‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير توابع زيارة نتنياهو.. أوغندا تقيم سدًّا على النيل بتمويل صيني
أخبار وتقارير - فبراير 15, 2020

توابع زيارة نتنياهو.. أوغندا تقيم سدًّا على النيل بتمويل صيني

السيسي ورئيس وزراء اثيوبيا

قالت صحيفة “جان جاك كورنيش” الأوعندية: إن شركة صينية تقدمت بطلب للحصول على ترخيص في أوغندا لبناء سد عبر النيل.

وأضافت الصحيفة إن السد الجديد سيؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في الدول التي ما زالت تحاول الوصول إلى اتفاق بشأن تشغيل سد النهضة الكبرى على نهر النيل الأزرق في إثيوبيا لاسيما في مصر والسودان.

وقالت الصحيفة: “انتهت أيام مصر التي لديها قول مأثور حول ما يمكن القيام به مع النيل”، مضيفة أن الواقع السياسي لا ينتقص من حقيقة أن مصر تعتمد على النيل لأكثر من أربعة أخماس احتياجاتها المائية.

وتابعت: “لا يزال سد النهضة الكبرى أهم قضية ثنائية بين مصر وإثيوبيا. إذا تم بناء سد آخر، كما هو متصور بين البحيرات كيوغا وألبرت، فسوف ينتقل بسرعة إلى هذه الفئة”.

وأشارت إلى أنه وفقا للسلطات الاوغندية، فإن المشروع الذي تبلغ تكلفته 1.4 مليار دولار سيزيد بنسبة 40٪ من طاقة توليد الطاقة الكهرومائية في أوغندا.

سد كاروما

ومنذ 2015 أبدت أوغندا ترحيبها بالسد الاثيوبي، وقالت إنها بصدد بناء سد “كاروما” وهو يعتبر من أكبر مشروعات البنية التحتية في شرق إفريقيا، ومن المتوقع أن يمد أوغندا بـ700 ميجاوات من الكهرباء لتعزيز إمدادات الطاقة لدول شرق إفريقيا من خلال استغلال الطاقة الكهرومائية من نهر النيل.

وكشف الخبير نائل الشافعي في أغسطس 2018 عن أن أوغندا افتتحت في ديسمبر 2018 سد كاروما على النيل الأبيض (نيل فيكتوريا)، الذي تقيمه لها الصين.

فيما قال هاني إبراهيم الخبير المتخصص في السدود إنه “في أبريل 2019 بدأ التشغيل الكامل لسد إيسمبا الأوغندي على النيل الأبيض وبعدها بشهور هيتم تشغيل سد كاروما الأوغندي على النيل الابيض وده معناه ان لو كان فى صفقة مع السودان ومصر على تعويض فترة الملء الأول لسد إثيوبيا من النيل الابيض اصبحت منتهية وبلا قيمة واصبحت كل قطرة مياه بثمن”.

وقالت وكالة الأنباء الصينية إن إتفاقا بين جنوب السودان و اوغندا على توفير جزء من كهرباء سد كاروما الأوغندي إلى جنوب السودان ووزير الطاقة والسدود في جنوب السودان يؤكد إمكانيات بلاده في الطاقة الكهرومائية وأنها تبحث عن مستثمرين لتنفيذ 5 سدود.


وفي 4 فبراير زار نتنياهو أوغندا وتم تسليط الضوء على لقائه البرهان إلا أن السد الأوغندي كان الحدث الأبرز بالنسبة للمصريين الذين سرقت إثوبيا حقهم في المياه بتفريط العسكر.

الدكتور محمد محسوب حذر من تلك الزيارة وكتب في 3 فبراير “نتنياهو في أوغندا، ولقاء مع البرهان!.. كارثة لمصر والسودان بحوض النيل الذي اصبح بالكامل ضمن نفوذ دول لا تلتقي مصالحها مع مصر أو السودان بعشرات القضايا”.

وأضاف: “عودة إفريفيا لحضن اسرائيل تعبير استعمله نتنياهو، لن يفهمه العسكريون الجدد الذين غطت أحلامهم بالسلطة على إدراكهم لحدود الامن القومي”.

أما الحقوقي المقيم ببريطانيا أسامة رشدي فكتب “بعد سد #أثيوبيا جاء دور #اوغندا التي تقول انها ستبني سدا.. #السفاح_السيسي الجاهل الذي لا يحترم الخبراء والعلماء ويتصرف في مقدرات مصر برعونه وعمالة بتوقيعه في مارس2015 على مذكرة التفاهم مع إثيوبيا أهدر حقوقا قانونية تاريخية طالما تمسكت بها #مصر مع دول الحوض.. والآن انفرط العقد.. احجروا عليه”.

وقال المستشار وليد شرابي عبر حسابه على “تويتر”: “أوغندا أعلنت انها بصدد إنشاء سد جديد على النيل.. فشل #السيسي وعصابته في مواجهة أي تحد خارجي يهدد #مصر فملف محاكمة الخائن قابع في ادراج المحكمة الجنائية الدولية وهناك أطراف بطبيعة نشأتها معادية لمصر تملك تحريكه.. لذلك تجرأ على مصر دول لم يسمع عنها مصريون إلا في كأس الأمم الإفريقية”.

وقالت حملة “باطل”: “عالم الفضاء #عصام_حجي ينشر خبرًا من صحف أوغندية .. عن نية #أوغندا بناء سد عملاق على نهر #النيل .. طبعًا بعد ما شافوا #السيسي وهو بيحلّف رئيس وزراء #أثيوبيا على إنه مش هيقطع المياه عن #مصر !”.

وكان عالم وكالة الفضاء ناسا د. عصام حجي كتب الجمعة “أوغندا تريد بناء سد عملاق على نهر النيل بعد ان شاهدت التجربة الإثيوبية. شركة صينية تقدمت بطلب رخصة للحكومة الأوغندية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خبراء: “سد النهضة” صار واقعًا بعد توقيع السيسي على اتفاق الخرطوم 2015

مجددًا الصهاينة على الخط، بعدما كشف الصحفي الإثيوبي محمد آدم على قناة “i24NEWS”…