9 جرائم ارتكبها.. هل يتمكن “بن سلمان” من حمل لقب خادم الحرمين؟

9 جرائم ارتكبها.. هل يتمكن “بن سلمان” من حمل لقب خادم الحرمين؟

غازل الغرب برفع شعارات العلمانية في المملكة، فاعتقل عدة علماء ونخبٍ يوصفون بالاعتدال والعطاء في أنحاء المملكة وخارجها، فبات متهمًا بالديكتاتورية وملاحقًا في كل مكان، وحاول أن يخوض الحروب متقلدًا وشاح وزير الدفاع عن بلاده،…
صفقة القرن نكبة 2019.. تهجير جديد للفلسطينيين ومحاولة فاشلة لإلغاء حق العودة

صفقة القرن نكبة 2019.. تهجير جديد للفلسطينيين ومحاولة فاشلة لإلغاء حق العودة

الصهاينة يمارسون عنصرية تميز بين البشر ليس فقط بمنطق اجتماعي يفصل بين السادة والعبيد، بل تشير معتقداتهم التي يتلونها في التلمود (التوراة المزعومة) إلى فارق بين اليهودي و”الأممي” وهؤلاء الأمميين يعتبرونهم حيوانات في خدمتهم لهم…
5 رءوس صهيونية وضعت طبخة “صفقة القرن”.. ومحلل: حلم لن يتحقق

5 رءوس صهيونية وضعت طبخة “صفقة القرن”.. ومحلل: حلم لن يتحقق

تناول الباحث حازم عبدالرحمن في تحليل نشره موقع “الشارع السياسي” بعنوان “صفقة القرن.. حلم صهيوني لن يتحقق”، أسماء 5 من كبار الرءوس الصهيونية الأمريكية التي أسهمت في رسم ملامح صفقة القرن الأمريكية التي تستهدف تصفبة…
"حماس" في ذكرى النكبة: المقاومة خط أحمر ومتمسكون بحق العودة

"حماس" في ذكرى النكبة: المقاومة خط أحمر ومتمسكون بحق العودة

أصدرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بيانًا، في الذكرى الـ71 للنكبة، قالت فيه إن مليونية مسيرات العودة التي ستنطلق الأربعاء على حدود غزة، تأتى "تأكيدًا بأن شعبنا متشبث بحقوقه وثوابته الوطنية".

في اجتماع عاصف.. “شورى” حركة مجتمع السلم يقرر عدم الدفع بمرشح في الرئاسة

الإثنين 04 مارس 2019 - PM 1:07
 
في اجتماع عاصف.. “شورى” حركة مجتمع السلم يقرر عدم الدفع بمرشح في الرئاسة

في خطوة مفاجئة، قرر مجلس شورى حركة “مجتمع السلم” سحب مرشحهم عبد الرزاق مقري، من الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل؛ انسجاما مع موقفهم بالانحياز إلى الخيار الشعبي الرافض لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

مجلس الشوري الذي أنهى اجتماعه مساء أمس السبت 02 مارس 2019م، انتهى إلى عدم تقديم مرشح للرئاسة والامتناع عن إيداع ملف ترشح رئيس الحركة، الدكتور عبد الرزاق مقري، بعد نقاش ساخن ومتوتر بسبب حدة المواقف وحساسية الوضع.

ودافع رئيس الحركة ومرشحها المفترض مقري عن خيار المشاركة في الانتخابات حتى آخر لحظة، قبل أن يحسم الموقف لصالح عدم المشاركة بـ145 صوتا، ضد 97 صوتا كانت تدعم خيار رئيس الحركة في المشاركة.

وكانت حركة “مجتمع السلم” قد قررت في يناير الماضي خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقدمت في 20 فبراير الماضي برنامج “الحلم الجزائري” الذي كان يفترض أن يدخل به المرشح مقري السباق الرئاسي. وتعتبر هذه هي المرة الثانية على التوالي التي يقرر فيها الحزب المركزي لإخوان الجزائر، حركة مجتمع السلم، تقديم مرشح للانتخابات الرئاسية، بعد قرار مقاطعة الانتخابات الرئاسية التي جرت في أبريل 2014، بعد ثلاث استحقاقات متتالية دعم فيها الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة في سنوات 1999 و2004 و2009م.

وبحسب مراقبين فإن قرار حركة مجتمع السلم بعدم الدفع بمرشح رئاسي في انتخابات 18 إبريل؛ سوف يزيد من عزل السلطة؛ كذلك قرر حزب العمال عدم تقديم مرشح عن الحزب للانتخابات، برغم أنه كان قد سحب استمارات الترشح لصالح رئيس الحزب لويزة حنون، كما يتوقع أن يقرر حزب طلائع الحريات الذي يقوده رئيس الحكومة الأسبق، علي بن فليس، في اجتماع اللجنة المركزية عدم المشاركة في الانتخابات.

ومما يزيد من عزلة السلطة أنه إلى جانب هذه الأحزاب التي قررت المقاطعة مؤخرا فإن هناك أحزابا أخرى قد قررت من قبل عدم المشاركة منذ استدعاء الهيئة الناخبة كالتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وجبهة العدالة والتنمية، كوادر هذه الأحزاب والتنظيمات الشبابية إلى المساهمة في تأطير الشارع والتفرغ لدعم الحراك الشعبي.

وخالف مواقف معظم الأحزاب السياسية مرشح وحيد هي رئيس حركة البناء عبدالقادر بن قرينة الذي تقدم بأوراق ترشحه إلى رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز.

المعارضة تواصل الحراك

في السياق ذاته، وبعد نجاح مليونية يوم الجمعة الماضية، دعا معارضون جزائريون، السبت، 2 مارس إلى مواصلة الحراك الشعبي ضد ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة، رافضين أي «التفاف» على مطالب الشارع. جاء ذلك في بيان صدر عقب اجتماع لأحزاب وشخصيات معارضة، في مقر جبهة العدالة والتنمية (إسلامي)، لبحث التطورات، بعد يوم من مشاركة مئات الآلاف، للجمعة الثانية على التوالي، ضد ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة في 18 أبريل المقبل.

وأضاف: “نرفض أي التفاف على مطالب الشعب في التغيير السلمي لنظام الحكم في الجزائر، ونحمل السلطة المسؤولية التاريخية عن مخاطر عدم الاستجابة لمطالب الشعب”، كما دعا ما أسماها «المؤسسة العصبية في الدولة» (الجيش) إلى حماية المواطنين والدفاع عن حقوقهم بعد أن نظموا اجتماعاً حاشدًا.

وشهد الاجتماع، وهو الثاني من نوعه خلال الأيام الأخيرة، مشاركة أهم وجوه المعارضة، وفي مقدمتهم رئيسا الحكومة الأسبقان «علي بن فليس» و»أحمد بن بيتور»، ورئيس حركة مجتمع السلم، عبدالرزاق مقري، ووزير الإعلام الأسبق عبدالعزيز رحابي.

يشار إلى أن بوتفليقة يحكم البلاد منذ عام 1999، ويعاني من متاعب صحية منذ سنوات. وتضاربت أنباء بشأن عودة الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، من رحلته العلاجية في سويسرا، قبل 24 ساعة من انتهاء المدة القانونية لإيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية، المقررة في 18 أبريل المقبل.

وذكر الموقع الإخباري الجزائري «كل شيء عن الجزائر» في نسخته الفرنسية، أن طائرة بوتفليقة لا تزال في مطار جنيف حتى الآن (18:00 ت.غ). بينما ذكرت قناة «العربية» الإخبارية، نقلاً عن مصادر جزائرية لم تسمها، أن بوتفليقة عاد إلى الجزائر، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

عدد المشاهدات: [ 117 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى

aplikasitogel.xyz hasiltogel.xyz paitogel.xyz