عقوبة بالبيض لسيناتور أسترالي ومجرم “نيوزيلندا” يواصل الاستفزاز وقصة مؤسس المسجد

عقوبة بالبيض لسيناتور أسترالي ومجرم “نيوزيلندا” يواصل الاستفزاز وقصة مؤسس المسجد

بعد ساعات من استشهاد 49 مسلما في هجوم على مسجدين في نيوزيلندا، تعرض رجل لاعتداء "بمطرقة" خارج مسجد شرق لندن. وقال شهود، وفقا لصحيفة الإندنبندنت البريطانية: إن مجموعة من 3 أشخاص صاحوا أمام المسجد بألفاظ…
الأشقاء الخونة.. هل تصمد عُمان أمام نهر الجواسيس الإماراتي؟

الأشقاء الخونة.. هل تصمد عُمان أمام نهر الجواسيس الإماراتي؟

أثارت سلسلة التسريبات الدبلوماسية “الإمارات ليكس” التي نشرتها صحيفة “الأخبار” اللبنانية، والتي كان آخرها عدد من الوثائق المسربة التي تبثت محاولة أبو ظبي إخضاع سلطنة عمان، جنون عيال زايد، وفي ما يتصل بسلطنة عمان، والتي…
في اجتماع عاصف.. “شورى” حركة مجتمع السلم يقرر عدم الدفع بمرشح في الرئاسة

في اجتماع عاصف.. “شورى” حركة مجتمع السلم يقرر عدم الدفع بمرشح في الرئاسة

في خطوة مفاجئة، قرر مجلس شورى حركة “مجتمع السلم” سحب مرشحهم عبد الرزاق مقري، من الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل؛ انسجاما مع موقفهم بالانحياز إلى الخيار الشعبي الرافض لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية…
"السجان واحد".. أولتراس الرجاء المغربي يحاكم عصابة السيسي

"السجان واحد".. أولتراس الرجاء المغربي يحاكم عصابة السيسي

لم يتردد أولتراس نادي الرجاء المغربي، في إدانة ما يتعرض له رافضو الانقلاب في مصر من اعتقالات وسجون، آخرها الإعدامات من طرف جنرال إسرائيل، السفيه السيسي، ورفع أولتراس الرجاء لافتة كتب عليها "السجان واحد مع…

طراز مبانٍ على غرار “لاس فيجاس”.. هل تعمد آل سعود طمس الهوية الإسلامية لمكة المكرمة؟

الإثنين 29 أكتوير 2018 - PM 9:06
  سيد توكل
طراز مبانٍ على غرار “لاس فيجاس”.. هل تعمد آل سعود طمس الهوية الإسلامية لمكة المكرمة؟

التشابه بين مكة ومدينة “لاس فيجاس” الأمريكية ليس بسيطاً، فمن حيث طراز المباني والاعتماد على الضخامة والتوحش والبهرجة ، تقع المدينتان على نفس تدرج المسطرة بعيدا على اللمسة الجمالية وروح الأصالة والتاريخ، ومن حيث الارتفاع المذهل في أسعار الأرض الفضاء الذي يصل في مكة إلى 18000دولار للمتر المربع في سعر هو الأغلى على مستوى العالم.

وفي الوقت الذي قامت فيه الحكومة السعودية بهدم بيت أبي بكر لإقامة فندق هيلتون، وحوّلوا بيت السيدة خديجة إلى مراحيض عامة وأزالوا الرواق العثماني، والسؤال لماذا حولت السعودية مكة إلى مدينة رأسمالية خالية من الروحانية، ولماذا حرصوا على ترميم آثار ملوكهم فقط وهدموا آثار الصحابة؟

3 صدمات

هناك ثلاث صدمات يكتشفها أي باحث معماري أو حتى زائر للأماكن المقدسة لدى المسلمين، الأولى حين يأتي لمكة ويرى ما أصابها من تحول وتشويه بحيث كادت المدينة الروحانية المقدسة تتلاشي، ليحل محلها مدينة عالمية ذات مباني عملاقة، وأضواء باهرة، متخمة بالأسواق والمطاعم العالمية.

والصدمة الثانية حين يذهب إلى مدينة لاس فيجاس الأمريكية، ويلاحظ مدى التشابه والتقارب بين الطبيعة المعمارية لكلا المدينتين، ويتضح هول الصدمة إذا علمنا أن لاس فيجاس ليست مجرد مدينة أمريكية، ولكنها تسمي (مدينة الرذيلة) في مقابل (المدينة المقدسة) مكة.

أما الصدمة الثالثة عند مقارنة ذلك الإجرام باحترام المقدسات مثلا في دولة مثل الفاتيكان، ويلاحظ التناسق المعماري والحفاظ على الهوية، واحترام الكنائس والمقر البابوي، والإصرار على جعله أهم وأكبر المباني، وصاحب المركز في أي نطاق بصري للمدينة.

أما الصدمة الرابعة تخص مدينة القدس، التي برغم وقوعها تحت الاحتلال الصهيوني وبرغم المحاولات الدائمة لتهويدها، إلا أنه لم يصبها ما أصاب مكة من تشويه ومسخ، وما زالت القدس تحافظ على هويتها المعمارية، وعبقها التاريخي، الذي يبدو جليا في أي صورة تلتقط لها.

اسبريسو الطواف!

عملية الهدم والتعدي على الأماكن التاريخية والأثرية في مكة والمدينة جارية على قدم وساق، وتمحو من المدينة المنورة أصالتها واتصالها بالماضي والتراث الإسلامي، إذ أنه تحت دعوى التوسعة والتطوير تم هدم قلعة أجياد العثمانية، وبيت السيدة خديجة والكثير من الكنوز المعمارية والتراثية؛ مما أفقد المدينة الكثير من عبقها وأصالتها.

وبعد أن كان الحاج يعيش الأجواء الروحانية والتاريخية لبداية الرسالة المحمدية، ويتخيل نشأته عليه الصلاة والسلام وزواجه، وجهره بدعوته للمرة الأولى، أصبح من العسير عليه فعل ذلك وهو يحتسي “الاسبريسو” على مقهى ستار بكس الشهير، وهو محاط بمطاعم كنتاكي وبيتزا هت، والعلامات التجارية لأشهر الماركات الأوربية والأمريكية، وحوله فنادق هيلتون وفيرمونت.

ولا شيء يلوح على مد بصره يشي بأن النبي وأصحابه مروا من هنا ذات يوم، وحلت المطاعم والكافيهات محل المباني الأثرية القديمة من حيث الضخامة المبالغ فيها، والعملقة والتطاول الذي شوه الطبيعة المعمارية للمدينة خاصة أبراج الساعة التي شوهت النطاق البصري للكعبة، إذ اقتحمت عنوة المجال البصري لمن يطوف حولها.

ولا أحد يدري ما الهدف من بناء ساعة على طراز ساعة (بج بن) البريطانية، ولكنها أضخم منها ست مرات بجوار الكعبة تماما في مشهد تتضاءل معه الكعبة، وتصبح على هامش المجال البصري بجوار الوحش العملاق الذي يطل عليها، وتتأكد هذه الفكرة حينما نعلم أن ارتفاع برج الساعة يصل لـ 600 متر بينما ارتفاع الكعبة لا يتجاوز الـ 14 مترا!

عدد المشاهدات: [ 215 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى