“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

لو أنك فى غزة فسيكون حديث الناس وحواراتهم حول استشهاد المجاهد البطل نور الدين بركة، وتفجير “الباص” الصهيونى، وواقعة كمين العلم، وصواريخ غزة التى أرغمت اليهود على طلب التهدئة -ولو كنت فى مصر المحروسة فسوف يصلك -إن لم تشارك- لهيب المعركة المحتدمة بين فنانى المهرجانات الصاعدين مجدى شطة وحمو بيكا،…
البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

بمناسبة المولد النبوي الشريف، أقول إن إمام عصره الشيخ محمد الغزالي- رحمه الله- له كلمة رائعة في وصف أولئك الذين يسيئون إلى الإسلام من أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- ويقول عنهم: “للأسف الإسلام بضاعة ثمينة وقعت في يد تاجر فاشل”!، وهو تعبير أعجبني جدا، وتلك العبارة تنطبق على طوائف…
أحكي عن غزة.. وخاشقجي

أحكي عن غزة.. وخاشقجي

عاد الكيان الصهيوني من الخليج منتشيًا بهذه الفتوحات التاريخية في عواصم لم تكن، في السابق، تجرؤ على الجهر بالتطبيع، فأراد أن يستثمر حصيلة الجولة في تأديب غزة، عقدته الوجودية التي أذلّت غطرسته، وداست بأقدامها على أساطير التفوّق المادي.
عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

دأب قائد الانقلاب على مهاجمة ثورة يناير ووصفها بأنها خداع، ففي البداية قال: كانت ثورة نبيلة، واعتبرها و30 يونيو تمثلان العبور الثاني للحرية والديمقراطية، إلا أنها علاج خاطئ لتشخيص خاطئ، واعتبارها خدعة للمصريين. وقال: “إذا كانت ثورة 52 أطاحت بالنظام الملكي، فإن 25 يناير و30 يونيو هما امتداد لها”.

الإرهاب فوق دراجة هوائية

الإثنين 05 نوفمبر 2018 - AM 9:53
  وائل قنديل
الإرهاب فوق دراجة هوائية

قبل نحو أسبوعين، احتفل عبد الفتاح السيسي، وخبراؤه الاستراتيجيون، بوقوع الصيد الثمين في أيديهم، ضابط الجيش المفصول هشام عشماوي. وصدرت الصحف وبرامج التلفزيون تحتفل بدحر الإرهاب القادم عبر الصحراء الغربية، وأسبغت على الضابط المعتقل في ليبيا أوصافًا تجعل من الإمساك به علامةً فارقةً في تاريخ مصر، تُؤذن بنهاية الأعمال الإرهابية، وقطع خطوط الاتصال بين جماعات الإرهاب في الصحراء الغربية وسيناء.

وفي يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي، خرج المتحدّث العسكري، في برنامج إذاعي، يعلن إنجاز مهمة القضاء على بنية الإرهاب في سيناء، وعودة الحياة إلى طبيعتها، لترقص صحف الصباح بالإنجاز، بيننا كان عبد الفتاح السيسي في ألمانيا يخاطب العالم بأنه مبعوث السماء الذي جاء ليخلّص العالم من خطر الإرهاب، فلا يجب أن يحدّثه أحد عن حقوق إنسان وحريات وديمقراطية والوضع كذلك.

وفي صباح اليوم التالي، الخميس، كان السيسي يستعرض، بالسروال القصير فوق الدراجة (البسكلتة) في مدينة شرم الشيخ، متعمدًا إظهار ماركة الجورب والحذاء الرياضيين اللذين يرتديهما، ليوجّه رسالة إلى العالم بأنه هزم الإرهاب وحده، وينتظر مزيدًا من المنح والمساعدات، وألا يكلمه أحدٌ في الحريات، بينما كانت أجهزته الأمنية في القاهرة والمحافظات تداهم منازل عشرات من السيدات، محاميات وحقوقيات وأكاديميات، فتقلب البيوت على رؤوس سكانها، ثم تخرج القوات الباسلة، وبين أيديها دفعة جديدة من المعتقلين والمعتقلات، من دون أدنى اعتبار لردود الأفعال في الخارج والداخل على هذا التوحش ضد المجتمع المصري.

كان الأمر أشبه باستعراض للقوة الباطشة، لتوجيه رسالة إلى مصر والعالم بأن نظام السيسي مسيطر ومهيمن، ويسلك كما لو كان مكلفًا بممارسة الطغيان، حماية للعالم من الأشرار والإرهابيين، وأنه نجح في القضاء على الإرهاب المسلّح، فقرّر أن يقضي أوقاتًا سعيدة في التلذذ بتعذيب المجتمع المدني، والتنكيل بهؤلاء الأوغاد الذين يطالبون بالحريات وحقوق الإنسان.

في صباح اليوم التالي، الجمعة، كانت ضربةً إرهابيةً عنيفةً ومنحطّةً تحصد أرواح عشرة من المسيحيين في محافظة المنيا في صعيد مصر، في المكان ذاته، وبالطريقة ذاتها التي سالت بها دماء عدد أكبر من الأقباط قبل عامين.

كيف نجح الدواعش في الوصول إلى قلب عروس الصعيد، بينما السيسي وأجهزته يحتفلون بالإعلان عن النصر الكامل على الإرهاب؟

كيف استطاعوا توجيه ضربة أعنف إلى المصريين الأقباط، الطرف الأضعف في مناخ الطغيان، بينما الجنرال الذي يبتزّ المسيحيين بأنه حامي الحمى، والمخلص من الخطر، يتيه على المصريين بأنه خلّصهم من الإرهاب؟.

الشاهد، أن عبد الفتاح السيسي لا يستطيع أن يبقى من دون إرهاب، كما أن الإرهاب لا يجد بيئة أفضل من التي يصنعها السيسي، فكلاهما مرتبط بالآخر، سببًا ونتيجةً، وكلاهما يتقاسمان القضاء على الحالة الإنسانية في المجتمع المصري، يتنافسان، بل يتعاونان، في تدمير الحياة على هذه البقعة من الأرض، الأول يقتل على الهوية السياسية، والثاني يقتل على الهوية الدينية، ثم يتقاسمان الحصيلة.

في شرم الشيخ، يلهو السيسي فوق دراجته الهوائية، ويقهقه عاليًا، بينما الحزن يمشي معربدًا في جنازات الضحايا من المصريين المسيحيين، و يحط على نوافذ البيوت التي تبكي آلاف المعتقلين والمحرومين من حقوق العمل والتملك والتوظيف، بجملةٍ واحدةٍ، الحق في الحياة، ثم يقف مختالًا مزيحًا الستار عما أسمته صحفه” النصب التذكاري لإحياء الإنسانية”.

ويا لها من نكتةٍ تدمي القلب وتسيل الدمع.

——–

نقلا عن “العربي الجديد”

عدد المشاهدات: [ 16 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة