معسكر "نتنياهو" العربي.. الصهاينة يفضحون عملاءهم

معسكر "نتنياهو" العربي.. الصهاينة يفضحون عملاءهم

لم يعد يحتاج الأمر إلى أن تنكر السعودية محادثات مع الكيان الصهيوني وألا تدعي الإمارات الخجل من عزف النشيد الصهيوني وهي تستضيف لاعبين صهاينة وإعلام القناة العبرية العاشرة، فقد فضحهم بنيامين نتنياهو وهو يكتب تغريدة…
"فيفا" يختار 6 حكام عرب لإدارة مباريات مونديال روسيا

"فيفا" يختار 6 حكام عرب لإدارة مباريات مونديال روسيا

وقع الاختيار على 6 حكام عرب ليكونوا ضمن الحكام الذين سيديرون مباريات مونديال روسيا 2018 المقرر الصيف المقبل.
مسلسل تهجير المقدسيين: مخطط إسرائيلي لهدم أبراج سكنية

مسلسل تهجير المقدسيين: مخطط إسرائيلي لهدم أبراج سكنية

تُبدي عشرات العائلات الفلسطينية المقدسية التي كانت قد استقرت خلال السنوات القليلة الماضية في شقق مملوكة لها بصورة قانونية خارج جدار الفصل العنصري في المنطقة المعروفة بحي المطار المتاخم لمطار قلنديا، شمالي القدس المحتلة، قلقاً…
حرب "إسرائيلية" محتملة ضد غزة.. لهذه الأسباب

حرب "إسرائيلية" محتملة ضد غزة.. لهذه الأسباب

في ضوء كم التصريحات الأخيرة من قيادات السلطة والحكومة في رام الله، المتعلقة بضرورة نزع سلاح المقاومة وتمكين الحكومة الفلسطينية من تولي مهامها في قطاع غزة كخطوة تسبق أي حديث عن فتح المعابر وعودة الأمور…

ضحاياه دعموا السيسي.. انقلاب بالمملكة وصراع الأمراء يخرج للعلن

الأحد 05 نوفمبر 2017 - PM 12:25
  كتب- كريم محمد:
ضحاياه دعموا السيسي.. انقلاب بالمملكة وصراع الأمراء يخرج للعلن

 

لا يمكن وصف ما جرى في السعودية في ساعات قليلة فصلت بين أمر ملكي بتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد وصدور أول دفعة قرارات خاطفة من اللجنة التي يترأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، باعتقال 11 أميرًا و38 وزيرًا ونائب وزير حاليين وسابقين ورجال أعمال كبار، بتهم الفساد، سوى أنه انقلاب سياسي واقتصادي في المملكة.
 
وكان الملك سلمان بن عبد العزيز، أصدر مساء السبت أمرًا ملكيًا بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة، من أجل متابعة قضايا المال العام ومكافحة الفساد.
 
فما حدث هو صراع بين الأمراء يخرج للعلن لأول مرة مع غياب القيادات الكبرى في العائلة المالكة بوفاة الملك عبد الله ومرض الملك الحالي سلمان وتركه الامور لنجله يديرها بتوقيع الملك.
 
محوران للصراع 
 
هذا الصراع له محوران:
 
(الأول) فيتعلق بسعي بن سلمان الابن لحسم صراع الملك له عقب وفاة والده أو في حياته، ورغبته في التخلص من منافسيه، وعلى رأسهم نجل الملك الراحل متعب بن عبد الله رئيس الديوان الملكي الذي كان من كبار المنافسين على العرش قبل الصعود غير المتوقع للأمير محمد قبل عامين لولا وفاة ابيه الملك السابق وتولي بن سلمان، والذي تردد أنه سعي بدوره لانقلاب على سلمان ويجري التحقيق معه بشأنه
 
أما المحور (الثاني) فاقتصادي بضرب المنافسين والخصوم والمحايدين عبر فتح ملفات الفساد والتحقيق مع عشرات من الرءوس الكبيرة وهدفه ليس فقط تمهيد الطريق لـ"بن سلمان" للملك ولكن أيضًا للسيطرة على الاقتصاد وخاصة قطاع المقاولات، عبر مجموعته (مجموعة الأمير محمد الاستثمارية).
 
بعبارة أخرى، الهدف هو تحويل أرصدة من تم إيقافهم لجيب السلطة تحت بند الفساد، وفي نفس لوقت تصفية كل مركز قوة ممكن يوقف ضد طموحات بن سلمان عن تولي الملك بعد أبيه.
 
وقد أشار لهذا المغرد الشهير "مجتهد"، الذي يعتقد أنه أحد الأمراء السعوديين؛ حيث كتب يقول إن سبب الحملة على الأمراء والوزراء ورجال الأعمال أن "ابن سلمان يريد الاستيلاء على أكبر كمية من أموالهم ويحيلها لحساباته".
 
رموز من الوزن الثقيل
 
ما يجعل هذا الانقلاب السياسي والاقتصادي هو أخطر تطور تشهده المملكة منذ نشأتها أن من بين من تم اعتقالهم أو احتجازهم في فندق فخم كما يتردد، هم من الرموز الاقتصادية والسياسية الكبيرة، كما أنهم من أبرز من دعموا انقلاب السيسي في مصر وأجهضوا مسار ثورة يناير الديمقراطي.
 
فمنهم الأمير بن طلال، أحد أغني اثرياء العالم ومتهم بتهمة غسيل الأموال، وتردد أنه كان معترضًا على تنحية ولي العهد السابق وهدد بنقل استثماراته خارج المملكة وانه يعترض على مشروع (نيوم) الذي يتبناه بن سلمان الابن شخصيًا.
 
ومنهم أبناء الملك السابق (الأمير متعب بن عبد الله، والأمير تركي بن عبد الله؛ أمير الرياض سابقًا)، والأمير تركي بن ناصر والأمير فهد بن عبد الله بن محمد نائب وزير الدفاع السابق، ورجل الاعمال المعروف بكر بن لادن في السعودية بتهمة فساد بناء الحرم المكي، ومالك شبكة قنوات أم بي سي، وقائد القوات البحرية الفريق "عبد الله السلطان".
 
السيطرة على المؤسسات الأمنية الثلاث 
 
والملاحظ هنا أن هذه الخطوة عززت سيطرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على المؤسسات الأمنية الثلاث في المملكة والتي ترأسها لفترة طويلة أفرع منفصلة من الأسرة المالكة، وهي الحرس المكي والجيش والمخابرات.
 
فبعد الإطاحة بمتعب سيتمكن بن سلمان من الهيمنة على وزارة الحرس الوطني وهي قوةٌ أمنيةٌ نخبوية مبنية من الوحدات القبلية التقليدية كان الأمير متعب قد ورث السيطرة عليها من والده الذي أدارها لخمسة عقود.
 
ويشغل الأمير محمد بن سلمان، منصب وزير الدفاع أيضًا، كما ظل مسؤولاً في الوقت نفسه عن إدارة حرب السعودية في اليمن، وإملاء سياسة طاقة ذات تداعيات عالمية، ويقف خلف خطط المملكة لبناء مستقبلٍ لها بعد النفط.
 
لذلك قالت وكالة رويترز أن "من شأن الخطوة تعزيز سيطرة الأمير محمد على المؤسسات الأمنية الثلاث التي ترأستها لفترة طويلة أفرع قوية منفصلة من الأسرة الحاكمة".
 
وهو تطور يسمح بأن ينام بن سلمان الابن وهو مطمئن لتوليه الملك بعد أبيه دون أي مشكلات أمنية، فضلاً عن إزاحته خصومه من طريقه بالاعتقالات أو بقص أجنحتهم الاقتصادية القوية.
 
وقد سعى بن سلمان لأن يقدم تلك الخطوة للشعب السعودي والعالم الخارجي باعتبارها خطوة تندرج ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لمخاطبة الرأي العام الغربي والإيحاء بجدية مشروعه في تعزيز نظام الشفافية المالية بالجهاز الإداري السعودي.
 
لكن أوساط داخل الأسرة الحاكمة تخشى من استثمار أمر ملكي متسارع في هذا الاتجاه لتصفية حسابات مع خصوم الأمير الشاب محمد بن سلمان خصوصا وأن بين الأسماء التي أحيلت رسميًا للتحقيق في الوجبة الأولى بعض الشخصيات التي صنفت بأنها مستعصية أو في المعسكر المعادي لولي العهد الشاب والقوي.
 
الحبل على الجرار!
 
والقرار الأخير يمكن أن يؤدي للإطاحة بالمزيد حسب مراقبين مطلعين من الرؤوس التي كانت كبيرة خصوصًا في مجال عطاءات البنية التحتية حيث مقاولين مقربين من أمير بارز في الأسرة من المناكفين لمحمد بن سلمان.
 
لهذا يري خبراء أن ضربة السبت الصاعقة التي استهدفت وجبة من الأمراء والشخصيات الناضجة ستؤدي إلى تغيير قواعد اللعبة في السعودية وتؤشر على أن مجموعة الأمير محمد الاستثمارية تريد السيطرة على كل تفاصيل المشهد الاستثماري والاقتصادي عبر ملفات فساد يمكن أن تطارد كل المنافسين.
 
فقد سبق هذه الحملة خطوات أخرى لتعزيز نفوذ بن سلمان الابن، وجاءت حملة الاعتقالات الشعواء الأخيرة كآخر خطوة في توطيد سلطة ولي العهد، محمد بن سليمان، الابن المُفضَّل والمستشار الأعلى للملك سلمان.
 
فقد صار ولي العهد بالفعل هو الصوت المهيمن في الجيش، والخارجية، والاقتصاد والسياسات الاجتماعية، كما تقول صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، مما يثير لغطًا حول استياء الأسرة المالكة في السعودية، وذلك بسبب تكدُّس الكثير من السلطات في يده، وذلك في عمرٍ صغير بشكلٍ لافت للنظر.
 
شاركوا في انقلاب السيسي
 
اللافت أن كل من اعتقلهم بن سلمان كانوا مشاركين في مؤامرة الانقلاب في مصر وعلى رأسهم خالد التويجري الذي اشتهر اسمه في تسريبات اللواء عباس كامل وهو يتناقش معه في الدعم المقدم للانقلاب.
 
ومنهم الوليد بن طلال، الذي دعم الانقلاب بقوه وأخرج له قائد الانقلاب رجل الاعمال القاتل طلعت مصطفى من السجن ليدير صفقات مع الوليد بن طلال فجاءته الضربة من الصراع السعودي الداخلي.
 
وسبق أن اتهم الأمير سعود بن سيف النصر عبر صفحته على "تويتر" خالد التويجري بالتعاون مع رئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي "وجنرالات جيشه، مطالبًا بمحاكمته على جرائمه وسرقاته ونهب أموال الشعب".
 
وتساءل الأمير سعود بن سيف النصر عبر صفحته على "تويتر" قبل يوم من بث التسريبات التي طالب فيها السيسي الخليج بـ30 مليارًا إضافة إلى 20 مليارًا وصلته سابقًا: "بما أنه لا أحد يعرف الأساس الذي أعطى المدعو وعصابته عليه مبلغ عشرين مليار دولار لمصر، هل هو قرض أم منحة أم هبة، فقد نهب المدعو وعصابته، لماذا لا يسأل القائمون على التبذير وتبديد خيرات الشعب السعودي أمثال المدعو (التويجري) على جنرالات الانقلاب في مصر؟".
 
وقال إن المليارات التي أعطيت للسيسي من أموال الشعب السعودي "وفيما يبدو أنهم تقاسموا العشرين مليار دولار مع جنرالات الجيش المصري، والدليل أنه لا يوجد أزمة واحدة تم حلها بمصر".
 
وهاجم الأمير رئيس ديوان الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، خالد التويجري، وقال إنه "تقاسم مع جنرالات الجيش المصري مبالغ هائلة بمليارات الدولارات من قوت الشعب السعودي وأنتجوا مسرحية هزلية على الشعبين".
 
وكانت قناة "مكملين" بثت تسريبًا للسيسي، يطلب فيه تحويل أموال المساعدات الخليجية إلى حساب الجيش، وليس لحساب الدولة المصرية، والحديث يدور عن عشرة مليارات دولار من السعودية، وعشرة ثانية من الإمارات، وعشرة ثالثة من الكويت، أي ثلاثين مليار دولار.
 
ويقول السيسي في التسريب: "الفلوس عندهم زي الرز"، في إشارة إلى طمعه في الثراء الذي تعيشه دول الخليج.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عدد المشاهدات: [ 55 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

من يوقف الحرب؟

من يوقف الحرب؟

بقلم عبد الرحمن يوسف
عاصفة فساد "بن سلمان"

عاصفة فساد بن سلمان

بقلم د. عز الدين الكومى
زمن الثورة والزعران

زمن الثورة والزعران

بقلم عبد الرحمن يوسف

مالتيميديا

  • ثوار الوراق يتظاهرون تحت شعار "الانقلاب سبب الخراب"
  • أحرار إمباية بالجيزة يتظاهرون في أسبوع #تسقط_سلطة_التحرش
  • ثوار أوسيم بالجيزة يتظاهرون في مستهل أسبوع #تسقط_سلطة_التحرش
  • تظاهرة غاضبة لثوار حوش عيسى: " خطفوا سمية ليه ؟ "
  • ثوار بولاق الدكرور بالجيزة ينتفضون في مستهل أسبوع "كفاية هدم"
  • ثوار فيصل بالجيزة لـ "السيسي": رافضينك

أخر الاخبار
.