دراسة: 4 دلالات لمد السيسي حالة الطوارئ للمرة السابعة

دراسة: 4 دلالات لمد السيسي حالة الطوارئ للمرة السابعة

خلصت ورقة بحثية نشرها موقع "الشارع السياسي" بعنوان "دلالات تمديد الطوارئ للمرة السابعة في عهد السيسي"، إلى 4 دلالات لاستمرار تمديد الطوارئ في عهد عبد الفتاح السيسي.
هل وصل الخلاف بين خارجية ومخابرات الانقلاب إلى واشنطن؟

هل وصل الخلاف بين خارجية ومخابرات الانقلاب إلى واشنطن؟

جاءت أخبار تعاقد حكومة الانقلاب- ممثلة في جهاز المخابرات العامة- مع شركتين أمريكيتين (إحداهما شركة لوبي سياسي تقليدية مقرها واشنطن، والأخرى شركة علاقات عامة مقرها نيويورك) 
«نزوح الأقباط».. «هيبة الدولة» التي تآكلت والدروس المستفادة

«نزوح الأقباط».. «هيبة الدولة» التي تآكلت والدروس المستفادة

جاء خطاب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي فجر الجمعة 24 فبراير الماضي في زيارة لكلية الشرطة ليشدد على أن ما أسماها "الدولة المصرية"  رجت تاني وأن الدولة استعادت هيبتها ولن يسمح لأحد أن يمارس البلطجة بحق المصريين!.
7 ملاحظات جوهرية على مسرحية تعديل وزراء حكومة الانقلاب

7 ملاحظات جوهرية على مسرحية تعديل وزراء حكومة الانقلاب

وافق مجلس نواب العسكر على التعديل الوزاري الذي قدمه عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، اليوم الثلاثاء 14 فبراير، وذلك بعد ولادة متعسرة امتدت عدة أسابيع؛ على خلفية الاعتذارات الكثيرة

"نيوزويك " : نقل تبعية الجزيزتين هدفه تطبيع خليجى مع اسرائيل برعاية أمريكية

الثلاثاء 19 أبريل 2016 - PM 8:02
 
"نيوزويك " : نقل تبعية الجزيزتين هدفه تطبيع خليجى مع اسرائيل برعاية أمريكية

قالت مجلة نيوزويك الأمريكية إن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية والتي نقلت بمقتضاها تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة، هدفه إحداث تحسناً في العلاقات بين إسرائيل وجيرانها في الخليج بدعم من نظام عبد الفتاح السيسى وبرعاية أمريكية .

 

وقالت المجلة في مقال على موقعها الإلكترونى إنه من الواضح أن السعودية وافقت على احترام بنود اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل الموقعة في 1979. وكانت السعودية رفضت تلك الاتفاقية عند توقيعها وقطعت علاقتها مع مصر. ولكن الزمن تغير.
وأضافت المجلة، ، أن الاتفاقية، التي انتقلت بمقتضاها تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، حظيت بالكثير من الاهتمام، لكنها تستحق المزيد، "فهذه اللحظة تكشف الكثير عن السياسة في الشرق الأوسط".

وتتضمن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية هذا البند "يعتبر الطرفان أن مضيق تيران وخليج العقبة من الممرات المائية الدولية المفتوحة لكل الدول دون عائق أو إيقاف لحرية الملاحة أو العبور الجوي، كما يحترم الطرفان حق كل منهما في الملاحة والعبور الجوي من وإلى أراضيه عبر مضيق تيران وخليج العقبة".

لذا فالسعوديون يضمنون بشكل ضمني، لكن واضح، أنهم لن يتدخلوا في استخدام إسرائيل لخليج العقبة، والذي يوفر منفذاً لميناء إيلات الإسرائيلي.

كذلك، هناك حديث عن إنشاء جسر فوق خليج العقبة بين سيناء والسعودية. ويبدو أن إسرائيل ومصر والسعودية يتعاملون في هذا الشأن كجيران، بمعنى أن المنطق هو السائد، والحقوق يتم احترامها، وبينما لا توجد اتصالات معلنة بين إسرائيل والسعودية على الإطلاق، إلا أنهما قادرتان على التواصل وإتمام المطلوب.

واعتبر كاتب المقال أن هذا تغير ضخم، ومرحب به من وجهة نظره، "على الرغم من أن مخاوفهم المشتركة من السياسة الأمريكية والقوة المتزايدة لأعداء مشتركين غير مريحة على الإطلاق".

وتابعت :في 1950 نقل السعوديون السيطرة، وليس السيادة من وجهة نظرهم، على الجزيرتين لمصر لحمايتهما من خطر الاستيلاء عليهما من قبل إسرائيل، ولكن خلال زيارة الملك سلمان لمصر أوائل الشهر الجاري، تم إعادة السيطرة مرة أخرى للسعودية.

وأضاف المقال أن السنوات القليلة الماضية شهدت حديثاً متكرراً حول تحسن العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج العربية بشكل كبير لأن لديهم اليوم أعداءً مشتركين هما إيران وتنظيم الدولة الإسلامية، وقلقا مشتركا من اختفاء الهيمنة الأمريكية في المنطقة. ويعد ما حدث بالنسبة للجزيرتين مؤخراً دليلاً على أن تحسن العلاقات حقيقي.

عدد المشاهدات: [ 8771 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى