تجار التعليم أقوى.. وتجار الدعارة أيضاً

تجار التعليم أقوى.. وتجار الدعارة أيضاً

في عهد أحمد فتحي سرور عندما كان وزيرا للتعليم، تزايدت في المجتمع المصري موضة مدارس اللغات بدءا من مرحلة الروضة. وأصبحت كل الأسر المصرية المتطلعة إلى مستقبل واعد لأطفالها حريصة على إلحاقهم بتلك المدارس، وكانت كلها خاصة ذات مصروفات بالآلاف. والعجيب أن وزارة التربية والتعليم انساقت وراء هذه الموضة فحولت…
خاشقجي إذ يرسم بدمه خريطة العالم

خاشقجي إذ يرسم بدمه خريطة العالم

إذن، بان القتلة أكثر سفالةً من تصوراتنا عنهم، عذّبوه وقتلوه ونشروه، ثم لجأوا إلى أحط أنواع المحامين على وجه الأرض، ليخرجهم بأقل العقوبات.
من لم يغضب لله.. يلعنه الله

من لم يغضب لله.. يلعنه الله

كثيرون يلوموننى على ما أكتب، وعلى موقفى من الظلم والظالمين، ويحذروننى من «إلقاء نفسى إلى التهلكة» -وأعجب من هؤلاء الذين ألفـوا الاستبداد، وقنعوا بالصمت -وهو إثم- فلا زلت أوصيهم وأرد على قناعاتهم التى ليس لها أصل فى عرف أو دين.
متى ستغضب؟؟

متى ستغضب؟؟

فمتى ستغضب وأنت تسمع هراء قائد الانقلاب بأن حرب 6اكتوبر، كانت حرب انتحار، حرب أكتوبر كانت سباق بين “مرسيدس” و”سيات” فلازم تقولي “برافو، وصفق الجنرلات بحرارة، وهذا ليس بجديد فقد تغيرت العقيدة القتالية لجيش المكرونة، فلم تعد دولة الكيان الصهيوني هي العدو، ولكن حماس هي العدو والإرهاب، فكيف لاتغضبوا أيها…

د.حسن نافعة: غياب الرؤية السياسية لمشاكل مصر

الأربعاء 14 فبراير 2018 - PM 1:46
  محمد عبد القدوس
محمد عبد القدوس محمد عبد القدوس

بالي مشغول

الدكتور "حسن نافعة" الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ليس بالأكاديمي التقليدي، بل تراه من رموز القوى الوطنية، ودوره كان مؤثرا في ثورة يناير، حيث كان رئيسا للجمعية الوطنية للتغيير، وهو يكتب بشجاعة في عدد من الصحف في الوقت الذي نرى كل الأبواب مغلقة!

سألته عما يشغل باله فرد بتلقائية: أنا خايف قوي على مصر خاصة بعد اختيار السيسي لفترة ثانية فلا تستطيع أن تقول: إن انتخابه جاء بطريقة حرة ومنافسة متكافئة فلا توجد انتخابات أصلا، وكنت أتمنى أن تذهب الأموال الطائلة التي ستنفق عليها في خدمات يحتاج إليها الشعب، بدلا من أن يتم إنفاقها في أمر معروف نتيجته مسبقا.

ويشرح الدكتور "حسن نافعة" ما يعنيه قائلا: الانتخابات التي تجري بحق وحقيقي فرصة للتغيير وإعطاء الفرصة لدماء جديدة، لكن الأوضاع ببلادنا مختلفة، فالانتخابات الرئاسية المقبلة من نتائجها اشتداد القبضة الأمنية، فهناك غياب كامل للرؤية السياسية في حل مشاكل مصر، وتعتمد على الأمن بالدرجة الأولى، واختيار "السيسي" من جديد سيؤدي إلى تعزيز حكم الرجل الواحد، فالسلطة تغري بمزيد من السلطة، ولا يمكن حل مشاكل مصر بهذه الطريقة بعيدا عن المجتمع المدني والأحزاب والقوى السياسية، والاعتماد على حكم الزعيم الملهم، فهذه طريقة في الحكم انقضى زمانها وثبت فشلها!!

وأخيرا فإن القوى المدنية ببلادنا تتحمل مسئولية أساسية فيما يجري، فهي شديدة الضعف وبدا أنها استسلمت للأمر الواقع ولا تملك سوى الكلام!

عدد المشاهدات: [ 332 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة