عندما يكون الحياء بالتعرّي وخلع الملابس!

عندما يكون الحياء بالتعرّي وخلع الملابس!

في ظل حالة التدني والسقوط الأخلاقي، التي تشهدها البلاد، في ظل حكم العسكر، الداعم لهدم ثوابت الدين بزعم تجديد الخطاب الديني. أستاذ بجامعة الأزهر في كلية التربية يجبر الطلاب على “خلع البنطلونات” أثناء المحاضرة، مع تهديدهم بأن من سيمتنع عن فعل ذلك سيرسب في المادة، وأن من ينفذ طلبه سيعطيه…
الإخوان المسلمون لا صلة لهم بنقابة الصحفيين

الإخوان المسلمون لا صلة لهم بنقابة الصحفيين

زوبعة ثارت بين بعض أصدقائي بعدما نشرت عن لجنة الحريات بنقابة الصحفيين التي كنت أرأسها لمدة تزيد عن ربع قرن، وكانت في خدمة كل أبناء المهنة وملك لأبناء مصر بصرف النظر عن اتجاهاتهم، يعني مفتوحة لطوب الأرض بالتعبير العامي ماداموا قد تعرضوا للظلم.
ثورات العرب فيما بعد الديكتاتوريات

ثورات العرب فيما بعد الديكتاتوريات

لدي يقين فى زوال الديكتاتوريات العربية جميعها، ورحيل الاستبداد الذى مزق الأمة وخلفها عن ركب الحضارة؛ لكن لدي مخاوف كذلك مما ستنشره هذه الديكتاتوريات من فوضى ودمار بعد هذا الرحيل، والأمر متوقف على وعى الشعوب، وتمييزها بين الوطنى والعميل، والبرىء وصاحب المصلحة، وظنى أن شعوبنا بدأت فى التعافى وصارت لديها…
“العرب”.. في ظل سيطرة أحفاد لوارنس

“العرب”.. في ظل سيطرة أحفاد لوارنس

عندما قال “توماس إدوارد لورانس”، في كتاب “ثورة الصحراء”، “لقد وضعنا بمهارة مكة فى مواجهة إسطنبول والقومية ضد الإسلام”.. قد لخص سياسة بريطانيا في المنطقة العربية والإسلامية، والتى ما زلنا نعانى منها حتى يومنا هذا. حيث نجحت بريطانيا فى خداع “الشريف حسين” الطامح للسلطة.

التغيرات الدستورية أمر طبيعي جدا!

الخميس 07 فبراير 2019 - AM 8:15
  محمد عبدالقدوس
التغيرات الدستورية أمر طبيعي جدا!

عنوان مقالي هذا أراه قد أصابك بدهشة ورأيته يدخل في دنيا العجائب! ومن حقك أن تسألني : ما الذي جعل هذه التغيرات أمر طبيعي وجدا كمان؟؟ وهل توافق عليها؟

وأقول لك إنها تنقسم الى قسمين.. قسم خاص بالسيسي تجعله حاكما لمدة 15 سنة أخرى.. بالإضافة إلى السيطرة الكاملة على القضاء فهو الذي يعين قياداته في مختلف المناصب ، والقسم الأخر تحابيش مثل إعطاء للمرأة نسبة ثابتة من المقاعد وكذلك المسيحيين وذوي الإعاقة وعيب اعتبار الأقباط أقلية وضمهم مع ذوي الإعاقة!!

وكل هذه التقسيمات لا تجدها في أي دولة محترمة!! بل تراها فقط في دول طائفية مثل لبنان والعراق ، ومصر شعبها موحد مختلف تماما عن هذه البلاد والأقباط جزء أصيل من أرض الكنانة.

وبلادي حاليا تخضع لحكم العسكر والجيش متداخل في كل أمور حياتنا، والحاكم كلمته مطلقة لا يستطيع أحد أن يعارضه والا يذهب وراء الشمس!! والدستور تم وضعه عام 2014 كان هناك بقايا من ثورة 2011 ولذلك جاءت نصوصها متوافقة مع روح هذه الثورة! لكن الوضع حاليا حدث فيه تغير جذري وسيطرت الديكتاتورية تماما على بلادنا، ولذلك كان لابد من تعديل الدستور ليتوافق مع التغيرات التي جرت ، فهو يعكس الميزان الفعلي للقوى الموجودة على الأرض!

وإن شاء الله عندما تشرق شمس الحرية في بلادي فسيصبح هذا الدستور في خبر كان ، ويتم وضع دستور عصري يتوافق مع أنصار قوى الثورة والحريات ، ولذلك أدعوا من قلبي ان تكون هذه التعديلات عمرها قصير.. بإذن الله.. قول يا رب.

عدد المشاهدات: [ 100 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى