“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

لو أنك فى غزة فسيكون حديث الناس وحواراتهم حول استشهاد المجاهد البطل نور الدين بركة، وتفجير “الباص” الصهيونى، وواقعة كمين العلم، وصواريخ غزة التى أرغمت اليهود على طلب التهدئة -ولو كنت فى مصر المحروسة فسوف يصلك -إن لم تشارك- لهيب المعركة المحتدمة بين فنانى المهرجانات الصاعدين مجدى شطة وحمو بيكا،…
البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

بمناسبة المولد النبوي الشريف، أقول إن إمام عصره الشيخ محمد الغزالي- رحمه الله- له كلمة رائعة في وصف أولئك الذين يسيئون إلى الإسلام من أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- ويقول عنهم: “للأسف الإسلام بضاعة ثمينة وقعت في يد تاجر فاشل”!، وهو تعبير أعجبني جدا، وتلك العبارة تنطبق على طوائف…
أحكي عن غزة.. وخاشقجي

أحكي عن غزة.. وخاشقجي

عاد الكيان الصهيوني من الخليج منتشيًا بهذه الفتوحات التاريخية في عواصم لم تكن، في السابق، تجرؤ على الجهر بالتطبيع، فأراد أن يستثمر حصيلة الجولة في تأديب غزة، عقدته الوجودية التي أذلّت غطرسته، وداست بأقدامها على أساطير التفوّق المادي.
عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

دأب قائد الانقلاب على مهاجمة ثورة يناير ووصفها بأنها خداع، ففي البداية قال: كانت ثورة نبيلة، واعتبرها و30 يونيو تمثلان العبور الثاني للحرية والديمقراطية، إلا أنها علاج خاطئ لتشخيص خاطئ، واعتبارها خدعة للمصريين. وقال: “إذا كانت ثورة 52 أطاحت بالنظام الملكي، فإن 25 يناير و30 يونيو هما امتداد لها”.
وراء الأحداث - جولة في المقالات
حكاية دقدق وابن عامل النظافة
"ابن عامل النظافة لن يصبح قاضيا... كتّر خير والده إنه ربّاه، وساعده للحصول على شهادة، لكن هناك وظائف أخرى تناسبه"، بهذه العبارة الطبقية الصارخة، خرج علينا وزير العدل المصري، المستشار محفوظ صابر، فى
د. عماد الدين شاهين
فى فجر الثالث من يناير 2014، أحاطت القوات الأمنية المصرية بمنزلى فى القاهرة، وأخذت فى الاصطفاف، على طريقة الحروب، وإحداث جلبة هزت المبنى
الإعدامات في مصر: لولا «الرز» ما كانت الحلوى!
في أعقاب انقلاب 3 تموز (يوليو) 2013 في مصر، أعلنت قيادة الانقلاب أنها «تحتفظ» بالرئيس المنتخب محمد مرسي في «مكان آمن»؛ «حرصا على سلامته»، وأنه غير متهم بشيء «حتى الآن»
تطهير الشرطة والقضاء في مصر .. لم يفت الوقت بعد
كلما زادت انتهاكات الشرطة والتجاوزات الممنهجة للقضاء المصري بحق الثورة والثوار، كلما تصاعدت صرخات الناشطين جلدًا لأنفسهم حينًا، ولومًا للآخرين أحيانًا، على عدم المضي قدمًا في تطهير هذه المؤسسات من
بوادر تفسخ التحالف المؤسس للحكم
أنوه فى البداية بأننى كتبت ونشرت موضوعا بهذا العنوان تقريبا فى العام 2008 تحت عنوان هل "طاش صواب النظام؟" اقتطف منه الفقرات الثلاث التالية: "عندما تلوح فى الأفق بدايات نهاية نظام حكم فاسد ومستبد، ي
إلى قضاء السيسي: "إيش مِلّتك"؟
بالرغم من أنه قد شهد شاهد من أهلها، وظهرت براءة يوسف عليه السلام مما نُسب إليه زورا وبهتانا، إلا أن تلك البراءة لم تُجنِّب ذلك النبي الكريم التعرض للسجن {ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حت
حزب الوفد في رئاسة "سيد"!
يا لها من نهاية أليمة لحزب عريق، ففي "بيت الطاعة"، القصر الجمهوري سابقاً، تمكن عبد الفتاح السيسي من أن يجمع الفرقاء في حزب "الوفد"، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم، فقد خرجوا من هناك "صافي
ما لم يقله السيسي في حديثه الشهري
أذاعت القنوات الفضائية المصرية أمس، الثلاثاء، خطابًا للرئيس عبد الفتاح السيسي بعنوان "حديث الرئيس"، وهو الخطاب الذي تعهد السيسي في شهر فبراير الماضي، أن يتكرر بصفه شهرية، غير أن ٣ أشهر مضت بين الحد

جولة المقالات

مالتيميديا

  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة