أوقفوا ماكينة الإعدام

أوقفوا ماكينة الإعدام

فى أقل من أسبوعين يُنفذ حكم الإعدام فى ستة من خيرة شباب مصر، فى قضيتين مختلفتين تم تلفيقهما على الأطهار حافظى كتاب الله. القضية الأولى هى قضية مقتل نجل أحد القضاة بمدينة المنصورة، وقد جىء بالثلاثة البرآء؛ لا لشىء إلا لأنهم من رموز الإخوان بالمنطقة التى وقعت بها الجريمة، وعُذبوا…
يسقط الدستور.. يعيش الجيش

يسقط الدستور.. يعيش الجيش

حدث بالفعل: تظاهرات تجوب القاهرة هاتفة: يسقط الدستور.. تسقط الديمقراطية والحرية.. يعيش الجيش .. يعيش الزعيم، ثم تصل إلى مبنى مجلس الدولة، لمحاصرة رئيسه الرافض تعديل الدستور الذي كان هو مهندسه، وحائكه القانوني، على مقاس النظام العسكري.
٧٣ عامًا على هذا المقال..

٧٣ عامًا على هذا المقال..

اركب أي سيارة أجرة وقل للسائق : “الإخوان المسلمين يا أسطى” ولا تزد ، ولن يلتفت إليك السائق ليسألك : ماذا تقصد بالإخوان المسلمين ولا أين تقع هذه الدار التي يطلق عليها هذا الاسم ، بل سيقودك إلى هناك دون سؤال ، بعد أن يرحب بك بابتسامة لم تتعود أن…
منع الزيارات عن سجناء الرأي!

منع الزيارات عن سجناء الرأي!

هناك سجون ممنوع فيها زيارة سجناء الرأي منذ أكثر من سنة، مثل العقرب وملحق المزرعة “طره”. أسرة الدكتور عصام سلطان وعائلة حازم أبو إسماعيل لم يشاهدوا رب الأسرة منذ فترة طويلة جدًا؛ لأنه لا توجد محاكمات لهم، بعكس آخرين يمكن رؤيتهم من بعيد عند محاكمتهم في تلك القضايا “الفشنك” التي…

هذا الإنسان المصري يستحق تعظيم سلام

السبت 07 يوليو 2018 - PM 7:56
  محمد عبدالقدوس
هذا الإنسان المصري يستحق تعظيم سلام

انهيار الأخلاق مشكلة أساسية في بلادي، بل أراها أم المشاكل، ويدخل في دنيا العجائب أن الاهتمام بعلاج تلك البلوى أمر ثانوي عندنا!

وإليك نموذج من الإنسان المصري الذي أحلم به، ولو أصبح هذا المثال أكثرية لرأينا مصر يطرأ عليها تغيير جذري بفضل هذا الإنسان المصري الذي يستحق تعظيم سلام.. وأقدم لك خصائصه في نقاط محددة وواضحة:

* إنسان متدين دون تعصب.. مسلما كان أو مسيحيا، فهذا التدين أراه أساس كل خير وتفوق.

* مستقر في حياته الخاصة، يعني وجد نصفه الآخر، فهذا أمر ضروري جدا للاستقرار ونجاح الإنسان في حياته.

* متفوق في عمله، يعمل بذمة وضمير إرضاء لربه أولا وخدمة لوطنه ثانيا، وليس لإرضاء فلان أو علان أو مجرد موظف يتقاضى مرتبا! وتلك النقطة بالذات تنقصنا جدا جدا.

* أخلاقه حلوة يعرف الحلال من الحرام، فيحرص على الأولى ويتجنب الثانية أو العيب، ويبتعد عن الخمور والبذاءة في القول والسلوك وكل ما حرمه الله.

* عنده علاقات زي الفل مع كل الناس على اختلاف أشكالهم وأنواعهم وآرائهم ومعتقداتهم، ولا يعرف التزلف أو النفاق لأصحاب النفوذ والأموال والمناصب، بل عنده صداقات حلوة لوجه الله فقط.

* يحب بلاده ويهتم بما يجري فيها، ولا يقول وانا مالي! فهو إنسان وطني ولا يعيش لحياته الشخصية فحسب كما أنه إنسان مثقف متابع للأخبار والاحداث العالمية.

* وأخيرا فهو لا يعرف التعصب في رأيه، بل يحترم الرأي الآخر، وهذه نقطة غاية في الأهمية، لأن المجتمع يسوده الانقسام وليس على قلب رجل واحد، وليكن شعارنا: رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غير خطأ يحتمل الصواب.

عدد المشاهدات: [ 180 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى
  • حماس تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 31 بمهرجان جماهيري حاشد
  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية