بين يدي الرجم والعقوبات في الفقه الجنائي الإسلامي

بين يدي الرجم والعقوبات في الفقه الجنائي الإسلامي

لا أدرى ما الذى جعل قضية عقوبة الرجم – والعقوبات بعامة – تطفو على السطح هذه الأيام ، ويتداولها البعض على صفحات السوشيال ميديا، ويتناقلها من يهرف بما لا يعرف، ومن لا يفرق بين الحد والتعزير ، ولا بين النسخ والتخصيص ، وكأننا بصدد تنفيذها فى ظل قيام دولة إسلامية…
بوتفليقة.. وانقلاب ناعم على الشعب!

بوتفليقة.. وانقلاب ناعم على الشعب!

أعلن الرئيس الجزائرى “بوتفليقة” تراجعه عن الترشح لعهدة خامسة، وتأجيل الانتخابات لأجل غير معلوم، وأعلن أن القصد من تأجيل الانتخابات هو لطلب الشعب، وحرصاً على تفادى كل سوء فهم فيما يخص وجوب وحتمية التعاقب بين الأجيال الذي التزمت به.
نظرة إلى القوات المسلحة من موقع معارض

نظرة إلى القوات المسلحة من موقع معارض

“أنت ضد الأوضاع القائمة وترفض النظام الحاكم، وهذا يعني ببساطة أن حضرتك لا تحترم القوات المسلحة وتؤيد العمليات الإرهابية”.. هذا ما قاله أحد أصدقائي ونحن نتحدث عن النظرة إلى الجيش بمناسبة يوم الشهيد!، رأيت كلام صاحبي يدخل في دنيا العجائب! قاطعته بحدة قائلا: عيب ما تقوله! ومش معقول أبدا أن…
موجة جديدة من المخزون الثورى العربى

موجة جديدة من المخزون الثورى العربى

مع أول دفقة ثورية أطلقها الإخوة التونسيون فى 14 من يناير 2011؛ زُلزلت الأرض من تحت أقدام الطواغيت؛ إذ فى العام نفسه أزهق هذا الزلزال عددًا من الأنظمة العربية المستبدة، واستقر فى بلدان أخرى يصارع أنظمتها التى هرع الشرق والغرب لنجدتها، واضعين ما يسمى بـ(القيم الإنسانية) تحت أقدامهم لإنقاذ وكلائهم…

منع الزيارات عن سجناء الرأي!

الثلاثاء 12 فبراير 2019 - AM 9:57
  محمد عبدالقدوس
منع الزيارات عن سجناء الرأي!

هناك سجون ممنوع فيها زيارة سجناء الرأي منذ أكثر من سنة، مثل العقرب وملحق المزرعة “طره”. أسرة الدكتور عصام سلطان وعائلة حازم أبو إسماعيل لم يشاهدوا رب الأسرة منذ فترة طويلة جدًا؛ لأنه لا توجد محاكمات لهم، بعكس آخرين يمكن رؤيتهم من بعيد عند محاكمتهم في تلك القضايا “الفشنك” التي يغلب عليها الطابع السياسي!. وطبعا مفيش كلام ولا سلام بل فقط حق الرؤية!.

ومؤخرًا امتد هذا الظلم الفادح إلى سجون أخرى، حيث تم منع زيارة السفير معصوم مرزوق ويحيى القزاز وغيرهما!. ومنذ أيام قليلة ذهب صديقي العزيز خالد بدوي ومعه بناته لزيارة سجينة الرأي هدى عبد المنعم في سجن القناطر، وقبل ذلك كانت في دهاليز أمن الدولة لمدة تزيد على شهر!. وبعدما ظل صاحبي الجميل وأولاده من الصباح وحتى المساء أمام بوابة السجن جاء من يقول لهم ممنوع!.

وهذا الأمر رأيناه بحذافيره مع أسرة المهندس خيرت الشاطر الذين ذهبوا لزيارة ابنتهم عائشة، المحبوسة في ذات القضية الفشنك مع المناضلة المحامية الحقوقية هدى عبد المنعم، وأراها أبرز محامية إسلامية في القضايا السياسية!.

وأقول لحضرتك إن هذه القرارات الجائرة لا يملكها مأمور السجن، بل أمن الدولة، وضابط المباحث في السجن أكثر نفوذًا من المأمور الذي لا يملك حولًا ولا قوة أمام من هو أقل منه رتبة!. إنه الظلم الصارخ في أبشع صوره، لا يعرف منطقا ولا حقوقا ولا إنسانية.

عدد المشاهدات: [ 50 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى