عن خورتية الغاز الإسرائيلي

عن خورتية الغاز الإسرائيلي

الأسوأ من التبعات الاقتصادية والسياسية لفضيحة استيراد الغاز الإسرائيلي وإسالته في مصر، هو إسالة المفاهيم الوطنية والأخلاقية، الأمر الذي يتحول معه تعريف الوطن من كيان مقدس، زمانياً ومكانياً، إلى ما يشبه الأكشاك على الطرق السريعة، يبحث عن الربح، بأي وسيلةٍ وتحت أي شرط، بدلاً من البحث عن المجد والعزة والكرامة…
سؤال لحضرتك عن الحدث العظيم الذي تحول إلى مصيبة!!

سؤال لحضرتك عن الحدث العظيم الذي تحول إلى مصيبة!!

أظن أن عنوان مقالي هذا يدخل في دنيا العجائب.. والسبب أنه يفترض في مقالات الرأي العام أن تعبر عن وجهة نظر الكاتب، فإذا وجدت مقالا يلقي بالعبء الأساسي على القارئ ويقول له: "أنا أطرح سؤالا وعليك لو سمحت تجيب عليه"، فهذا أمر غير مألوف بالطبع ويدخل في دنيا العجائب!
مصادرة حق الذاكرة

مصادرة حق الذاكرة

الحكاية أن هناك صحافياً في مقتبل حياته المهنية أجرى حواراً تاريخياً مع شخصيةٍ قضائيةٍ وسياسيةٍ مرموقة، ونشره في موقع صحافي عالمي ومعترف بمهنيته.
عامر عبد المنعم يكتب: انتخابات رئاسية أم معركة حربية؟

عامر عبد المنعم يكتب: انتخابات رئاسية أم معركة حربية؟

رغم أن كل التيارات السياسية في مصر قاطعت ما يسمى "الانتخابات الرئاسية" التي بدأت إجراءاتها منذ أيام، إلا أن الصراع داخل السلطة حوَّلها إلى معركة حربية، تشهد عمليات خطف واعتقال وتهديد بالقوة الغاشمة، والتلويح

حتى نوقف التقسيم الزماني والمكاني للأقصى

الأربعاء 02 سبتمبر 2015 - PM 1:57
  د. موسى أبو مرزوق
حتى نوقف التقسيم الزماني والمكاني للأقصى

أغلق الاحتلال بوابات الأقصى المبارك من الساعة السابعة والنصف حتى الساعة الحادية عشرة والنصف، ومنع خلالها المصلين والمرابطين من الدخول والتواجد في المسجد الأقصى، في ظل صمت عربي، وانصراف فلسطيني لمشاريع تفرق ولا تجمع، تجزّئ ولا توحّد، الاحتلال أغلق أبواب المسجد الأقصى، ويحاول تجفيف منابع الرباط في الأقصى، والمس القانوني بالقائمين على الرباط وبموظفي الأوقاف، وزادوا من الاقتحامات وعلى رأسها الإرهابي ميري ديفف وزير الثقافة الصهيوني، والوزير المكلف بشؤون القدس رئييف ايلكن.

 الصهاينة يرون أن الحالة الفلسطينية والعربية والإسلامية تساعد على خطوات من هذا القبيل، هادفة من ذلك إلى التقسيم الزماني للأقصى، فماذا نحن فاعلون؟ فالقدس بوصلة الأمة، وقبلتها السياسية، وعنوان عزتها وكرامتها.

لا بد من حملات إعلامية وسياسية واجتماعية ونضالية، لمواجهة الخطط الصهيونية على المستوى الفردي، والجماعي، والفصائلي.

فلسطينيا، الأقصى يحتاج لالتفاتة من أبو مازن ومركزية فتح لجمع الفلسطينيين عليه، لأن ما هم عليه الآن يمزق الساحة، ويفرقها، فهل من مجيب؟

الأقصى قبلة المسلمين الأولى، وثالث الحرمين الشريفين، ومنارة العرب والمسلمين، وعنوان سيادتهم واهتمامهم، فهل يتحرك زعماء العرب والمسلمين حتى لا يحدث للأقصى ما فعلوه في المسجد الإبراهيمي؟

هل ستتحرك منظمة المؤتمر الاسلامي، ولجنة القدس، والأزهر، والملوك، والرؤساء، والأمراء لإفشـال مخطط الصهاينة في التقسيم الزماني؟ وإذا نجحوا –لا قدر الله في ذلك- فسيكون ذلك مقدمة للتقسيم المكاني، والبدء في بناء كنيس على جزء من ساحة المسجد الأقصى المبارك.

أخيرا.. فما زال في الأقصى مرابطون ومرابطات لن يسمحوا لهذا العدو بتنفيذ مخططاته، طال الزمان أم قصر، هم للأقصى درع وحصن، ولأمتهم شرف وفخر، لا زلنا نعقد الأمل عليهم، ونرقب النصر بين ناظريهم "ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريباً".

..........................................................

* نقلا عن موقع "عربي 21"

عدد المشاهدات: [ 481 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

مالتيميديا

  • ثوار الوراق بالجيزة يتظاهرون نصرة للقدس وغضبة لدماء المصريين
  • مسيرة صامتة تضامنا مع الفلسطينية "عهد التميمي" في إسطنبول
  • أحرار الوراق بالجيزة ينتفضون دفاعا عن "القدس"
  • للأسبوع الثاني استمرار المواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطيني...
  • آلاف الفلسطينيين يشيعون جثماني الشهيدين محمد عقل من #الخليل وباسل إبرا...
  • اعتداء وحشي لقوات الاحتلال على تظاهرة أمام باب العامود