الإخوان المسلمون في الأردن يتصدون لـ”صفقة القرن”.. الملك يحتاجهم

الإخوان المسلمون في الأردن يتصدون لـ”صفقة القرن”.. الملك يحتاجهم

ظلت العلاقة بين ملك الأردن الجديد عبد الله الثاني وجماعة الإخوان المسلمين وحزبها السياسية "جبهة العمل الإسلامي" متوترة على مدار السنوات الماضية، فعلى عكس الملك السابق، الذي حرص على الإبقاء على بوابة حوار وتفاهم مع…
خلايا “حفتر” النائمة خسرت حرب طرابلس.. رغم دعم السيسي.. هنا التفاصيل؟

خلايا “حفتر” النائمة خسرت حرب طرابلس.. رغم دعم السيسي.. هنا التفاصيل؟

كشف سياسيون ليبيون عن تحول كبير في الحرب التي شنها الانقلابي خليفه حفتر علي طرابلس مستندا إلى "خلايا نائمة" من بعض العسكريين والقبائل الليبية علي تخوم طرابلس، دعمتها الإمارات، مؤكدة أن قوات حفتر وخلاياه النائمة…
بضوء أخضر من فرنسا.. تحالف الشر يمول هجوم حفتر على طرابلس

بضوء أخضر من فرنسا.. تحالف الشر يمول هجوم حفتر على طرابلس

في الوقت الذي يدفع فيه الشعب الليبي ثمن مؤامرات تحالف الشر (مصر- السعودية- الإمارات) بسبب دعمه لخليفة حفتر، قائد قوات الانقلاب على الثورة الليبية والشرعية المعترف بها دوليًّا، أظهرت أحدث بيانات للأمم المتحدة أن المعارك…
بعد الانقلاب على البشير.. السودان على طريق “30 يونيو”

بعد الانقلاب على البشير.. السودان على طريق “30 يونيو”

رفضت قوى معارضة في السودان، اليوم الخميس، ما ورد في بيان القوات المسلحة واعتبرته “انقلابًا عسكريًّا”.

صفقة تطبيع سعودي تلوح في الأفق .. فهل يرضى السعوديون؟

الأربعاء 28 يونيو 2017 - PM 6:56
  يونس حمزاوي
صفقة تطبيع سعودي تلوح في الأفق .. فهل يرضى السعوديون؟

 

أكدت الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله" أن منطقة الشرق الأوسط تشهد تغيرات مثيرة لافتة إلى أن القيادة السعودية الجديدة "في إشارة إلى ولي العهد محمد بن سلمان" تتجه نحو إبرام صفقة تطبيع مع "إسرائيل" برعاية أمريكية وشددت على أن هذه  الصفقة قد تغير وجه المنطقة. 
 
ونشرت اليوم الأربعاء تقريرا  موسعا بعنوان «السعودية وإسرائيل - صفقة تطبيع تلوح في الأفق قد تغير وجه المنطقة»..
 
وقالت دوينشة فيله إن الساكن الجديد في البيت الأبيض، دونالد ترامب، يبدو عازماً على إنهاء الصراع في الشرق الأوسط، كما صرح أكثر من مرة. وقد عمد بعد توليه سدة الرئاسة إلى عقد قمة نادرة في الرياض، ضمت قادة وممثلين عن معظم الدول الإسلامية. ثم تبعها ترامب بزيارة إلى إسرائيل. والحديث يدور الآن عن جهود جدية للتوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
وبحسب الإذاعة الألمانية فإن خطط ترامب هذه تلتقي مع جهود سعودية تقودها القيادة الجديدة، مع تولي الشاب محمد بن سلمان ولاية العهد، والذي يبدو أنه يحظى بدعم أمريكي كبير. 
 
وتساءل التقرير: "فما هي تفاصيل الدور السعودي في التوصل إلى مثل هذه الاتفاقية للسلام؟ وكيف سيكون شكل التقارب السعودي – الإسرائيلي، وإمكانية التطبيع بين الدولتين، ثم انفتاح الدول العربية الأخرى على إسرائيل؟
 
صفقة تيران وصنافير
 
ويضيف التقرير أنه لعل من ضمن التغييرات في المنطقة هي اتفاقية نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من مصر إلى السعودية، ما يخلق وضعية جديدة في البحر الأحمر، هي أكثر أريحية لإسرائيل. لأن مضيق تيران – الذي تعبر منه السفن الإسرائيلية باتجاه ميناء إيلات – كان خاضعاً للسيادة المصرية بالكامل. أما الآن فقد تحول إلى ممر دولي، كما يرى المحلل السياسي الإسرائيلي إيلي نيسان.
 
صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية أشارت إلى أن الاتفاق المصري – السعودي حول جزيرتي تيران وصنافير، وموافقة تل أبيب عليه، يشير على الأرجح إلى "استمرار الاتصالات السرية والمصالح المشتركة ما بين السعودية وإسرائيل".
 

صفقة منتظرة؟
 
ويؤكد التقرير أنه راجت مؤخراً الكثير من الفرضيات والإشارات إلى قرب التوصل لاتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وعلى أساسه سيكون هناك تطبيع كامل بين الدول العربية والإسلامية وإسرائيل. 
 
ويستدل التقرير  بتصريحات الدكتور أنور عشقي، لواء الجيش السعودي السابق والمعروف عنه تسويقه للتطبيع والذي زار إسرائيل مؤخراً، يقول فيها إن "المملكة ستتجه للتطبيع مع إسرائيل بعد تطبيق المبادرة العربية".
 
هذه المبادرة قوبلت بمبادرة أخرى، طرحها مؤخراً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. 
 
وحول الفوارق بين المبادرتين يقول رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية: "الفوارق هي أن إسرائيل تجيز أن يكون هناك دولة فلسطينية على أن تكون على اتحاد كونفدرالي وبضمان من الأردن ومن مصر. وأن يترك أمر القدس إلى النهاية".
 
ويتوقع الضابط السعودي المتقاعد والمستشار لصناع القرار في السعودية أن تسير الأمور نحو الحل والجميع سيوافق، بما في ذلك حركة حماس بحسب مزاعمه.
 
هل يقبل المجتمع السعودي بالتطبيع؟
 
ويناقش تقرير دويتشه فيله مدى قبول المجتمع السعودي أي تقارب مع إسرائيل، التي يرى فيها الكثير من العرب عدواً؟ 
 
وينقل عن الدكتور أنور عشقي أنه لمس تغيراً في موقف الشارع السعودي: "الآن لو نظرنا إلى التغريدات والتعليقات التي تظهر من أبناء المملكة، نجد أنهم يقولون إن إسرائيل لم يسجل منها عدوان واحد على المملكة". خاصة مع تزايد العداء والتنافس بين السعودية وإيران.
 
ولكن المغرد الشهير على تويتر مجتهد يفسر هذه الحملات على السوشيال ميديا  بأنه حملات منظمة تقف وراءها أجهزة النظام السعودي مؤكدا أن ولي العد الجديد، محمد بن سلمان، يريد تهيئة الشارع السعودي لأي اتفاق محتمل مع إسرائيل.
 
عدو مشترك.. ماذا عن المصالح؟
 
ويرى خبراء منهم إيلي نيسان أن المنافسة والعداء بين السعودية وإيران من جهة، وبين إسرائيل وإيران من جهة ثانية لن يكون هو الدافع الأساسي للتقارب السعودي الإسرائيلي.
 
ويؤكد نيسان أن "هناك علاقات غير معلنة إستراتيجية واقتصادية واستخباراتية بين البلدين. بالتأكيد ساهمت زيارة ترامب في تطوير العلاقات بين السعودية وإسرائيل في اتجاه محاربة الإرهاب. تتعرض إسرائيل والسعودية وبعض الدول السنية الأخرى للإرهاب سواء من قبل داعش أو من قبل إيران وبعض الجهات التي تعمل تحت إمرة إيران كحزب الله".
 
ويمتد التعاون بين الجانبين إلى المجال الاقتصادي أيضاً، بحسب إيلي نيسان، الذي أشار إلى احتمالية فتح السعودية مجالها الجوي قريباً أمام الطيران المدني الإسرائيلي.
 
صحيفة الرياض السعودية، في مقال للكاتب مساعد العصيمي، نشر في السادس من يونيو الجاري، دعت إلى حسم الأولويات.
 
وتساءل الكاتب: "هل هناك عدو أشد من أيران علينا وعلى بلادنا.. وهل إسرائيل كما إيران في التهديد والتأثير والإقلاق وبث الحقد والكراهية؟".
 
ودعا إلى التركيز على "العدو الحقيقي" (أي إيران) على حد تعبيره. كما دعا للالتفات إلى المصلحة أولاً: "لنحكم العقل ونديره نحو مصالحنا ونعيد تداول المسائل اقتصادياً وسياسياً وتعاملياً وحتى تاريخيًا في إطار حسابات الربح والخسارة وحسابات المصالح والاستقرار، كي نعلم من أشد خطرا إيران أو إسرائيل".
عدد المشاهدات: [ 449 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى

أخر الاخبار
.