“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

لو أنك فى غزة فسيكون حديث الناس وحواراتهم حول استشهاد المجاهد البطل نور الدين بركة، وتفجير “الباص” الصهيونى، وواقعة كمين العلم، وصواريخ غزة التى أرغمت اليهود على طلب التهدئة -ولو كنت فى مصر المحروسة فسوف يصلك -إن لم تشارك- لهيب المعركة المحتدمة بين فنانى المهرجانات الصاعدين مجدى شطة وحمو بيكا،…
البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

بمناسبة المولد النبوي الشريف، أقول إن إمام عصره الشيخ محمد الغزالي- رحمه الله- له كلمة رائعة في وصف أولئك الذين يسيئون إلى الإسلام من أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- ويقول عنهم: “للأسف الإسلام بضاعة ثمينة وقعت في يد تاجر فاشل”!، وهو تعبير أعجبني جدا، وتلك العبارة تنطبق على طوائف…
أحكي عن غزة.. وخاشقجي

أحكي عن غزة.. وخاشقجي

عاد الكيان الصهيوني من الخليج منتشيًا بهذه الفتوحات التاريخية في عواصم لم تكن، في السابق، تجرؤ على الجهر بالتطبيع، فأراد أن يستثمر حصيلة الجولة في تأديب غزة، عقدته الوجودية التي أذلّت غطرسته، وداست بأقدامها على أساطير التفوّق المادي.
عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

دأب قائد الانقلاب على مهاجمة ثورة يناير ووصفها بأنها خداع، ففي البداية قال: كانت ثورة نبيلة، واعتبرها و30 يونيو تمثلان العبور الثاني للحرية والديمقراطية، إلا أنها علاج خاطئ لتشخيص خاطئ، واعتبارها خدعة للمصريين. وقال: “إذا كانت ثورة 52 أطاحت بالنظام الملكي، فإن 25 يناير و30 يونيو هما امتداد لها”.

المحامية البارزة ضحية حكم العسكر

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 - PM 6:20
  محمد عبدالقدوس
المحامية البارزة ضحية حكم العسكر

إنها الإنسانة الفاضلة وأبرز محامية من نساء التيار الإسلامي وأراها رقم واحد بينهن، اسمها هدى عبدالمنعم تم القبض عليها ظلما وزورا وعدوانا الأسبوع الماضي، كتبت عنها مرة ومستعد للكتابة عن محنتها مليون مرة!! لا تستحق أبدًا ما جرى لها! اقتحم المجرمون وأعوان الشيطان منزلها قبيل الفجر ولم يكن معهم إذن نيابة والقوا القبض عليها وتعصيب عينيها، ثم قاموا بتفتيش المنزل وهذا يعني عندهم العبث به وبهدلته وتحطيمه وترويع أهله، واستمر ذلك عدة ساعات وسيدتي مقيدة لا ترى شيئا لأنهم اغمضوا عينها بالقوة!.

وبعد ذلك انطلقوا بها إلى مكان مجهول واختفت. وخاطب المجلس القومي لحقوق الإنسان وزارة الداخلية مطالبًا بمعرفة مكانها دون جدوى، ولم تكن وحدها كان معها عدد كبير من النساء والحقوقيين في حملة بوليسية شرسة، والمقبوض عليهم من “بنات حواء” يزيد عن بني آدم!!.

وما جرى إهانة للقانون والمحاماة واحترام حقوق الإنسان وعملية تخويف لكل المدافعين عن سجناء الرأي، وقد تكرر هذا المشهد كثيرًا منذ سيطرة حكم العسكر على مقدرات بلادنا، لكنه يتميز هذه المرة بكثرة ضحاياه من النساء والمدافعين عن حقوق الإنسان!.

والغريب أنه تزامن مع مؤتمر الشباب في شرم الشيخ ، مما يؤكد لك أن صورة بلادي التي تم ترويجها في ذلك المؤتمر كدابة، فهي تشكو من الظلم الإنساني والسياسي والاجتماعي.. هذه هي صورة مصر الحقيقية! وربنا قادر على الإنتقام من كل ظالم ويا رب نرى ذلك في حياتنا.

وأختم بمقالي بتحية زوجها الصابر الصادق صديقي العزيز خالد بدوي وهو مثلها محامي مدافع عن المظلومين وقد فوجئ تماما بما جرى لشريكة العمر، ولم يتوقع أبدا مثل هذه الوحشية، وكان الله في عون بناتها فالصدمة التي أصابتهم كبيرة فسيدتي هدى عبدالمنعم أم رائعة وزوجة تستحق ألف تحية جمعت بين الحسنيين.. الشطارة والتفوق في عملها والاهتمام والعناية بمنزلها.. تستحق لقب حواء بالدنيا.. إنها صورة حلوة لنساء مصر.

عدد المشاهدات: [ 23 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة