“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

لو أنك فى غزة فسيكون حديث الناس وحواراتهم حول استشهاد المجاهد البطل نور الدين بركة، وتفجير “الباص” الصهيونى، وواقعة كمين العلم، وصواريخ غزة التى أرغمت اليهود على طلب التهدئة -ولو كنت فى مصر المحروسة فسوف يصلك -إن لم تشارك- لهيب المعركة المحتدمة بين فنانى المهرجانات الصاعدين مجدى شطة وحمو بيكا،…
البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

بمناسبة المولد النبوي الشريف، أقول إن إمام عصره الشيخ محمد الغزالي- رحمه الله- له كلمة رائعة في وصف أولئك الذين يسيئون إلى الإسلام من أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- ويقول عنهم: “للأسف الإسلام بضاعة ثمينة وقعت في يد تاجر فاشل”!، وهو تعبير أعجبني جدا، وتلك العبارة تنطبق على طوائف…
أحكي عن غزة.. وخاشقجي

أحكي عن غزة.. وخاشقجي

عاد الكيان الصهيوني من الخليج منتشيًا بهذه الفتوحات التاريخية في عواصم لم تكن، في السابق، تجرؤ على الجهر بالتطبيع، فأراد أن يستثمر حصيلة الجولة في تأديب غزة، عقدته الوجودية التي أذلّت غطرسته، وداست بأقدامها على أساطير التفوّق المادي.
عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

دأب قائد الانقلاب على مهاجمة ثورة يناير ووصفها بأنها خداع، ففي البداية قال: كانت ثورة نبيلة، واعتبرها و30 يونيو تمثلان العبور الثاني للحرية والديمقراطية، إلا أنها علاج خاطئ لتشخيص خاطئ، واعتبارها خدعة للمصريين. وقال: “إذا كانت ثورة 52 أطاحت بالنظام الملكي، فإن 25 يناير و30 يونيو هما امتداد لها”.
وراء الأحداث - جولة في المقالات
خطاب أم تسريب؟!
يحتاج السيسي أن يضغط حروف كلماته وهو يهتف أمام المشاهدين: الثأر، ربما لأنه لا يملك من الكلمة سوى حروفها، هذه هي الجملة الوحيدة في خطاب السيسي بالأمس التي يبدو فيها متحدثًا ل
متى يسقط "سيسي"؟
غالبية المهتمين بالشأن العام في مصر يشغلون أنفسهم بسؤال كيف يسقط "سيسي"؟
حتى لا تسقط مصر في فخ "داعش"
أنقذ مجلس الأمن والمجتمع الدولي مصر من الوقوع في فخ نصبه تنظيم «داعش» لها ولجيشها، عندما رفضا دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى تدخل عسكري دولي في ليبيا، ففي غمرة الغضب والرغ
التدخلات العسكرية أرض خصبة لنمو الإرهاب
لا يزال الجدل محتدمًا داخل فرنسا حول حادث (شارلي إبدو)، الذي اختلف الكتاب والمفكرون حول أسبابه ومبرراته. فبينما حرصت أجهزة الدولة الفرنسية على وصف الهجوم بأنه حادث "إرهابي"
جريمة تشابِل هِل: دمنا على شاشاتهم!
جريمة قتل المسلمين الثلاثة، ضياء بركات، ويسر ورزان محمد أبو صالحة، في مدينة تشابِل هِل، بولاية نورث كارولاينا الأميركية والتي ارتكبها أميركي أبيض اسمه كريغ هِكس، نكأت جراحاً في أعماق كثير من المسلم
المستنقع الليبى .. والهروب إلى الأمام
ما كادت الغارات الجوية للنظام العسكرى المصرى على درنة تودى بحياة العشرات من المدنيين الليبين وأطفالهم حتى انخلعت قلوب ملايين المصريين هلعا ورعبا على ذويهم من المصريين العاملين فى الأراضى الليبية
الجهاد على بصيرة
لم تعرف البشرية حروبا غيرت وجه الدنيا ومسار التاريخ بأقل ثمن في الدماء والأموال، مثل حروب النبي صلى الله عليه وسلم. والسبب في تلك النتيجة المبهرة هو أنها حروب جسدت روح الجها
هل دخلت مصر مصيدة الدولة الإسلامية بضرب ليبيا؟
عرب يقتلون عربا.. والطائرات العربية تقتل مسلمين.. ومجلس الأمن يشرّع التدخل العسكري في دول عربية بطلب عربي.. هل هي إحدى علامات الساعة؟ أليس "الإرهاب" في ليبيا

جولة المقالات

مالتيميديا

  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة