عندما ينطق الرويبضة

عندما ينطق الرويبضة

أخبر النبى -صلى الله عليه وسلم –أنه من علامات الساعة الصغرى، أن ينطق الرويبضات، من أمثال “عبد اللطيف آل الشيخ” وزير أوقاف بن سلمان، وخلال مناقشته لرسالة ماجستير بأحدى الجامعات السعودية، اعترض على كتابة الباحث لاسم الشيخ “محمد الحسن ولد الددو”، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قائلاً هذا ليس بشيخ،…
السيسي من النهر إلى البحر

السيسي من النهر إلى البحر

في زمنٍ أجمل من هذا، وفي عصر أكثر عقلانيةً، سيتوقف باحثون ومفكرون أحرارٌ أمام ظاهرة الولع باللعب في المياه، لدى طاغية حكم مصر في أيام حالكة العبث، اسمه عبد الفتاح السيسي.
إن لم تستطع

إن لم تستطع

إن لم تستطع ولم تُرِد المساهمة الجادة في تمهيد الطريق وإماطة أذاه فلا تلق فيه عشوائيا بحجارة وكتل إسمنتية سابقة التجهيز.
الخلافات في الدول المتحضرة دليل عظمتها!

الخلافات في الدول المتحضرة دليل عظمتها!

عنوان مقالي قد تراه غامضا وفي حاجة إلى تفسير سريع! وأرد قائلا هذا المقال لم يأت من فراغ، فهناك حاليا خلاف حاد بين الكونجرس الأمريكي وحاكم البيت الأبيض أدى إلى إغلاق جزئي للمنشئات الحكومية في أمريكا!! وسببه رفض الكونجرس الاستجابة لرغبة الرئيس في بناء جدار على الحدود يتكلف أموال طائلة…

مُقاطِع للأقباط لأسباب سياسية

الأربعاء 09 يناير 2019 - AM 9:24
  محمد عبدالقدوس
مُقاطِع للأقباط لأسباب سياسية

إنه حالة شاذة وفريدة من نوعها، يرفض منذ سنوات قليلة تهنئة الأقباط بأعيادهم لأسباب سياسية وليست دينية!!

قال لي في تبرير وجهة نظره.. تهنئة الأقباط بأعيادهم أمر لا غبار عليه، وإذا كان الإسلام قد سمح بالتزاوج من بناتهم، فلا مانع من باب أولى أن تشاركهم أفراحهم! ولكنني منذ الانقلاب الذي جرى في مصر عام 2013 أرفض ذلك وفترت علاقتي بأصدقائي الأقباط.. قلت له: أنت حالة فريدة من نوعها لأنك لا تقاطعهم من منطلق ديني! أجاب : تهنئة الأقباط حلال إذا كانت بلدنا تعيش أوضاعا طبيعية!!

سألته ما الذي يقصده؟ أجاب: منذ مجيء العسكر إلى السلطة عام 2013 والأقباط أكبر داعم لهم! ولا يمكن أن تجد أي قبطي إلا “سيساوي”! والسيسي يلعب على هذه النقطة ويقوم بتدليل الطائفة المسيحية إلى أقصى حد! ومئات من الكنائس تم بناؤها دون تصريح وبطرق غير قانونية، وقام الاستبداد السياسي بتقنين أوضاعها.. إنهم يعيشون عصرهم الذهبي!! وهو يلعب لعبة الاستعمار قديما، وهي جذب الأقلية في مواجهة الأغلبية. طبقا لنظرية فرق تسد!

قلت له: أنت أخطأت خطأ فادحا وسمحت لهذه النظرية أن تنطبق عليك أولا عندما نظرت للأقباط على أنهم أقلية دينية وليست جزءا من شعب مصر!! وأخطأت من جديد عندما ظننت أن كل الأقباط يؤيدون السيسي لأنك تعيش في الطبقة المستريحة ماديا والمثقفين المؤتمرين بالغرب، وهؤلاء غالبيتهم يؤيدون الاستبداد السياسي سواء كانوا من المسلمين أو الأقباط !! لكن إذا نظرت إلى الطبقات التي تدهورت أوضاعها وسحقها الغلاء فستجد الملايين يتمنون الخلاص من الديكتاتورية الجاثمة على أنفاسنا ويتهمونها بأنها السبب في البلاء الذي حل بهم والفساد الموجود! وليس صحيح أن كل قبطي “سيساوي”، فهناك أقباط من المثقفين الأحرار عندهم مليون ملاحظة حول الأوضاع القائمة.

وأخيرا أقول لك من فضلك انظر إلى الإنسان القبطي على أنه مصري أولا ولا تطلق أحكاما عامة مسبقة، فإذا وجدته دمث الخلق ولطيفا معك ويحترم الإسلام فبادله المودة لأنك بمقاطعتك له في هذه الحالة تبقى إنسانا متعصبا وتسيء إلى إسلامنا الجميل أبلغ إساءة. وانصرف صاحبي وهو غير مقتنع بكلامي.. عجائب.

عدد المشاهدات: [ 26 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى
  • حماس تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 31 بمهرجان جماهيري حاشد
  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية
  • قوات سلطة عباس تقمع نساء فلسطين في مدينة الخليل في الضفة المحتلة