ظلم بشع وجديد في بلادي

ظلم بشع وجديد في بلادي

المعروف عن نظام حكم العسكر الجاثم على أنفاسنا أنه سيئ السمعة على مستوى العالم كله، في مجال الديمقراطية والحريات العامة وحقوق الإنسان. وقبل أيام ومع بدء السنة الهجرية الجديدة وقع ظلم جديد احتفالًا بهذه المناسبة!، وذكرت الصحف الحكومية ذاتها أنه فريد من نوعه، فلم يسبق له مثيل من قبل.
البلطجة الأمريكية!

البلطجة الأمريكية!

مع حلول الذكرى السابعة عشرة، لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، والتي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية ذريعة لإرسال جيوشها مع حلفائها إلى أفغانستان تحت غطاء دولى، بزعم محاربة الإرهاب، قال مستشار الأمن القومى الأمريكي” جون بولتون”: أريد أن أوجه رسالة واضحة لا لبس فيها، من قبل رئيس الولايات المتحدة: إن الولايات…
لماذا يصادرون أموال الإخوان؟!

لماذا يصادرون أموال الإخوان؟!

أصدرت ما يعرف بـ «لجنة التحفظ والحصر والإدارة والتصرف» قرارًا جديدًا بمصادرة أموال ما يزيد على 1500 مواطن ينتمون للإخوان. وهذا منحى جديد يسلكه الانقلابيون، وتطور بائس فى وسائل كيدهم وإجرامهم؛ لأن العقاب بمصادرة الأموال انقطع عند الجاهلية الأولى، ولم نسمع عنه حديثًا إلا فى الأنظمة الشيوعية المتطرفة، أو التى…
الغل بين الذين آمنوا!!

الغل بين الذين آمنوا!!

يحزننى أن أرى معارك كلامية بين الإخوة والأحباب على وسائل التواصل الاجتماعي، وألعن فى نفسي من تسبب فى هذه الوقيعة وحرّش بين المؤمنين. وألقى باللوم كذلك على الإخوة الذين وقعوا فى فخ الشيطان، وأساءوا الظن بإخوانهم، فتفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم الحق..

البديل الثالث والتيار الثالث

الجمعة 06 أكتوير 2017 - PM 7:03
  د. عزالدين الكومي
البديل الثالث والتيار الثالث

بين الحين والآخر تبرز تسميات من بعض البهاليل وأتباع الأحزاب الكرتونية الفاشلة،التى لاوجود لها فى الشارع،إلا من خلال لافتة وشقة فى أحد شوارع القاهرة، ولكى تهرب من عارالعلمانية، تطلق على نفسها كذباً القوى المدنية،وعندما تسمع لأحد الحنجورين وهو يرعد ويزبد، وهو يعرض أهداف تياره، وأنهم يسعون لإقامة دولة مدنية ، لاعسكرية ولادينية ،تظن أنك أمام تيار جارف سيكتسح الساحة، وهم الذين يتحملون وزر استدعاء العسكر للحكم،ليخلصوهم من حكم الإخوان ،ظناً منهم أن العسكر بعد أن تم استدعائهم وجاءواعلى ظهور الدبابات ،سيسلمون السلطة لهؤلاء البهاليل، إلا الذين لم يدخلوا البرلمان يوماً إلا على أكتاف الإخوان!!

 

وقد ظهر مصطلح التيار الثالث بقوة مع بدايات ثورة يناير،وأنهم يرفضون أسلمة المجتمع على يد الإخوان والجماعات الإسلامية الأخرى،- وفى الحقيقة يرفضون الإسلام من أساسه- كما يرفضون عسكرة الدولة على يد جنرالات العسكر.

ولكن هذا المصطلح ظهرحقيقة فى نهاية حكم المخلوع مبارك، لكن بصورة أخرى، هى لاللإخوان ولا للحزب الوطنى- وكأن نظام مبارك لاينتمى للمؤسسة العسكرية- لأنهم أفسدوا الحياة السياسية فى مصر، وهم اليوم يطالبون بترشيح حسام بدراوى أمين الحزب الوطنى المنحل ، كما يطالب بعضهم بترشيح أحد جنرلات كامب ديفيد من أمثال عنان وشفيق وخير الله.

ولأن التيار الثالث يتبنى العلمانية كمنهج لنظام الحكم فى مصر،رغم تعارضها مع دين وتوجهات الشعب ، فى بلد الأزهر، لذلك هذا التيار ولد ميتاً!!

والعجيب بعد أن فشل هؤلاء فى إنجاح مرشح لهم فى الجولة الأولى فى انتخابات 2012، حيث راهنوا على حمدين صباحى وقدموه على أنه مرشح الثورة ، وأنه واحد مننا ، وبعد أن أخفق فى الجولة الأولى، طالبوا الرئيس مرسى بالتنازل له!!

واليوم يقدمون خالد على كمرشح لهم ، وكمحلل للنظام الانقلابى فى نفس الوقت!!

وفى الجولة الثانية صوتوا لصالح مرشح العسكر أحمد شفيق،لأنهم يفضلون نارالعسكر على جنة الإخوان،ولكنهم أشاعوا أنهم عصروا الليمون على قلوبهم،وقبلوا بمرشح الإخوان مضطرين لأكل الميتة،وبعد نجاح الرئيس محمد مرسى،بدأوا يعرقلون مسيرة الرئيس المنتخب، بزعم أن الإخوان، يسعون لأخونة الدولة، وأنهم تخلوا عن وعودهم لشباب الثورة ،واحتكروا السلطة لأنفسهم ، وانتهى الأمربتأسيس جبهة الخراب ،وحركة تمرد بدعم إماراتى وتخطيط مخابراتى وشعائعات الشؤون المعنوية لعسكر كامب ديفيد، كما ظهر فى تسريبات المعلم عباس ترامادول التى بثتها قناة مكملين !!

وبعد الانقلاب العسكرى لم يكن لهؤلاء نصيب فى كعكة الانقلاب العسكرى،وخرجوا من مولد الانقلاب بلا حمص ،وعندما حاولوا الاعتراض على قانون التظاهر، تم الزج بهم فى سجون الانقلاب، كما قام مخبر أمن الدولة عبدالرحيم على بفتح صندوقه الأسود لهم، وبث مكالمات للبرادعى وأسماء محفوظ وأحمد ماهروغيرهم ، وتم وقف برنامج الأراجوز باسم يوسف!!

وتعجب مما يروجه هؤلاء، بأنهم يدافعون عن التحول الديمقراطى والدولة المدنية والعدالة الاجتماعية،وعن حق مصر فى دستور يضمن الحريات العامة والشخصية ودولة القانون وتداول السلطة، وعن انتخابات دورية نزيهة وفى مؤسسات دولة لا يطغى عليها لون حزبى أو أيديولوجى واحد،مما يبين كذب هؤلاء، أن كل ماتمنوه تم فى عهد الرئيس مرسى ،فقد تمت انتخابات حرة نزيهة وجاءت ببرلمان منتخب ورئيس جمهورية منتخب لأول مرة فى تاريخ البلاد ، لكنهم سرعان مانقلبوا على نتائج الصندوق ،وضعوا العصا فى العجلة!!

أليست الديكقراطية التى يدافعون عنها حسب زعمهم هى التى جاءت بالرئيس مرسي ، فكان فيجب على الجميع احترام تلك النتيجة وانتظار الانتخابات القادمة، لإبعاد من جاءت به صناديق الإختراع،، لكنهم راحوا يهزوا قائلين لوحكم الإخوان سيستمر حكمهم مائة سنة، وقاموا بالتحريض وسعوا لتوفير غطاء سياسى لمظاهرات البلاك بلوك، وقاموا بحرق مقرات جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة ، بل وصل الأمر لحصار قصر الإتحادية ،لإسقاط الرئيس وتشكيل مجلس رئاسى. 

على أن مطلب وجود تيار ثالث لم يكن مطلب العلمانيين فقط ، فقد طالب باسم خفاجى بضرورة وجود "طرف ثالت" لا يرتبط بإخوان ولا بعسكر ولا بغيرهم، قائلا:

نعم: مصر بحاجة لتيار ثالث، لا يرتبط باخوان ولا بعسكر ولا بغيرهم، يرتبط بالشعب فقط، يصعد عبر حماية المعتقلين وحياتهم لا عبر اعدامهم ،

ومن يريد التشكيك في تكون تيار ثالث بمصر، لا إخوان ولا عسكر، عبر اتهامه بعمالة للانقلاب، أو قبول بإعدام مظلومين، هو كيان بلا مبدأ.

وأخيراً ظهر حمدين صباحى،فى أحدث طلاته، مروجاً لمشروع البديل الثالث وأنه يفرض نفسه

الآن من أكثر أى وقت مضى ، لأن بناء بديل حقيقي عبر تكوين وتعزيز حزب وجبهة وشبكة اجتماعية عريضة، تساهم فيها قوى وطنية ومدنية ونزيهة، مدعوة جميعاً للتضامن والتكاتف، وتجاوز أخطاء الماضي، لرفع راية وطنية مدنية سلمية علنية شرعية ومشروعة أمام أعين المصريين، ليشيروا إليها، متخلصين من الاستسلام لواقعٍ لا يفارق الماضي البغيض، ويراد فرضه عنوة، ومن بديلٍ زائفٍ، لا يزال يطرحه تيار ينتهك جلال الدين وقدسيته، بتوظيفه في تحصيل السلطة والثروة، ولكن صباحي والمعدل جينيا من قبل النظام الانقلابى،،فقط طالب ببديل لمن ينتهك جلال وقدسيته ،وتحصيل السلطة والثروة فى آن واحد ، لكن لم يتحدث عن الانقلاب العسكرى الذى دمر البلاد وأذل العباد، فهو يقوم بدور المعارض للنظام الانقلابى من أجل دعم هذا النظام ، ومحاولة يائسة لإيجاد غطاء سياسي وأخلاقي لفضيحة الانقلاب العسكرى،وأنها كانت ثورة شعبية،لذلك فالأطروحات الصبّاحية ستبقى مجرد أفلام هابطة مفضوحة ،من خلال لعبه لدور المعارض، ولا مانع من أن يتناول بعض حبوب الشجاعة ، من باب شيئ لزوم الشيء!!

عدد المشاهدات: [ 1715 ]

التعليقات

جولة المقالات

ظلم بشع وجديد في بلادي

ظلم بشع وجديد في بلادي

بقلم محمد عبدالقدوس
البلطجة الأمريكية!

البلطجة الأمريكية!

بقلم عز الدين الكومي

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة