أهل العزيمة…!

أهل العزيمة…!

إن السواد الشديد في النفق المعتم الذي يسجن راية الحق، يصحبه دوما بصيص من ضوء يشي بفرجة قريبة تنتهي إليها خواتيم هذا النفق. وآهات الليالي الباردة وصرخات الجراح المثخنة لهما الأساس لصرح متين تشيده تلك الأجساد المرتعشة في الشتاء، وهاتيك البطون الخاوية والأمعاء التي نسيت معني الشبع..!
يناير ثورة وليست مؤامرة

يناير ثورة وليست مؤامرة

بلطجية نظام المخلوع وأراجوزات الإعلام المأجور، يقولون عن ثورة يناير إنها لم تكن ثورة حقيقية، بل كانت مؤامرة دبرتها قوى خارجية أمريكية تركية قطرية وحركة حماس وحزب الله، على مبدأ سمك لبن تمر هندى، ونفذتها عناصر بالداخل بهدف إسقاط الدولة المصرية، وأن القوات المسلحة تدخلت لإنقاذ البلاد من المؤامرة، واللواء…
دستور العجوة

دستور العجوة

لا يحتاج الحكام العسكريون إلى دساتير تنظم إدارة شؤون البلاد، وتنظم العلاقات بين السلطات وبعضها، وبين الشعب والسلطة.. هؤلاء الحكام يعتبرون كلامهم وقراراتهم وسياساتهم هي الدستور، وأي شيء آخر هو مجرد نصوص أو كلمات جوفاء لاستكمال الديكور
عبرة التاريخ

عبرة التاريخ

من يقرأ التاريخ يقرأ المستقبل.. مقارنة بين مسجد الضرار الذي بناه المجرم السفاح السيسي وغرقة القليس أكبر وأفخم كنيسة عرفتها جزيرة العرب في اليمن السعيد.

“الجرار وأبو الهنود” أبطال فى زمن العبيد!!

الأربعاء 07 فبراير 2018 - PM 12:25
  د. عز الدين الكومي
د. عز الدين الكومى د. عز الدين الكومى

الشهيد أحمد الجرار، منفذ عملية مقتل الحاخام الصهيونى، فى نابلس، استشهد بعد ملاحقة ومطاردة نفذتها الأجهزة الأمنية لقوات الاحتلال الصهيونى، بعد اشتباك مسلح في بلدة اليامون، أسفر عن استشهاد “الجرار”، الذى أذاق الاحتلال الويلات.

وفى بيان لجيش الاحتلال قال: إن “الجرار “خرج من المنزل وهو يحمل بندقية “أم 16” وكمية من المواد المتفجرة، لكن قوات الاحتلال أطلقت عليه الرصاص، مما أدى إلى استشهاده، وهو نجل الشهيد القائد القسامي “نصر الجرار” من قادة معركة جنين عام 2002م، ويلقب بنصر الطيار، الذي لقن الاحتلال صفعات في مسيرة جهاده الطويلة؛ وهو أحد مهندسى عمليات المقاومة، وتصنيع العبوات الناسفة.

وقد سبق لقوات الاحتلال الصهيونى أن اقتحمت خلال الأسابيع الماضية قرية “بورقين” (مسقط رأس أحمد نصر الجرار) واعتقلت أقاربه، وشبانا آخرين على أمل الحصول على أي معلومة تؤدي إلى الوصول إليه، وهدمت عدداً من المنازل، وتتهم سلطات الاحتلال الشهيد الجرار بقتل المستوطن الحاخام أزرائيل شيفح قرب البؤرة الاستيطانية “حفات جلعاد”.

وسبق اعتقاله من قبل أمن السلطة عدة مرات مكث في إحداها ثلاثة أشهر في سجن أريحا، بتهمة الانتماء لحركة حماس.

ووصفت الصحف الصهيونية الشهيد الجرار بأنه من “الجيل الثاني للإرهاب”، وأنه من نفذ عملية قتل الحاخام “رازيئيل شيفاح” غرب نابلس، وهو يسير على خطى والده الذى رفض الاستسلام بعد محاصرة المنزل الذي كان يتحصن به خلال عملية “السور الواقي”، واستشهد إثر ذلك بنيران دبابة صهيونية، وكان يخطط قبل استشهاده لسلسلة من الهجمات التفجيرية بما في ذلك هجوم ضخم في بناية شاهقة.

وكان”أبو محمود أبو هنود” المسئول عن تجنيد الاستشهاديين الخمسة الذين فجروا أنفسهم عام 199، وتبين أن معظمهم جاء من قرية عصيرة الشمالية شمال نابلس، الخاضعة للسيطرة الأمنية الصهيونية، والسيطرة الأمنية الفلسطينية، وقالت مصادر أمنية صهيونية: إن “أبو الهنود” تمكن من فن الاختفاء والمراوغة مستغلاً عيونه الزرقاء وجسمه الأشقر.

وسطع نجم “أبو هنود” عام 1996 عندما اعتقل في حملة شنتها أجهزة الأمن الفلسطينية إلا أنه أطلق سراحه في شهر مايو 1996.

وخلال الانتفاضة الفلسطينية في عام 1988 أصيب بجراح خطيرة جراء طلق ناري خلال مواجهة مع جنود الاحتلال وتم اعتقاله لعدة شهور في سجن مجدو.

وبعد إطلاق سراحه فى عام 1992 كان هو وخمسة آخرين من بلدته عصيرة الشمالية من بين أربعمائة عضو في حركة حماس والجهاد الإسلامي أبعدوا إلى جنوب لبنان.

وبعد استشهاد “محي الدين الشريف” أصبح المطلوب رقم واحد لأجهزة الأمن الصهيونية والفلسطينية على حد سواء.

وقالت صحيفة هارتس الصهيونية في تقرير لها، تصدر العنوان الرئيسي على صفحاتها الأولى، والتي منعتها الرقابة العسكرية الصهيونية حتى لا يتم نشر أي معلومات عن عدد قتلى وجرحى الجيش الصهيوني الذين أصيبوا خلال عملية الاشتباك في بلدة عصيرة في أغسطس 1999، وكان أبو الهنود أقام مختبرا للمتفجرات فى نابلس، لكن للأسف دمرته أجهزة أمن سلطة عباس، وعثر فيه على ما يقارب أربعة أطنان من المواد الكيماوية التي تستخدم في صناعة المتفجرات.

وقد تعرض “أبو الهنود” لمحاولة اغتيال في سجنه بنابلس إلا أنه نجا، وأصيب بجراح طفيفة، فيما استشهد أحد عشر عنصراً من الشرطة الخاصة، خلال الغارة التي نفذتها طائرة إف16 الصهيونية على السجن الذي كان متواجدا بداخله.

وعلى الرغم من أنه أفلت من قبضة الصهاينة بحنكته وثباته رغم إصابته، ولكن جهاز الأمن الوقائي قام برصد ومتابعة واعتقال كل من يتحرك وله صلة بأبي الهنود، وقد استطاع أبو الهنود الوصول لمدينة نابلس، لكن سلطة التنسيق الأمني الخائنة ألقت القبض عليه، وقدمته للمحاكمة، وحكم عليه بالسجن لمدة اثنى عشر عاماً، بتهمة مقاومته الاحتلال.

وبعد جهاد طويل آن للفارس أن يمتطي صهوة ما سعى إليه طويلاً، وتسابق مع رفاقه عليه، فبعد سبع سنوات من الملاحقة الدؤوبة من قبل السلطات الصهيونية، تم استهداف أبو الهنود واغتياله أثناء انتقاله من مخبأ إلى آخر في منطقة نابلس، وأثناء خروجه بسيارته من قرية “ياصيد” شمال نابلس، متجهاً إلى منطقة “طوباس” طاردته مروحية “أباتشي” صهيونية، وأطلقت عليها عدة صواريخ، مما أدى لاستشهاد “محمود أبو الهنود”، إضافة إلى الشقيقين أيمن ومأمون.

ولكن بعدما ارتقى “أبو الهنود” شهيداً، ترك خلفه رجالاً من بعده أذاقوا العدو الأمرين في كل ساحات الجهاد، وكان من ضمن هؤلاء الشهيد “أحمد نصر الجرار”، الذى أربك سلطات الاحتلال، على مدار شهر كامل، بعد أن رفض الاستسلام، ومضى شهيداً بعد أن وضع بصمته في مقاومة العدو، وداس على غطرسته، وبث فى جنوده الرعب والذعر أياما وليالي، وكشف جبنهم، وكتب اسمه بأحرف من نور في سجل الشهداء.

حتى أن المجرم الإرهابى “نتن ياهو” قال: لن نسمح لأحمد نصر جرار بكسر روح إسرائيل، كما أن المجرم “ليبرمان” احتفل بقتل الشهيد أحمد جرار.

ولكن الشهيد جرار كسرَ روحَكم المذعورة ببطولته، وقهر جيشَكم المهزومَ ببسالته، ومرّغ أنفَكم المتغطرس فى التراب بمقاومته.

وقد كشف الخونة عن تآمرهم، فقد قال اللواء عدنان الضميري: قدمنا معلومات مهمة عن تواجد الشهيد أحمد نصر جرار بهدف اعتقاله وحمايته من القتل، ولكنه رفض تسليم نفسه للقوة وحاول إطلاق النار على الجنود مما جعلهم يطلقون النار عليه ويقتلونه.

وقالت أم الشهيد “جرار”: “ابنى لحق أبوه بعد 15 سنة، من حضني لحضن أبوه، وما ضل ذكرى منه إلا المصحف، أقول لابني أحمد: إني راضية عليك كل الرضى وأنا أتضرع لله أن يكون راضيا عنك أينما كنت.

زغـردي أم شــهـيـــــد *** وانشدى أحـلـــى نـشـيــــد
لـم يـمـت مـن مـات لله *** وللـوطــن الـحـبـيـب

عدد المشاهدات: [ 845 ]

التعليقات

جولة المقالات

أهل العزيمة…!

أهل العزيمة…!

بقلم سُكينة إبراهيم
يناير ثورة وليست مؤامرة

يناير ثورة وليست مؤامرة

بقلم عزالدين الكومي
دستور العجوة

دستور العجوة

بقلم قطب العربي
عبرة التاريخ

عبرة التاريخ

بقلم علاء عباس

مالتيميديا

  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى
  • حماس تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 31 بمهرجان جماهيري حاشد
  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية
  • قوات سلطة عباس تقمع نساء فلسطين في مدينة الخليل في الضفة المحتلة