ظلم بشع وجديد في بلادي

ظلم بشع وجديد في بلادي

المعروف عن نظام حكم العسكر الجاثم على أنفاسنا أنه سيئ السمعة على مستوى العالم كله، في مجال الديمقراطية والحريات العامة وحقوق الإنسان. وقبل أيام ومع بدء السنة الهجرية الجديدة وقع ظلم جديد احتفالًا بهذه المناسبة!، وذكرت الصحف الحكومية ذاتها أنه فريد من نوعه، فلم يسبق له مثيل من قبل.
البلطجة الأمريكية!

البلطجة الأمريكية!

مع حلول الذكرى السابعة عشرة، لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، والتي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية ذريعة لإرسال جيوشها مع حلفائها إلى أفغانستان تحت غطاء دولى، بزعم محاربة الإرهاب، قال مستشار الأمن القومى الأمريكي” جون بولتون”: أريد أن أوجه رسالة واضحة لا لبس فيها، من قبل رئيس الولايات المتحدة: إن الولايات…
لماذا يصادرون أموال الإخوان؟!

لماذا يصادرون أموال الإخوان؟!

أصدرت ما يعرف بـ «لجنة التحفظ والحصر والإدارة والتصرف» قرارًا جديدًا بمصادرة أموال ما يزيد على 1500 مواطن ينتمون للإخوان. وهذا منحى جديد يسلكه الانقلابيون، وتطور بائس فى وسائل كيدهم وإجرامهم؛ لأن العقاب بمصادرة الأموال انقطع عند الجاهلية الأولى، ولم نسمع عنه حديثًا إلا فى الأنظمة الشيوعية المتطرفة، أو التى…
الغل بين الذين آمنوا!!

الغل بين الذين آمنوا!!

يحزننى أن أرى معارك كلامية بين الإخوة والأحباب على وسائل التواصل الاجتماعي، وألعن فى نفسي من تسبب فى هذه الوقيعة وحرّش بين المؤمنين. وألقى باللوم كذلك على الإخوة الذين وقعوا فى فخ الشيطان، وأساءوا الظن بإخوانهم، فتفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم الحق..

ماذا لو كان بادوك مسلماً؟.. توماس فريدمان ينشر مقالاً مريراً عن معايير ترامب المزدوجة تجاه المسلمين

الأربعاء 04 أكتوير 2017 - PM 3:19
 
الرئيس الأمريكي ترامب الرئيس الأمريكي ترامب

نشر الكاتب والصحفي الأمريكي توماس فريدمان، مقالاً مريراً في نيويورك تايمز يقارن فيه بين السيناريوهات التي كانت ستحصل لو أن منفذ هجوم لاس فيغاس؛ ستيفن بادوك، كان مسلماً، بالمقارنة مع تعامل ترامب الآن مع الهجوم لأنه لم يثبت إن له روابط بالإسلام.

وبدأ فريدمان مقاله: ماذا لو كان ستيفن بادوك مسلماً، ماذا لو صاح: "الله أكبر" قبل إطلاق النار على جميع هؤلاء الجماهير في الحفل، ماذا لو كان عضواً في تنظيم الدولة (داعش)، ماذا لو ظهر في إحدى الصور حاملاً المصحف في يدٍ وبندقيته شبه الآلية في الأخرى؟

فلو كان كل ذلك قد حدث، لكان سيُطلب منَّا تكريم الضحايا و"تسييس" حادث القتل الجماعي الذي ارتكبه بادوك بالحديث عن التدابير الوقائية.

كلا، كلا. نعلم حينئذٍ ما سنفعله: سنضع جدولٍ بجلسات استماعٍ فورية في الكونغرس حول أسوأ حادث إرهابي محلي منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. وبعد ذلك، سيغرُّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب كل ساعة قائلاً: "لقد قلت لكم ذلك"، كما يفعل بعد دقائق من كل هجومٍ إرهابي في أوروبا، لتسييس هذا الأحداث فوراً على وجه التحديد. ثم ستظهر مطالباتٌ فورية بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة القوانين الجديدة التي نحتاج إلى وضعها لضمان عدم حدوث ذلك مرةً أخرى. ثم "سنفكر في جميع الخيارات" المعادية لبلد منشأ المتهم.

وأضاف متحدثاً عن السيناريو الآخر: ماذا لو كانت بلد منشأ المتهم هو الولايات المتحدة؟
وماذا يحدث حين يكون القاتل ليس سوى أميركي مضطرب، ومُسلَّح إلى أقصى درجةٍ ممكنة بأسلحةٍ من طراز عسكري اشتراها بطريقةٍ قانونية أو حصل عليها بسهولةٍ بسببنا وبسبب قوانيننا المجنونة المتراخية الخاصة بحيازة الأسلحة؟

نعلم حينئذٍ ما يحدث: يبذل ترامب والحزب الجمهوري قصارى جهدهما لضمان عدم حدوث أي شيء. ثم يصران على وجوب عدم "تسييس" هذا الحادث، على عكس كل هجومٍ إرهابي مرتبط بتنظيم داعش، بمطالبة كل شخصٍ، ولا سيما نفسيهما، بالنظر في المرآة وإعادة التفكير في معارضتهما قوانين حيازة الأسلحة المنطقية.

حسناً، دعونا نستعرض ما سيحدث: سنقلب العالم رأساً على عقب لملاحقة آخر مقاتل تابع لتنظيم داعش في سوريا، وننشر قاذفات قنابل من طراز بي 52، بالإضافة إلى صواريخ كروز، وطائرات من طراز إف 15 وإف 22 وإف 35 ويو 2. وسنطالب أفضل الشباب والشابات لدينا بتقديم التضحية القصوى بقتل كل إرهابي متبقٍ أو القبض عليه. ولكن كم عدد الأميركيين الذين قُتِلوا على يد تنظيم داعش في الشرق الأوسط؟ لقد نسيت. هل هو 15 أم 20؟ ولا يتوقف رئيسنا ترامب أبداً عن إخبارنا بأنَّه حين يتعلق الأمر بتنظيم داعش، فإنَّ الهزيمة ليست خياراً، ولا مكان للرحمة، وإنَّه شخصٌ صارم جداً لدرجة أنَّه عيَّن وزير دفاعٍ يُلقَّب بـ"الكلب المسعور".

ولكن في نزاعه مع الاتحاد القومي الأميركي للأسلحة، والذي منع، أكثر من أي جماعةٍ أخرى، فَرض قوانين منطقية للتحكم في حيازة الأسلحة، فإنَّ الانتصار ليس خياراً، ولا مكان للاعتدال، ولا توجد لدى ترامب ولا الحزب الجمهوري كلاب مسعورة، وكل ما لديهم مجرد قطط وديعة.

ولن يُطالبوا أنفسهم بتقديم ولو أقل تضحية، خوفاً من إمكانية تهديد مقاعدهم في الكونغرس، لدعم التشريعات التي قد تُصعِّب قليلاً على أي أميركي تخزين ترسانة أسلحةٍ كما فعل بادوك، إذ كانت تضم 42 بندقية، وبعضها بنادق هجومية، وعُثِر على 23 بندقية منها في غرفته الفندقية، و19 بندقية في منزله، فضلاً عن آلاف السلاسل من الذخيرة، وبعض "الأجهزة الإلكترونية". أعتقد أنَّنا أمام "صائد غزلان" آخر.

حين يتعلق الأمر بسحق داعش، نجد الرئيس وحزبه متحمسين للمشاركة. وعندما تطالب الاتحاد القومي للأسلحة بالاعتدال، لا نجد أي ردود فعل من جانبهم. بغض النظر عن عدد الضحايا الأبرياء -وبغض النظر أيضاً عن إصابة أحد زعماء الكونغرس لديهم في أثناء ممارسة لعبة البيسبول- فإن الوقت ليس مناسباً على الإطلاق لمناقشة اتخاذ أي تدابير جادة للتخفيف من حدة استخدام الأسلحة في ممارسة العنف.

في أعقاب أعاصير الشهر الماضي غير المسبوقة بمنطقة الأطلنطي- التي أدت إلى خسائر تجاوزت 200 مليار دولار في مدينتي هيوستون وبورتو ريكو، ناهيك عن المدن الصغيرة الأخرى- أخبرنا سكوت بروت، رئيس وكالة حماية البيئة بإدارة ترامب، أن الوقت غير مناسب أيضاً لمناقشة "أسباب وعواقب" هذه العواصف العملاقة وكيفية الحد من حجم خسائرها. وقال إننا نحتاج إلى التركيز على مساعدة الضحايا. ويرى بروت كما نعلم جميعاً أن الوقت غير ملائم لتناول قضية تغير المناخ بجدية.

إن مواجهة تنظيم داعش في الخارج دون محاولة التخفيف من حدة التهديدات والمخاطر الأخرى التي تواجهنا في الداخل والتي تهدد الباحات الخلفية لمنازلنا، مسارحنا ومدننا الساحلية، إنها ضربٌ من الجنون.

كما إنه الفساد أيضاً. وذلك لأن المال والجشع هما ما يمنعاننا من مثل هذه المحاولة، جشع صانعي وبائعي الأسلحة وشركات النفط والفحم وجميع المشرِّعين وواضعي القوانين الذين تقوم شركات الأسلحة بشرائهم لكي يبقوا صامتين إزاء ما يحدث. إنهم يعرفون جيداً أن معظم الأميركيين لا يريدون سلب الناس حقهم في الصيد والدفاع عن أنفسهم. كل ما نريد سلبه هو حق الفرد في جمع وحشد ترسانة عسكرية بمنزله وفي غرفته بالفندق واستخدامها ضد الأميركيين الأبرياء حينما يثور غاضباً، لكن الجمعية الوطنية للأسلحة تحكم قبضتها على هؤلاء المشرعين الجبناء.

وشرح ما الذي ينبغي أن فعله
قائلا: انس أمر إقناع هؤلاء المشرعين. فهم ليسوا مشوَّشين أو قليلي الاطلاع. فإما أن يكونوا قد تم شراؤهم أو ترويعهم، وذلك لأنه لا يوجد مشرِّع أميركي محترم يمكنه أن ينظر إلى واقعتي لاس فيغاس وبورتو ريكو اليوم ويقول "أعتقد أنه أفضل ما ينبغي أن نفعله لأبنائنا في مثل هذه الأمور هو أن نقف صامتين مكتوفي الأيدي دون أن نفعل شيئاً".

ومن ثم، فإن هناك حل وحيد، وهو اكتساب السلطة. فإذا كنت قد شعرت بالضجر مثلي، فلتقم بالتصويت لصالح شخص ما أو ترشح نفسك في الانتخابات أو توفر المال لشخص مرشح كي يحل محل هؤلاء الجبناء من واضعي القوانين من أجل إقرار قوانين مناسبة تتعلق بحيازة السلاح. فالأمر يتعلق بالقوة وليس الإقناع. وتتمثل الفرصة الأولى لتغيير ميزان القوى في انتخابات التجديد النصفي لعام 2018. وتغاضى عن محاولة تحقيق أي شيء قبل ذلك الموعد. فلا تضيع وقتك ومجهودك.

عدد المشاهدات: [ 1710 ]

التعليقات

جولة المقالات

ظلم بشع وجديد في بلادي

ظلم بشع وجديد في بلادي

بقلم محمد عبدالقدوس
البلطجة الأمريكية!

البلطجة الأمريكية!

بقلم عز الدين الكومي

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة