مرة أخرى.. لمن لا يعرفون الإخوان

مرة أخرى.. لمن لا يعرفون الإخوان

لكي يَعرف “النخبيون” خصوصاً، والناس عموما، حقيقة الإخوان، ويفهمون ويقَيّمون سلوك الجماعة وحزبها، يجب إخضاع مناهجها في تربية الأعضاء، نظرياً وعملياً، للفحص والدراسة. ولا تكتمل هذه المعرفة، فيما أرى، إلا بفحص مناهج التربية عند كافة القوى الحزبية والجماعات على الساحة المصرية، بما فيها المشبوهة كالروتاري والليونز والإنرهويل. أما الجيش فالأصل…
لساها ثورة يناير

لساها ثورة يناير

إذا أردت أن تعرف عمق تأثير ثورة يناير 2011 المصرية، دقّق في خطاب عبد الفتاح السيسي عنها، ستجدها لا تزال تثير فزعهم، وتضع كل قدراتهم على القمع الإجرامي في حالة استنفار.
اغضب.. اليوم يوم الغضب

اغضب.. اليوم يوم الغضب

الغضب منه ما هو مذموم، ومنه ما هو محمود، والمحمود منه هو ما كان من أجل الدين، والَغيرة على انتهاك حرمات الله، ونيل الإنسان لحريته وكرامته الإنسانية.
ترامب والعرب ومستقبل المنطقة

ترامب والعرب ومستقبل المنطقة

على الرغم مما يتمتع به الرئيس الأميركي من مكانة رفيعة، وصلاحيات واسعة، في النظام السياسي الأميركي، إلا أنه، في نهاية الأمر، منوط به تنفيذ الاستراتيجية التى تحقق المصالح العليا للولايات المتحدة الأميركية، والتى تضعها شبكة واسعة ومعقدة من المؤسسات الأميركية رفيعة المستوى، وتلك المؤسسات هي من تتابع أيضاً تنفيذ تلك…

نصف يومه وراء الشمس!

الأربعاء 26 سبتمبر 2018 - PM 5:19
  محمد عبد القدوس
نصف يومه وراء الشمس!

قد تتعجب من عنوان مقالي هذا، وتتساءل إزاي الواحد يقضي نصف يومه حر، والنصف الآخر وراء الشمس؟ ألم أقل لك إن مصر بلد العجائب فيها ما لا يخطر على بال، ومن الصعب جدا أن تجده في أي دولة أخرى سوى بلادنا!

 

وأبدأ في تفسير ما أثار دهشتك قائلا إن مراقبة السياسيين المعارضين لنظام الحكم أمر معروف في بلادنا رأيناه في كل أنظمة الحكم، لا فارق بين اشتراكي ورأسمالي أو ملكي وجمهوري! فإذا كنت حضرتك معارضا ورافضا للأوضاع السياسية القائمة فستجد كل تليفوناتك تحت المراقبة، وحركاتك كلها تحت الفحص، ويمكن أن تجد مخبر شرطة فوق دماغك يتبعك في كل مكان تذهب إليه!!

 

وفي العهد الحالي حيث الاستبداد السياسي جاثما على أنفاس مصر تطورت تلك المراقبة. ومعظم السياسيين وسجناء الرأي الرافضين لحكم العسكر عليهم أن يقضوا جزءا من يومهم في أقسام الشرطة.. وإذا كان محظوظا فسيذهب إلى هناك ساعتين أو ثلاث فقط، وأعرف أصدقاء خرجوا حديثا من السجون يقضون في أقسام الشرطة مدة تصل إلى 12 ساعة من المغرب وحتى الفجر يوميا.. وهو أمر جديد علينا لم تشهده بلادي من قبل! فهل هذا معقول ؟ كل شيء غير معقول بعد الانقلاب الذي يحكمنا منذ خمس سنوات وشهرين أو منذ يوليو عام 2013.

 

وأتطلع إلى ربي ليضع حدّا لهذا النظام العسكري الذي أهلك الحرث والنسل وهو على كل شيء قدير.

قد تتعجب من عنوان مقالي هذا، وتتساءل إزاي الواحد يقضي نصف يومه حر، والنصف الآخر وراء الشمس؟ ألم أقل لك إن مصر بلد العجائب فيها ما لا يخطر على بال، ومن الصعب جدا أن تجده في أي دولة أخرى سوى بلادنا!

وأبدأ في تفسير ما أثار دهشتك قائلا إن مراقبة السياسيين المعارضين لنظام الحكم أمر معروف في بلادنا رأيناه في كل أنظمة الحكم، لا فارق بين اشتراكي ورأسمالي أو ملكي وجمهوري! فإذا كنت حضرتك معارضا ورافضا للأوضاع السياسية القائمة فستجد كل تليفوناتك تحت المراقبة، وحركاتك كلها تحت الفحص، ويمكن أن تجد مخبر شرطة فوق دماغك يتبعك في كل مكان تذهب إليه!!

وفي العهد الحالي حيث الاستبداد السياسي جاثما على أنفاس مصر تطورت تلك المراقبة. ومعظم السياسيين وسجناء الرأي الرافضين لحكم العسكر عليهم أن يقضوا جزءا من يومهم في أقسام الشرطة.. وإذا كان محظوظا فسيذهب إلى هناك ساعتين أو ثلاث فقط، وأعرف أصدقاء خرجوا حديثا من السجون يقضون في أقسام الشرطة مدة تصل إلى 12 ساعة من المغرب وحتى الفجر يوميا.. وهو أمر جديد علينا لم تشهده بلادي من قبل! فهل هذا معقول ؟ كل شيء غير معقول بعد الانقلاب الذي يحكمنا منذ خمس سنوات وشهرين أو منذ يوليو عام 2013.

وأتطلع إلى ربي ليضع حدّا لهذا النظام العسكري الذي أهلك الحرث والنسل وهو على كل شيء قدير.

عدد المشاهدات: [ 38 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة