رؤية فقهية في التوقيع على ما سُمّي باستمارة التوبة للخروج من المعتقل

رؤية فقهية في التوقيع على ما سُمّي باستمارة التوبة للخروج من المعتقل

يمارس نظام الانقلاب ابتزازا على المعتقلين يساومهم للإفراج عنهم بتوقيع استمارات أعدتها أجهزة الأمن تدعو إلى الاعتراف به وتأييده ولنا هذه الملاحظات.
66 عامًا من الضياع

66 عامًا من الضياع

اليوم (23 من يوليو 2018) يمر 66 عامًا على انقلاب 23 من يوليو 1952؛ ذلك اليوم الذى انخدع به كثير من المصريين -كما انخدعوا بانقلاب 3 يوليو 2013- وظنوا أن العسكر جاءوا لتخلصيهم من الملك وأعوانه، ولتحريرهم من رق الإقطاع والطبقية، ولم يكونوا على دراية بأن تلك الحركة هى قاصمة…
الحل هو الحل!

الحل هو الحل!

مع حلول الذكرى الخامسة للانقلاب العسكرى خرج عدد من نشطاء السبوبة، ونخب العار منهم جمال سلطان، والبرادعي، وحسن نافعة، ومعتز عبدالفتاح وخالد أبو النجا، يطالبون بحل جماعة الإخوان المسلمين، حتى يستتب الأمر في مصر، وأن ذلك هو الحل الأمثل لإنقاذ مصر، لأن هؤلاء يتوهمون بأنه مجرد حل جماعة الإخوان المسلمين،…
الإخوانُ رابطةٌ لا تنحلُّ

الإخوانُ رابطةٌ لا تنحلُّ

بعد أن صمت المطالبون بفصل الدعوى عن السياسى عقب فشل مهمتهم، ظهر علينا جماعة مختلفو الآراء، متعددو الأهواء لا يجمعهم رابط سوى انحيازهم للعسكر وإن تظاهروا بعكس ذلك، كما يجمعهم كرههم للإخوان والحقد عليهم -يطالبون بحل الجماعة وإزاحتها عن الساحتين السياسية والدعوية بالكلية...

مفردات خطاب جنرال مذعور

الجمعة 02 فبراير 2018 - AM 9:48
  خليل العنانى
خليل العنانى خليل العنانى

لا تخلو الكلمات والخطب الارتجالية الأخيرة للجنرال عبد الفتاح السيسي من عصبية وتوتر واضحيْن. ويبدو الأمر كما لو أن السيسي يشعر بنوعٍ من التهديد لعرشه، لا يعلم أحد من أين يأتي ومن يقف خلفه، وقد ازداد ذلك وضوحاً منذ بدء التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي هي أقرب إلى مسرحيةٍ هزليةٍ، بسبب عدم وجود مرشحين جديين، أو منافسة حقيقية للسيسي.

يكشف تحليل مضمون لمداخلات السيسي وكلماته أن أعصاب الرجل أصبحت خارج السيطرة، ويسيطر عليها القلق والانفعال الشديد. ففي واحدةٍ من هذه المداخلات، استخدم السيسي لغة التهديد والوعيد ضد أي شخصٍ يفكر في الاقتراب من "الكرسي" الرئاسي، وبدا كأنه يقصد أشخاصا بعينهم. في حين كان الرجل أكثر وضوحاً في مداخلته التي ألقاها، أخيرا، على هامش افتتاح حقل "ظهر" النفطي، وجاءت خارج سياق الحدث تماماً، حيث كشفت، وربما للمرة الأولى، عن عدائه الشديد لثورة يناير التي وصفها كما لو كانت حالة من الفوضى والضياع وعدم الاستقرار. فقد قال ما نصّه "الكلام اللي حصل من سبع تمن سنين مش هيتكرر تاني في مصر". بل هدد علنا كل من يحاول تكرارها بالمواجهة الصارمة.

ويبدو واضحاً أن السيسي لن يغادر منصبه بسهولة، حيث يؤكد، في خطاباته، أن مصيره مرتبط بمصير البلد، وكأنهما باتا شيئاً واحداً. فقد قال في مداخلته أيضا "ميصحش حد يفكر يلعب في أمن مصر وإحنا موجودين لأني أروح أموت الأول قبل ما حد يلعب في أمنها"، ثم أردف "اللي عايز يلعب في مصر ويضيعها لازم يخلص مني الأول"، قبل أن يقسم "قسما بالله العظيم قبل ما حد يلعب في أمنك يا مصر ويضيع الـ100 مليون لازم أكون أنا مت الأول".

هذه جميعاً مفردات خطاب شخصٍ متوتر وخائف، وليس حاكما يتمتع بالثقة والأمان داخل مؤسساته، وهو ما يطرح أحد سيناريوهين، فإما أن السيسي على علمٍ بمخططاتٍ أو تحركات داخلية تستهدفه شخصياً، وتسعى إلى التخلص منه والتضحية به، أيا كان شكل ذلك، أو أنه يمارس لعبته المفضلة في الابتزاز السياسي والعاطفي، والتخويف من أي حركةٍ أو محاولةٍ للتغيير، قد تنجم عن أخطائه وسياساته الفاشلة.
ولعلها المرة الأولى التي يتحدث فيها السيسي بهذا القدر من العصبية والتوتر، على الرغم من ادعاءات إعلامه المتكرّرة بأن شعبيته كبيرة، وأنه لا خوف عليه من الشارع الذي تم تأميمه وإسكاته بشكل كامل. وربما ليس غريباً أن يتحدث السيسي بهذه العصبية، بعد حالة الحراك السياسي الخجولة التي بدأت تظهر، أخيرا، على هامش تطورات السباق الانتخابي، والتي تعكس قدراً متزايداً من التململ والرفض لسلوك السلطة تجاه منافسيها ومعارضيها.

يدرك السيسي أن أي مساحةٍ للانفتاح والتنفس السياسي قد تكتب نهايته، ويبدو أنه قد تعلم الدرس من حسني مبارك الذي سمح للإعلام بأن يتحدّث بقدر من الحرية، وينتقد أداءه، ما جرّأ عليه القوى السياسية قبل إسقاطه. وقد تحدث السيسي كما لو أن هذا هو خطابه الأخير الذي أراد أن يوجه فيه تهديداتٍ لجهات مجهولة. وهو ما يشبه، إلى حد بعيد، مفردات الخطاب الأخير للرئيس أنور السادات قبل اغتياله، والذي هدّد وتوعد فيه الجميع بالقمع، قبل أن يقوم بحملة اعتقالات واسعة لكثيرين من رموز القوى السياسية في ذلك الوقت. كما أنه أقرب إلى منطق خطابات مبارك ومعمر القذافي اللذين ربطا بقاءهما في السلطة بعدم حدوث الفوضى على طريقة "إما أنا أو الفوضى".

وباعتقادي، كلما تقدم موعد الانتخابات الرئاسية ازداد قلق السيسي وعصبيته، وهو ما يعني أننا مقبلون على مرحلة أخرى من التوتر ستكون مصحوبةً، في أغلب الأحوال، بحملة قمعٍ وبلطجةٍ سياسية وإعلامية جديدة، يصعب التنبؤ بنتائجها.

عدد المشاهدات: [ 1039 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة