“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

“صواريخ غزة” و”معركة شطة وبيكا”!

لو أنك فى غزة فسيكون حديث الناس وحواراتهم حول استشهاد المجاهد البطل نور الدين بركة، وتفجير “الباص” الصهيونى، وواقعة كمين العلم، وصواريخ غزة التى أرغمت اليهود على طلب التهدئة -ولو كنت فى مصر المحروسة فسوف يصلك -إن لم تشارك- لهيب المعركة المحتدمة بين فنانى المهرجانات الصاعدين مجدى شطة وحمو بيكا،…
البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

البضاعة الثمينة والتاجر الفاشل

بمناسبة المولد النبوي الشريف، أقول إن إمام عصره الشيخ محمد الغزالي- رحمه الله- له كلمة رائعة في وصف أولئك الذين يسيئون إلى الإسلام من أتباع محمد- صلى الله عليه وسلم- ويقول عنهم: “للأسف الإسلام بضاعة ثمينة وقعت في يد تاجر فاشل”!، وهو تعبير أعجبني جدا، وتلك العبارة تنطبق على طوائف…
أحكي عن غزة.. وخاشقجي

أحكي عن غزة.. وخاشقجي

عاد الكيان الصهيوني من الخليج منتشيًا بهذه الفتوحات التاريخية في عواصم لم تكن، في السابق، تجرؤ على الجهر بالتطبيع، فأراد أن يستثمر حصيلة الجولة في تأديب غزة، عقدته الوجودية التي أذلّت غطرسته، وداست بأقدامها على أساطير التفوّق المادي.
عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

عندما يخطئ العلاج والتشخيص!

دأب قائد الانقلاب على مهاجمة ثورة يناير ووصفها بأنها خداع، ففي البداية قال: كانت ثورة نبيلة، واعتبرها و30 يونيو تمثلان العبور الثاني للحرية والديمقراطية، إلا أنها علاج خاطئ لتشخيص خاطئ، واعتبارها خدعة للمصريين. وقال: “إذا كانت ثورة 52 أطاحت بالنظام الملكي، فإن 25 يناير و30 يونيو هما امتداد لها”.

مفردات خطاب جنرال مذعور

الجمعة 02 فبراير 2018 - AM 9:48
  خليل العنانى
خليل العنانى خليل العنانى

لا تخلو الكلمات والخطب الارتجالية الأخيرة للجنرال عبد الفتاح السيسي من عصبية وتوتر واضحيْن. ويبدو الأمر كما لو أن السيسي يشعر بنوعٍ من التهديد لعرشه، لا يعلم أحد من أين يأتي ومن يقف خلفه، وقد ازداد ذلك وضوحاً منذ بدء التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي هي أقرب إلى مسرحيةٍ هزليةٍ، بسبب عدم وجود مرشحين جديين، أو منافسة حقيقية للسيسي.

يكشف تحليل مضمون لمداخلات السيسي وكلماته أن أعصاب الرجل أصبحت خارج السيطرة، ويسيطر عليها القلق والانفعال الشديد. ففي واحدةٍ من هذه المداخلات، استخدم السيسي لغة التهديد والوعيد ضد أي شخصٍ يفكر في الاقتراب من "الكرسي" الرئاسي، وبدا كأنه يقصد أشخاصا بعينهم. في حين كان الرجل أكثر وضوحاً في مداخلته التي ألقاها، أخيرا، على هامش افتتاح حقل "ظهر" النفطي، وجاءت خارج سياق الحدث تماماً، حيث كشفت، وربما للمرة الأولى، عن عدائه الشديد لثورة يناير التي وصفها كما لو كانت حالة من الفوضى والضياع وعدم الاستقرار. فقد قال ما نصّه "الكلام اللي حصل من سبع تمن سنين مش هيتكرر تاني في مصر". بل هدد علنا كل من يحاول تكرارها بالمواجهة الصارمة.

ويبدو واضحاً أن السيسي لن يغادر منصبه بسهولة، حيث يؤكد، في خطاباته، أن مصيره مرتبط بمصير البلد، وكأنهما باتا شيئاً واحداً. فقد قال في مداخلته أيضا "ميصحش حد يفكر يلعب في أمن مصر وإحنا موجودين لأني أروح أموت الأول قبل ما حد يلعب في أمنها"، ثم أردف "اللي عايز يلعب في مصر ويضيعها لازم يخلص مني الأول"، قبل أن يقسم "قسما بالله العظيم قبل ما حد يلعب في أمنك يا مصر ويضيع الـ100 مليون لازم أكون أنا مت الأول".

هذه جميعاً مفردات خطاب شخصٍ متوتر وخائف، وليس حاكما يتمتع بالثقة والأمان داخل مؤسساته، وهو ما يطرح أحد سيناريوهين، فإما أن السيسي على علمٍ بمخططاتٍ أو تحركات داخلية تستهدفه شخصياً، وتسعى إلى التخلص منه والتضحية به، أيا كان شكل ذلك، أو أنه يمارس لعبته المفضلة في الابتزاز السياسي والعاطفي، والتخويف من أي حركةٍ أو محاولةٍ للتغيير، قد تنجم عن أخطائه وسياساته الفاشلة.
ولعلها المرة الأولى التي يتحدث فيها السيسي بهذا القدر من العصبية والتوتر، على الرغم من ادعاءات إعلامه المتكرّرة بأن شعبيته كبيرة، وأنه لا خوف عليه من الشارع الذي تم تأميمه وإسكاته بشكل كامل. وربما ليس غريباً أن يتحدث السيسي بهذه العصبية، بعد حالة الحراك السياسي الخجولة التي بدأت تظهر، أخيرا، على هامش تطورات السباق الانتخابي، والتي تعكس قدراً متزايداً من التململ والرفض لسلوك السلطة تجاه منافسيها ومعارضيها.

يدرك السيسي أن أي مساحةٍ للانفتاح والتنفس السياسي قد تكتب نهايته، ويبدو أنه قد تعلم الدرس من حسني مبارك الذي سمح للإعلام بأن يتحدّث بقدر من الحرية، وينتقد أداءه، ما جرّأ عليه القوى السياسية قبل إسقاطه. وقد تحدث السيسي كما لو أن هذا هو خطابه الأخير الذي أراد أن يوجه فيه تهديداتٍ لجهات مجهولة. وهو ما يشبه، إلى حد بعيد، مفردات الخطاب الأخير للرئيس أنور السادات قبل اغتياله، والذي هدّد وتوعد فيه الجميع بالقمع، قبل أن يقوم بحملة اعتقالات واسعة لكثيرين من رموز القوى السياسية في ذلك الوقت. كما أنه أقرب إلى منطق خطابات مبارك ومعمر القذافي اللذين ربطا بقاءهما في السلطة بعدم حدوث الفوضى على طريقة "إما أنا أو الفوضى".

وباعتقادي، كلما تقدم موعد الانتخابات الرئاسية ازداد قلق السيسي وعصبيته، وهو ما يعني أننا مقبلون على مرحلة أخرى من التوتر ستكون مصحوبةً، في أغلب الأحوال، بحملة قمعٍ وبلطجةٍ سياسية وإعلامية جديدة، يصعب التنبؤ بنتائجها.

عدد المشاهدات: [ 1144 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة