"الحرية" درس رمضاني نفيس

"الحرية" درس رمضاني نفيس

تشرق شمس رمضانية جميلة جديدة صحوة، ويهم أن يخرج من بيته إلى عمله، يتذكر كوب الشاي أو القهوة الذي اعتاد ارتشافه قبل الخروج، ثم ما يلبث أن يتركه محتسبًا خاشعًا لله عزوجل ..
إسرائيل في مصر

إسرائيل في مصر

"بعد غياب أربع سنوات تعود سفارة إسرائيل ليرفرف علمها مرة أخرى أعلى سفارتها في القاهرة بعد الاعتداء عليها في سبتمبر 2011 ونحن بصفتنا نوجه الشكر للسيد رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي وللحكومة ا
أم ثكلى تصرخ: أنس البلتاجي فين؟!

أم ثكلى تصرخ: أنس البلتاجي فين؟!

كان الله في عون هذه السيدة العظيمة الصابرة.. اسمها سناء البلتاجي، زوجة الدكتور محمد البلتاجي، من أبرز قيادات المعارضة السياسية الإسلامية، وهو وراء الشمس حاليا. لقيت ابنتها "أسماء" مصرعها وذهبت شهيدة إلى
هل يملك عباس شجاعة الاعتذار للرئيس مرسي؟

هل يملك عباس شجاعة الاعتذار للرئيس مرسي؟

اعتذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قبل يومين لنتانياهو والإسرائيليين، عن تصريحاته التي أدلى بها الأسبوع الماضي والتي وصفت من قبل اللوبي الصهيوني بأنها معادية للسامية.

مفردات خطاب جنرال مذعور

الجمعة 02 فبراير 2018 - AM 9:48
  خليل العنانى
خليل العنانى خليل العنانى

لا تخلو الكلمات والخطب الارتجالية الأخيرة للجنرال عبد الفتاح السيسي من عصبية وتوتر واضحيْن. ويبدو الأمر كما لو أن السيسي يشعر بنوعٍ من التهديد لعرشه، لا يعلم أحد من أين يأتي ومن يقف خلفه، وقد ازداد ذلك وضوحاً منذ بدء التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي هي أقرب إلى مسرحيةٍ هزليةٍ، بسبب عدم وجود مرشحين جديين، أو منافسة حقيقية للسيسي.

يكشف تحليل مضمون لمداخلات السيسي وكلماته أن أعصاب الرجل أصبحت خارج السيطرة، ويسيطر عليها القلق والانفعال الشديد. ففي واحدةٍ من هذه المداخلات، استخدم السيسي لغة التهديد والوعيد ضد أي شخصٍ يفكر في الاقتراب من "الكرسي" الرئاسي، وبدا كأنه يقصد أشخاصا بعينهم. في حين كان الرجل أكثر وضوحاً في مداخلته التي ألقاها، أخيرا، على هامش افتتاح حقل "ظهر" النفطي، وجاءت خارج سياق الحدث تماماً، حيث كشفت، وربما للمرة الأولى، عن عدائه الشديد لثورة يناير التي وصفها كما لو كانت حالة من الفوضى والضياع وعدم الاستقرار. فقد قال ما نصّه "الكلام اللي حصل من سبع تمن سنين مش هيتكرر تاني في مصر". بل هدد علنا كل من يحاول تكرارها بالمواجهة الصارمة.

ويبدو واضحاً أن السيسي لن يغادر منصبه بسهولة، حيث يؤكد، في خطاباته، أن مصيره مرتبط بمصير البلد، وكأنهما باتا شيئاً واحداً. فقد قال في مداخلته أيضا "ميصحش حد يفكر يلعب في أمن مصر وإحنا موجودين لأني أروح أموت الأول قبل ما حد يلعب في أمنها"، ثم أردف "اللي عايز يلعب في مصر ويضيعها لازم يخلص مني الأول"، قبل أن يقسم "قسما بالله العظيم قبل ما حد يلعب في أمنك يا مصر ويضيع الـ100 مليون لازم أكون أنا مت الأول".

هذه جميعاً مفردات خطاب شخصٍ متوتر وخائف، وليس حاكما يتمتع بالثقة والأمان داخل مؤسساته، وهو ما يطرح أحد سيناريوهين، فإما أن السيسي على علمٍ بمخططاتٍ أو تحركات داخلية تستهدفه شخصياً، وتسعى إلى التخلص منه والتضحية به، أيا كان شكل ذلك، أو أنه يمارس لعبته المفضلة في الابتزاز السياسي والعاطفي، والتخويف من أي حركةٍ أو محاولةٍ للتغيير، قد تنجم عن أخطائه وسياساته الفاشلة.
ولعلها المرة الأولى التي يتحدث فيها السيسي بهذا القدر من العصبية والتوتر، على الرغم من ادعاءات إعلامه المتكرّرة بأن شعبيته كبيرة، وأنه لا خوف عليه من الشارع الذي تم تأميمه وإسكاته بشكل كامل. وربما ليس غريباً أن يتحدث السيسي بهذه العصبية، بعد حالة الحراك السياسي الخجولة التي بدأت تظهر، أخيرا، على هامش تطورات السباق الانتخابي، والتي تعكس قدراً متزايداً من التململ والرفض لسلوك السلطة تجاه منافسيها ومعارضيها.

يدرك السيسي أن أي مساحةٍ للانفتاح والتنفس السياسي قد تكتب نهايته، ويبدو أنه قد تعلم الدرس من حسني مبارك الذي سمح للإعلام بأن يتحدّث بقدر من الحرية، وينتقد أداءه، ما جرّأ عليه القوى السياسية قبل إسقاطه. وقد تحدث السيسي كما لو أن هذا هو خطابه الأخير الذي أراد أن يوجه فيه تهديداتٍ لجهات مجهولة. وهو ما يشبه، إلى حد بعيد، مفردات الخطاب الأخير للرئيس أنور السادات قبل اغتياله، والذي هدّد وتوعد فيه الجميع بالقمع، قبل أن يقوم بحملة اعتقالات واسعة لكثيرين من رموز القوى السياسية في ذلك الوقت. كما أنه أقرب إلى منطق خطابات مبارك ومعمر القذافي اللذين ربطا بقاءهما في السلطة بعدم حدوث الفوضى على طريقة "إما أنا أو الفوضى".

وباعتقادي، كلما تقدم موعد الانتخابات الرئاسية ازداد قلق السيسي وعصبيته، وهو ما يعني أننا مقبلون على مرحلة أخرى من التوتر ستكون مصحوبةً، في أغلب الأحوال، بحملة قمعٍ وبلطجةٍ سياسية وإعلامية جديدة، يصعب التنبؤ بنتائجها.

عدد المشاهدات: [ 913 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة
  • الهدوء يخيم على لجان الاقتراع في مسرحية "الرئاسة"
  • أهالي بولاق الدكرور بالجيزة يرفضون مسرحية #انتخابات_السيسي