قيد وحرية!

تجاوز الخامسة والستين من عمره ببضع سنوات، وفشا اللون الأبيض في رأسه يعلن عن تلك العقود العدة المتتابعة التي مرت فتركت أثرها علي هيئته وقارا وعزة، وعلى عقله علمًا وحكمة، وكما عودتنا قوات الانقلاب لا يشفع عندها سن أو شيبة أمام حملاتها المستعرة الحمقاء للاعتقال، وما هو أعلى منه في…
هل تصل انتفاضة الفرنسيين إلى منطقتنا المنكوبة؟

هل تصل انتفاضة الفرنسيين إلى منطقتنا المنكوبة؟

لم يكن يتخيل كثيرون أن تقوم فى فرنسا انتفاضة تطالب بتخفيض سعر الوقود، ثم تتطور إلى المطالبة بتحسين أحوال المعيشة، وتمتد من باريس إلى مدن أخرى كبيرة -باعتبار أن الشعب الفرنسى واحد من سكان الشمال، بل على رأس قائمة الدول الأوروبية حضارة واستقرارًا. والحقيقة أن الواقع مختلف عما يصوره الإعلام،…
منع الزيارات عن سجناء الرأي

منع الزيارات عن سجناء الرأي

جريمة خطيرة يرتكبها الاستبداد السياسي الذي يحكمنا، وما أكثر جرائمه في حق بلدنا! ممنوع زيارة العديد من سجناء الرأي، مئات الأسر محرومة من رؤية رب الأسرة السجين ظلما وزورا وعدوانا منذ مدة طويلة وصلت إلى سنتين في بعض الأحيان.. الوسيلة الوحيدة لرؤيته هي السماح لزوجته وأبناءه بمشاهدته أثناء محاكمته ومفيش…
المستشار “أحمد سليمان” الوزير الثائر!!

المستشار “أحمد سليمان” الوزير الثائر!!

وزير العدل الشرعي المستشار أحمد سليمان في عهد الرئيس المنتخب “محمد مرسي” ليس من الإخوان، ولكن ينطبق عليه ما قاله الإمام “حسن البنا” -رحمه الله – ( كم منا وليس فينا وكم فينا وليس منا ) وكان يقصد بذلك هؤلاء النفرالذين يعملون عمل من يبتغى بعمله وجه الله،ويجد ويجتهد دون…

أنت تحب مصر والسكين على رقبتك

الأربعاء 05 ديسمبر 2018 - AM 8:47
  وائل قنديل
أنت تحب مصر والسكين على رقبتك

إذن، وعلى حين غرة، اكتشف الشيخ محمد جبريل، الاسم ذائع الصيت في عالم تلاوة القرآن الكريم، أن قلبه اكتوى بحب مصر، وأن هذا الحب لا يكون صحيحًا وحقيقيًا إلا بإيداع بضعة ملايين من الجنيهات، والعودة إليها بسند الدفع كي تصدق أنه يحبها.

فعلها إمام مسجد عمرو بن العاص الشهير، بعد ثلاثة أعوام من الرحيل الإجباري، عقوبة الدعاء على الظالمين، وعاد إلى من أسماها “حبّة القلب مصر الغالية”، ليبثها غزلًا ركيكًا، بعيدًا كل البعد عن مفردات داعيةٍ وقور، فيكتب “فإنه معلوم لِذِي كلّ عين بصيرة بأنني أحب بلدى حبًّا جمًّا، وأنتمى إليها قلبًا وقالبًا وأفديها بدمى وروحى، وأحب من يحبها وأعادي من يعاديها. وبناءً عليه، فإننى أعلن عن تبرّعي بمبلغ ( ) لبلدي مصر”.

لا أحد يشكّك في حب الشيخ مصر، لكن ما يسترعي الانتباه أنّ حب الوطن انتقل من قصائد الشعراء ونصوص الروائيين، إلى أوراق البنكنوت والعملة الصعبة، ليصبح التعبير عن هذا الحب غوصًا في وحل الابتذال، ابتذال الحب، وابتذال الوطن، والأخير هو الخسارة الأفدح، إذ يتحوّل الوطن، وفقًا لهذا المفهوم الجديد للحب، إلى نقطة تفتيشٍ يقف عندها قطاع طرق يستوقفون المارّة، ويخرجون ما في جيوبهم، تحت تهديد السلاح، ثم يأمرونهم بالهتاف “تحيا مصر” والإعلان عن حبهم الوطن، من خلال وضع قسم من أموالهم في جيوب حكامه.

ما يعلمه الجميع أنّ الشيخ جبريل خرج من مصر، مرغمًا، بعد دعاءٍ على الظالمين في إحدى ليالي القيام بشهر رمضان منذ ثلاث سنوات، فتم ضبطه وإحضاره والتحقيق معه، ليخرج بعد انتهاء التحقيق، قبل أن يعود فجأًة منذ أكثر من شهر، ليتم استيقافه في مطار القاهرة الدولي، ومصادرة جواز سفره، على أن يذهب لاستلامه من أحد مقرّات الأمن، بعد أيام.

مرت الأيام، تلو الأيام، ليفاجئ الشيخ متابعيه ببيانٍ على صفحته على موقع فيسبوك، يعلن فيه أنه يحب مصر بما يعادل بضعة ملايين من الجنيهات.. وأنه يدعو المصريين إلى أن يفعلوا مثله، ويذهبوا إلى صندوق حب مصر ليضعوا فيه أموالهم، والحصول على إيصالٍ بدفع مقدم ثمن هذا الحب، والعودة به إلى الإدارة العامة لتحصيل المشاعر الوطنية.

لا يقتصر الأمر على الشيخ جبريل فقط، إذ فرض خاطفو الوطن على من يريد البقاء على قيد الحياة فيه أن يردّد أناشيد الولاء الإجباري، يستوي في ذلك من يمتلك القدرة على دفع شيكات المحبة، أو من يستعيض عنها بالهجوم الصفيق على من يعارضون مجموعة القراصنة التي تختطف الوطن، وتحوله إلى مكان للجباية.

هؤلاء يستحقّون الشفقة والأسى، ذلك أنهم لا حول لهم ولا قوة أمام هذا البطش المجنون، غير أنه، تقول التجربة إنّ هذا الحب المرتعش لا يصلح عاصمًا من مزيد من البطش.

ويبقى الأقسى من هذا الحب الإجباري التعبير عن هذا الحب باللغة التي يمليها الواقفون على بوابات الوطن، فتخرج الكلمات منقوعةً في الإسفاف، على نحو يذكّر بألوان الماكياج الفاقعة على وجه فتياتٍ يبعن الحب بالإكراه، لكنهن مرغماتٌ على الظهور بحالة اشتعال العاطفة الصادقة، ورسم الابتسامة على وجوهٍ أنهكتها الأصباغ.

عدد المشاهدات: [ 13 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة