حياة الـ “بين”-“بين”!

حياة الـ “بين”-“بين”!

ليربط كل منا أحزمته، وليستعد للإقلاع علي ظهر مركبة رحلتنا الخاصة، والتي سنقوم فيها بزيارة تدبرية لساكني بلاد “البين- بين” نتأمل فيها حياتهم وعملهم ومهماتهم، ولنري كيف تمضي بهم الأيام والسنون..!!
لا سامح الله المغفلين

لا سامح الله المغفلين

أولئك الحمقى، أولو الأهواء، من ينظرون تحت أقدامهم فلا يتطلعون لما بين أيديهم أو على مرمى أبصارهم من الخير والبر، الذين حصروا أنفسهم فى مصالح ضيقة ورغبات وقتية تافهة فخسروا الدنيا والآخرة. لقد رأيناهم رأى العين وقد ضيعوا الأوطان، ووالوا الأعداء، وعقدوا الصفقات مع الشيطان فما نالوا شيئًا مما كانوا…

قيد وحرية!

تجاوز الخامسة والستين من عمره ببضع سنوات، وفشا اللون الأبيض في رأسه يعلن عن تلك العقود العدة المتتابعة التي مرت فتركت أثرها علي هيئته وقارا وعزة، وعلى عقله علمًا وحكمة، وكما عودتنا قوات الانقلاب لا يشفع عندها سن أو شيبة أمام حملاتها المستعرة الحمقاء للاعتقال، وما هو أعلى منه في…
هل تصل انتفاضة الفرنسيين إلى منطقتنا المنكوبة؟

هل تصل انتفاضة الفرنسيين إلى منطقتنا المنكوبة؟

لم يكن يتخيل كثيرون أن تقوم فى فرنسا انتفاضة تطالب بتخفيض سعر الوقود، ثم تتطور إلى المطالبة بتحسين أحوال المعيشة، وتمتد من باريس إلى مدن أخرى كبيرة -باعتبار أن الشعب الفرنسى واحد من سكان الشمال، بل على رأس قائمة الدول الأوروبية حضارة واستقرارًا. والحقيقة أن الواقع مختلف عما يصوره الإعلام،…

التصدي لتجاوزات الشرطة واجب وطني.. أنقذوا سجناء الرأي

الأحد 04 مارس 2018 - PM 1:29
  محمد عبدالقدوس
التصدي لتجاوزات الشرطة واجب وطني.. أنقذوا سجناء الرأي

قال السيسي مؤخرًا إن الإساءة للجيش والشرطة خيانة عظمى، وهذا كلام غريب وغير مقبول ويدخل في دنيا العجائب وهو مرفوض؛ لأنه لا يوجد أحد من المصريين يسيء إلى هذه الأجهزة الوطنية الضرورية لحماية بلادنا، وإنما الانتقاد يتناول أخطاءها، ولا أحد فوق القانون. 

وفي يقيني أن التصدي لتجاوزات الشرطة واجب وطني ويمكن تلخيصها في نقاط ثلاث أساسية:

# الإساءة التي ما زالت مستمرة للمواطن العادي وتظهر خاصة في أقسام الشرطة.

# التجاوزات الرهيبة لأمن الدولة المسمى حاليا بالأمن الوطني وله الكلمة الأولى في الوطن ، وأخطاءه تسئ إلى الشرطة أبلغ إساءة خاصة في احتجاز من يتم القبض عليهم من السياسيين وسجناء الرأي في مقرات أمن الدولة لفترات مختلفة هي تسمى بالاختفاء القسري، يجرى خلالها تعذيبهم بغرض الحصول على اعترافات تكون على مزاج المباحث!!

# وأصبح لأمن الدولة السيطرة الكاملة على السجون والمأمور موظف عند ضابط أمن الدولة وعليه أن يسمع الكلام رغم أنه أعلى منه رتبة وإلا فالعزل في انتظاره، وهذا بالطبع يدخل في دنيا العجائب!!

وأتلقي يوميًا شكاوى عدة من أسر سجناء الرأي بسجون العقرب وسجن ملحق المزرعة بالذات يشكون فيها ويصرخون مما يحدث لذويهم، معاملة غير إنسانية بالمرة على يد هؤلاء الضباط ومحرومين من كافة حقوقهم، والطعام المقدم لهم غاية في الراءة، وممنوع الزيارات تماما، أو دخول الأدوية والملابس، والزنزانة مجردة من كل شيء ، وسجين الرأي ينام على الأرض لا يرى ضوء الشمس ولا يخرج من زنزانته مطلقا..

إنه الموت البطيء!

عايزين يموتوهم وهم أحياء لكن الله حافظهم، وارادتهم لن تنكسر بإذن الله.

أنقذوا سجناء الرأي في بلادي، ولا صلة لهم بالإرهاب نهائيا فهم فقط يرفضون الحكم العسكري وأهل الشر أو الديكتاتورية السوداء الجاثمة على أنفاسنا.

عدد المشاهدات: [ 206 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية
  • قوات سلطة عباس تقمع نساء فلسطين في مدينة الخليل في الضفة المحتلة
  • صور جدارية في ذكرى انطلاقة حماس 31 في رفح جنوب قطاع غزة
  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...