‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “الظلم للجميع”.. هكذا انفرد عسكر الانقلاب بشرائح الشعب المدني وسحقه
أخبار وتقارير - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

“الظلم للجميع”.. هكذا انفرد عسكر الانقلاب بشرائح الشعب المدني وسحقه

“لو مش عايزني أمشي واعملوا استفتا على وجودي ومش هسيبها كده أو ييجي حد يخربها”، التهديد بالخراب لو فكر المصريون بالطعام والشراب والمأكل والملبس وقبل كل ذلك العدل والحرية، ذلك هو ما سيطر على عقل السفاح عبد الفتاح السيسي، هذا إن كان له عقل أصلاً.

ما يحدث في مصر هو ما يمكن تسميته بـ”الظلم العبقري”، ظلم ممنهج ظلم ينفذ على مراحل ويستهدف كل فئة على حدة، ويتفرغ لها، ثم يتحول إلى غيرها.. تارة يظلم الأطباء ثم يحرضون الفئات الأخرى على نهش لحومهم، والتسبيح بحمد الطاغية ومطالبة الأطباء بالصبر!

أنفقوا من الريالات

وتارة في جمهورية الفقر والجهل والمرض التي أسسها المقبور جمال عبد الناصر على أنقاض دولة غنية وشعب قوي، يُظلم المغتربون المتضررون من كورونا وتفرض عليهم نفقات حجر صحي باهظة، ويحرضون الإعلام عليهم لينفث الناس أحقادهم نحوهم، ويقولون لهم “أنفقوا من الريالات والدراهم التي جمعتموها”، وكأن العسكر تصدقوا بها على المغتربين أو تنازلوا عنها كما تنازلوا عن تيران وصنافير.

وتارة يُظلم أصحاب البيوت غير المرخصة، فتنهش الفئات الأخرى لحوم أصحاب تلك البيوت، وتارة يُظلَم ركاب المترو فيحمد أصحاب السيارات ربهم أنهم غير متضررين بغلاء تذاكر المواصلات، وتتضح الصورة أن عصابة الانقلاب تستثمر أمراض المجتمع من الأنانية والأحقاد والضغط الناتج عن انقسامات انقلاب 30 يونيو 203، في ذلك التاريخ أكل العسكر الثور الأبيض فلم يحرك المصريون ساكنا إلا فئة قليلة فأكلوا بقيتهم.

ويعاني المصريون في ظل سياسات العصابة العسكرية الاقتصادية، حيث تبلغ معدلات الفقر حسب الأرقام الرسمية 32.5 بالمائة بنحو 32 مليون مصري، إلا أن البنك الدولي أكد في مايو 2019، أن 60 بالمائة من سكان مصر إما فقراء أو عرضة للفقر.

وحاولت الأذرع الإعلامية تبرير غضب السفاح السيسي بالخوف على البلد، فقال الديهي في برنامجه “بالورقة والقلم” على فضائية ten، إن غضب السيسي منبعه حديثه مع المصريين من القلب، وليس كباقي رجال السياسة، وحديثه الغاضب كان عكس القواعد السياسة.

وقال: “السيسي تحلل من قاعدة رجل السياسة الذي يتكلم بغير ما يبطن وتكلم كمصري يتجرد من كل شيء سوى مصريته”، وتابع الديهي: “السيسي تحدث عن ألمه لرؤية وطنه يتآكل رقعة بعد رقعة على مرأى ومسمع من الجميع فيما اصطلح عليه باسم المخالفات والتحرك المعماري”.

أما أحمد موسى في برنامجه “على مسئوليتي” على فضائية “صدى البلد”، فبرر غضب السفاح السيسي بعدم تقدير المصريين للإنجازات والتغيير الذي يحدث، عارضا صورتين لتوضيح مقصده، إحداها لمكان قمامة، والآخر مساكن لمنازل مخالفة.

وقال: “السيسي كان واضح لو انتو زعلانين من اللي بيحصل تعالوا نروح نعمل مش عارف إيه “يقصد استفتاء”، وتابع: “الصورة اللي أغضبت السيسي كانت لتجريف أراضي زراعية  في الدلتا وتحول المساحات الخضراء لبيوت”.

أما سيد علي على قناة “الحدث اليوم”، فأيد السفاح السيسي في فكرة “شبه الدولة”، وبرر غضبه بانتشار العشوائيات، لكنه حمل فساد المحليات مسئوليتها، وألمح لسكوته هو والدولة على محاسبتها. وقال: “أين المحافظون ورؤساء الأحياء وموظفو المحليات وكل تلك المباني المخالفة تظهر أمام أعينهم والدولة لم تحاسبهم”.

ارحل يا سيسي

كما سبق أن كرر السفاح السيسي أكثر من مرة، أنه “سيرحل فورا”، إذا كانت تلك إرادة الشعب، لافتا إلى أنه لن ينتظر أن يتحرك الجيش ضده، وخلال الأشهر الماضية، تكرر تصدر وسم “ارحل يا سيسي”، واجهة مواقع التواصل، وسط اتهامات للحكومة بالفشل في تدارك مشاكل البلاد، خاصة الاقتصادية. وآنذاك علق السفاح السيسي على الهشتاج، معاتبا المصريين بأنه “من حقه يزعل”، دون أن يتطرق إلى محتواه ومطالب المصريين، التي سبق أن تعهد بتحقيقها دون جدوى.

وتعليقا على ارتفاع الأسعار والتضخم والفقر، قال الخبير الاقتصادي المصري الدكتور أحمد مطر إن “نسبة التضخم التي حدثت بعد تعويم الجنيه خلال الأربع سنوات الأخيرة، وصلت تقريبا إلى مائة بالمائة، وببعض السلع زادت عن 150 و200 بالمئة كالمحروقات”، مشيرا إلى أن “نسب الفقر تضاعفت أيضا من 32 بالمائة إلى 60 بالمائة”.

وعن قرار الحكومة رفع الإعفاء الضريبي لـ15 ألف جنيه، أكد أنه “مبلغ أقل من ألف دولار، ويعني 3 دولارات يوميا، وهو أقل من الحد الأدني للفقر العالمي 3 دولارات للفرد يوميا، ما يعني أن أسرة من 5 أفراد يجب أن يكون إعفاؤها الضريبي 75 ألف جنيه وليس 15 ألفا”.

نائب رئيس المنتدى الدولي للأعمال لفت إلى أن “تلك الحالة تأتي في وقت تتمع فيه الشرائح المتميزة بالمجتمع بإعفاءات كبيرة، ويمنحها النظام إعفاءات ضريبية ضخمة غير قانونية وغير دستورية، سواء بالإعفاء المباشر للجيش والشرطة والقضاء، أو بالتهرب الضريبي وما يقره النظام لخدمة أصحاب الأموال والأعمال المساندين له”.

ومؤخراً تسبب تسريب عقد سيارة جديدة للفنانة ياسمين صبري، زوجة رجل الأعمال المعروف أحمد أبو هشيمة، في جدل واسع وتتناول الوثيقة التي نسبت للإدارة العامة لجمارك السيارات بمحافظة الإسكندرية في مصر تفاصيل السيارة كاملة. وأثارت الوثيقة جدلًا واسعًا بين رواد منصات التواصل الاجتماعي، حيث توضح أن السيارة من ماركة ”رولز رويس داون“ كابورليه، موديل 2020، وقيمتها 6 ملايين و113 ألفًا و545 جنيهًا مصريًا.

وبحسب الوثيقة فإن إجمالي الرسوم الجمركية عليها 3 ملايين و717 ألفًا و137 جنيهًا، بإجمالي سعر يقارب الـ10 ملايين جنيه، غير أن إعفاء السيارة من الضريبة الجمركية أحدث جدلًا أكبر بين المتابعين وسط حديث عن ”الواسطة“ والنفوذ الذي يتمتع به أبو هشيمة وهو أحد أذرع العسكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …