بين يدي الرجم والعقوبات في الفقه الجنائي الإسلامي

بين يدي الرجم والعقوبات في الفقه الجنائي الإسلامي

لا أدرى ما الذى جعل قضية عقوبة الرجم – والعقوبات بعامة – تطفو على السطح هذه الأيام ، ويتداولها البعض على صفحات السوشيال ميديا، ويتناقلها من يهرف بما لا يعرف، ومن لا يفرق بين الحد والتعزير ، ولا بين النسخ والتخصيص ، وكأننا بصدد تنفيذها فى ظل قيام دولة إسلامية…
بوتفليقة.. وانقلاب ناعم على الشعب!

بوتفليقة.. وانقلاب ناعم على الشعب!

أعلن الرئيس الجزائرى “بوتفليقة” تراجعه عن الترشح لعهدة خامسة، وتأجيل الانتخابات لأجل غير معلوم، وأعلن أن القصد من تأجيل الانتخابات هو لطلب الشعب، وحرصاً على تفادى كل سوء فهم فيما يخص وجوب وحتمية التعاقب بين الأجيال الذي التزمت به.
نظرة إلى القوات المسلحة من موقع معارض

نظرة إلى القوات المسلحة من موقع معارض

“أنت ضد الأوضاع القائمة وترفض النظام الحاكم، وهذا يعني ببساطة أن حضرتك لا تحترم القوات المسلحة وتؤيد العمليات الإرهابية”.. هذا ما قاله أحد أصدقائي ونحن نتحدث عن النظرة إلى الجيش بمناسبة يوم الشهيد!، رأيت كلام صاحبي يدخل في دنيا العجائب! قاطعته بحدة قائلا: عيب ما تقوله! ومش معقول أبدا أن…
موجة جديدة من المخزون الثورى العربى

موجة جديدة من المخزون الثورى العربى

مع أول دفقة ثورية أطلقها الإخوة التونسيون فى 14 من يناير 2011؛ زُلزلت الأرض من تحت أقدام الطواغيت؛ إذ فى العام نفسه أزهق هذا الزلزال عددًا من الأنظمة العربية المستبدة، واستقر فى بلدان أخرى يصارع أنظمتها التى هرع الشرق والغرب لنجدتها، واضعين ما يسمى بـ(القيم الإنسانية) تحت أقدامهم لإنقاذ وكلائهم…

وسقطت الخطوط الحمراء في احترام النساء

الأحد 04 نوفمبر 2018 - AM 11:43
  محمد عبدالقدوس
وسقطت الخطوط الحمراء في احترام النساء

هذا العنوان أراه قد يثير دهشتك ويدخل في دنيا العجائب وأنت تتساءل يعني إيه؟ وأقول في شرح ما أثار حيرتك: إن الصراع السياسي في بلادنا كان دومًا يحترم النساء، ويرى القبض عليهن خطًّا أحمر ليس من حق السلطة أن تتجاوزه.

وفي العهد الملكي لم نعرف أحدًا من النساء ذهب وراء الشمس لأسباب سياسية، وحتى عندما تم حلّ الإخوان واعتقال آلاف منهم عام 1948 لم يكن من بين المعتقلين واحدة ست!!

وذات الأمر شهدناه في عهد “ناصر” وكان عدد النساء المعتقلات في عهده قليلاً جدًّا ومعروفات بالاسم مثل زينب الغزالي وحميدة قطب!

وفي عهد “السادات” الذي دخل في صراع مع اليسار دخلت مناضلات زي الفل السجن عددهن على أصابع اليد الواحدة، مثل سيدتي فريدة النقاش والمرحومة شهندا مقلد.

وفي عصر “مبارك” الذي نطلق عليه العهد البائد!! ظل احترام النساء قائمًا.

وبعد الانقلاب الذي تم عام 2013 ومجيء العسكر إلى الحكم سقطت تماما الخطوط الحمراء القائمة على احترام النساء، وأصبحت البنت زي الولد مش كمالة عدد!!.. السجون بها المئات من النساء، وعدد من الفتيات قتلوا في التظاهرات!

ومنذ أيام قامت حملة بوليسية شملت عددًا من بنات حواء خاصة العاملات في حقوق الإنسان ومجال المحاماة، وعلى رأسهن المحامية “هدى عبدالمنعم” وعدد من الحقوقيين.. وأراها الحملة البوليسية الأولى من نوعها التي تتفوق فيها النساء على الرجال من حيث العدد، “وبكره ياما هنشوف” طالما استمر الظلم والاستبداد جاثمًا على أنفاس المصريين.. ويا رب تخلصنا منه.

عدد المشاهدات: [ 58 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى