‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير جندي تايلاندي صادروا بيته فغضب وقرر الانتقام وارتكب مذبحة.. فماذا ينتظر العالم من الفلسطينيين؟
أخبار وتقارير - فبراير 11, 2020

جندي تايلاندي صادروا بيته فغضب وقرر الانتقام وارتكب مذبحة.. فماذا ينتظر العالم من الفلسطينيين؟

مذبحة تايلاند

انتهت المذبحة الدموية التي ارتكبها جندي بالجيش التايلاندي في أحد المراكز التجارية شمال شرقي تايلند، بقتل منفذ الهجوم بعدما قتل قرابة 26 شخصًا وأصابَ 57 آخرين، خرج بعدها رئيس وزراء البلاد، برايوت تشان أوتشا، ليكشف أن الدافع وراء الهجوم الدامي كان شعور الجندي “بضغينة” من استيلاء السلطات على منزله.

الرد الفلسطيني على صفقة القرن التي أعلنها الصهيوني ترامب والتي تجرد صاحب الأرض والتاريخ من أرضه وتاريخه، لن تختلف كثيرًا عما فعله الجندي التايلاندي الغاضب من أجل مصادرة بيته وحقه في الحياة، وجاء من شاب فلسطيني لم يكشف عن هويته بعد أن دهس 15 جنديًّا إسرائيليًّا 2 منهم في حال الخطر.

وباركت فصائل المقاومة الفلسطينية، الخميس الماضي، عملية الدهس البطولية التي وقعت في القدس المحتلة، والتي أدت إلى إصابة 15″ جنديًّا” من لواء جولاني في جيش الاحتلال، أحدهم حالته خطيرة، معتبرين أن التصعيد في الضفة صفعة للاحتلال وحماية للمقدسات .

وعادت الأمة لتواجه بنفسها عدوها المحتل وجها لوجه بعد أن سقطت الأنظمة العربية الجاهلية التي قتلت جيوشها شعوبها خدمة للحملة الصليبية الصهيونية، وسقطت ورقة التوت عن الدول الوظيفية التي تحولت لقواعد احتلال صهيوني باسم السيادة الوطنية، وسقطت جماعات الإرهاب المرتبطة بها مثل داعش، وسقطت فصائل الضبط والسيطرة الأمنية!.

مواجهة جديدة

حركة الجهاد الاسلامي أكدت أن عملية الدهس التي نُفذت في القدس والتي أدت لإصابة 16 جنديًّا إسرائيليًّا ستشكل بداية مواجهة جديدة تحمل عنوان التصدي لخطة ترامب “الصفقة”، وحماية المقدسات .

وأشادت الحركة، خلال بيان مقضب لها، بالعملية الفدائية التي نفذت في القدس، معتبرة أن من نفذ العملية يدرك ما يريد جيدًا، فهو استهدف رتلا من جنود العدو المدججين بالسلاح.

وبيّنت الحركة أن العملية رسالة تحدٍ لسلاح القمع الذي يمارسه هؤلاء الجنود ضد المصلين في المسجد الأقصى وضد المقدسيين والشعب الفلسطيني بشكل عام .

ومن جانبها قالت حركة حماس، إن الفعل المقاوم لأبناء شعبنا في القدس والضفة المحتلتين هو رد شعبنا العملي على إعلان صفقة “القرن الأمريكية”.

وقالت الحركة، على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم: “في مقابل وهم الضم الذي يتحدث عنه قادة الاحتلال والإدارة الأمريكية، هناك قرار من كل شعبنا الفلسطيني بطرد المحتل من الضفة الغربية وقلع مستوطناته”.

وأكد أن “جماهير شعبنا ستحسم الصراع وستنتزع حريتها، وستدوس بأقدامها صفقة ترامب التصفوية”.

إلى زوال

ودعا قاسم جميع مكونات الأمة بالوقوف إلى جانب المقاومة الفلسطينية المشروعة لمواجهة صفقة القرن، كما دعا بعض الأطراف العربية إلى وقف التطبيع مع الاحتلال، مؤكدًا أن “إسرائيل إلى زوال”.

وباركت ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع العسكرية للجان المقاومة في فلسطين، عملية دهس الجنود الصهاينة في مدينة القدس المحتلة. وقالت ألوية الناصر صلاح الدين، في تصريح مقتضب، إن عملية القدس البطولية أظهرت هشاشة وفشل المنظومة الأمنية للعدو الصهيوني ومقاومة شعبنا الفلسطيني.

ودعت الألوية إلى مزيد من الضربات التي تستهدف جنود العدو وقطعان مستوطنيه في كافة محاور الاشتباك، واعتبرت حركة الأحرار عملية الدهس البطولية في القدس، والتي نفذها فدائي مستهدفًا عددًا من جنود الاحتلال في لواء جولاني, له شرف الريادة في إعادة إطلاق شرارة العمل المقاوم منذ الإعلان عن صفقة القرن، وتصويب بوصلة النقاش الوطني الدائر حول آليات التصدي لهذه المؤامرة الخطيرة والعمل على إسقاطها.

ونعت حركة الأحرار، خلال بيان لها، شهداء الضفة محمد الحداد ويزن أبو البطيخ، وأكدت أن دماءهم يجب أن تُشكل صاعق تفجير اشتباك موسع، وصولا إلى انتفاضة ثالثة في وجه الاحتلال لردع ولجم عدوانه والتصدي لكل مؤامراته.

وشددت على أن دماء الشهداء ستبقى وقودا لاستمرار مسيرة الجهاد والمقاومة التي لن تتوقف حتى دحر الاحتلال عن أرض فلسطين، فمهما نال من دعم أمريكي ودولي وعربي من خِلال التطبيع هو إلى زوال.

جدير بالذكر أن صفقة القرن طرحت بالقوة الأمريكية التى تضغط وستعاقب كل من سيرفضها، وتأتى فى الوقت الذى يعانى فيه العرب والمسلمون من أكبر حالة تمزق وضعف وهوان فى تاريخهم، القوة والإجبار وإدارة الظهر لمبادئ القانون الدولى ومواثيق الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية وعدم جواز الاستيلاء على أراضى الغير بالقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

5 يونيو.. وما زال أحمد سعيد يحدثنا في إعلام العسكر

في مثل هذه الأيام منذ 53 عامًا كانت هزيمة نكراء وجهتها تل أبيب خلال 6 أيام لجيوش 3 دول عرب…