلقاء المخلفات الصناعية في مياه البحيرات، والتعديات المستمرة عليها، ما أدى إلى نفوق الأسماك بالأطنان، حيث يتسبب راسب الصرف الصحي وصرف المصانع في زيادة نسبة السموم بالمياه.

وكانت الهيئة العامة للثروة السمكية، قد حذرت من أن التلوث يضرب البحيرات، فتعاني بحيرة المنزلة أبشع صور التلوث بسبب تخلص خمس محافظات من مياه الصرف الصحي، التي تقدر بكميات تصل إلى 6 ملايين متر سنوياً.

ومن الأزمات التي يعاني منها قطاع الثروة السمكية الصيد الجائر باستخدام طرق محرّمة مثل صيد الزريعة المنتشر بشكل كبير بين الصيادين سواء في بحيرة المنزلة أو في عزبة البرج، والصيد بالتفجير أو باستخدام مواد كيميائية، وهو ما يستنزف آلاف الأطنان من الأسماك.
وتعاني البحيرات المصرية إهمالا جسيما من جانب المسؤولين وعدم القيام بأعمال التطهير، لتتحول البحيرات إلى مصدر للتلوث ونفوق الأسماك. كما تأثرت البحيرات بظاهرة الجزر التي تشهدها البحيرة فى مثل هذا التوقيت، ما يؤدي إلى سحب المياه الذي يتسبب في قلة الأوكسجين وزيادة نسبة الأمونيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد التفويض.. تفاصيل الخطة التركية إذا ورَّط السيسي الجيش المصري في ليبيا

توقعت صحيفة “خبر تورك” أن تزيد تركيا من نفوذها في ليبيا إذا قرر نظام الانقلاب …