“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

لو أنك فى غزة فسيكون حديث الناس وحواراتهم حول استشهاد المجاهد البطل نور الدين بركة، وتفجير “الباص” الصهيونى، وواقعة كمين العلم، وصواريخ غزة التى أرغمت اليهود على طلب التهدئة -ولو كنت فى مصر المحروسة فسوف يصلك -إن لم تشارك- لهيب المعركة المحتدمة بين فنانى المهرجانات الصاعدين مجدى شطة وحمو بيكا،…
البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

بمناسبة المولد النبوي الشريف، أقول إن إمام عصره الشيخ محمد الغزالي- رحمه الله- له كلمة رائعة في وصف أولئك الذين يسيئون إلى الإسلام من أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- ويقول عنهم: “للأسف الإسلام بضاعة ثمينة وقعت في يد تاجر فاشل”!، وهو تعبير أعجبني جدا، وتلك العبارة تنطبق على طوائف…
أحكي عن غزة.. وخاشقجي

أحكي عن غزة.. وخاشقجي

عاد الكيان الصهيوني من الخليج منتشيًا بهذه الفتوحات التاريخية في عواصم لم تكن، في السابق، تجرؤ على الجهر بالتطبيع، فأراد أن يستثمر حصيلة الجولة في تأديب غزة، عقدته الوجودية التي أذلّت غطرسته، وداست بأقدامها على أساطير التفوّق المادي.
عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

دأب قائد الانقلاب على مهاجمة ثورة يناير ووصفها بأنها خداع، ففي البداية قال: كانت ثورة نبيلة، واعتبرها و30 يونيو تمثلان العبور الثاني للحرية والديمقراطية، إلا أنها علاج خاطئ لتشخيص خاطئ، واعتبارها خدعة للمصريين. وقال: “إذا كانت ثورة 52 أطاحت بالنظام الملكي، فإن 25 يناير و30 يونيو هما امتداد لها”.

أبوك لم يخطئ عندما تقرب إلى الله

السبت 18 أغسطس 2018 - PM 7:21
  محمد عبدالقدوس
أبوك لم يخطئ عندما تقرب إلى الله

فاجأني بالقول: أبي قبل أن يسافر إلى الحج تشاجرت معه خناقة لرب السما!!

اعتبرت ما قاله يدخل في دنيا العجائب وقلت له على الفور: أنت مخطئ 100% ومليون مرة كمان.

سألني في دهشة: أعرف أولا سبب الخناقة وبعد ذلك أصدر حكمك!

قلت له بتلقائية: لا.. مجرد أن ترفع صوتك على ولي نعمتك خطأ كبير.

قال على الفور: أنت وضعت يدك على الجرح دون أن تدري بكلمة ولي نعمتك.. تأجل زواجي بسبب ما فعله!

طرأت علامة الاستفهام على وجهي وقلت مش فاهم حاجة.. هل يمكنك أن تشرح لي بهدوء ما جرى.

أجاب بابتسامة باهتة: أخيرا ستسمع وجهة نظري ويتبين لك مدى الظلم الذي وقع بي عندما سافر والدي للحج.

قلت له : كلامك مش مفهوم.. ازاي أبوك يظلمك وهو ذاهب لتأدية إحدى فرائض الإسلام!

أجاب : لأنه “أضاع” هذا المبلغ في الحج وكان أولى به أن يساعدني في زواجي، وربنا يقول: الحج لمن استطاع إليه سبيلا.

تساءلت: وهل سبق له الحج قبل ذلك؟

أجاب بصوت منخفض: هذه أول مرة. ووجهة نظره أنه عايز يقابل ربنا وبعد أن يموت وقد أدى الفريضة وخاصة أنه تجاوز الستين من عمره.

قلت له : أبوك لم يخطئ، ولو كان سبق له تأدية الفريضة لقلنا له: “اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع” كما يقول المثل الشهير!!

وربنا هايرزقك من حيث لا تدري ولكن اسحب كلمتك السخيفة التي قلتها حالا.. أبويا “أضاع” هذا المبلغ عندما ذهب إلى الحج!! واستغفر الله وعليك أن تكون واثقا تماما أن الله لن يتخلى عنك وستصبح عريسا قريبا بشرط إصلاح خطئك الفادح مع والدك وعندما يعود إلى أرض الوطن بعد أيام عليك بالترحيب به وتقبيل يده كمان.

عدد المشاهدات: [ 133 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة