هل نجحت جرائم السيسي ضد الغلابة في نسيان جرائمه بالسجون؟

هل نجحت جرائم السيسي ضد الغلابة في نسيان جرائمه بالسجون؟

هل مع مرور الأيام والسنونن تحول المعتقلون في سجون الانقلاب لمجرد أرقام، بعد أن نجح قائد الانقلاب العسكري في إلهاء الشعب المصري، بزيادة الأسعار، ورفع الدعم، ودخول المواطنين في دوامة…
أسرار زيارة السيسي المفاجئة للسودان.. سد النهضة أم مآرب أخرى لخدمة الكفيل؟

أسرار زيارة السيسي المفاجئة للسودان.. سد النهضة أم مآرب أخرى لخدمة الكفيل؟

في زيارة مفاجئة، توجه قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي إلى السودان، للقاء الرئيس السوداني عمر البشير، رغم الخلافت المكتومة بين النظامين، وذلك أمس الخميس، حيث كشفت مصادر أن الزيارة…
صراع الأجهزة داخل نظام السيسي.. مشاهد ومحطات في تدمير مصر

صراع الأجهزة داخل نظام السيسي.. مشاهد ومحطات في تدمير مصر

لم يكد يمر شهر واحد على تشكيل الحكومة الانقلابية برئاسة مصطفى مدبولي، صاحب أكبر فضائح فساد خلال 2016، حتى ظهر سريعا صراع الأجهزة داخل بعض الوزارات؛ نظرا لوجود خلافات بين…
ماذا قال مؤيدو السيسي عن انقلاب تركيا الفاشل؟ تغريداتهم كشفت المخطط

ماذا قال مؤيدو السيسي عن انقلاب تركيا الفاشل؟ تغريداتهم كشفت المخطط

استدعى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تغريدات رعاة الدم والانقلاب في مصر، التي كشفت انحطاط وازدواجية التفكير عند مؤيدي نظام الانقلاب في مصر، وكيف كانت دعما للدم الذي سال على جنبات…
وراء الأحداث - عرض العناصر حسب العلامة : حكام العرب

بما لا يزيد عن 11 مليار دولار فقط سنويا تتحكم الولايات المتحدة الأمريكية في القرار العربي عن طريق المساعدات التي تقدمها لبعض الدول العربية ودول العالم الثالث، التي لا تجرؤ على الخروج عن النص الأمريكي خوفا من قطع الفتات من هذه المعونات، في الوقت الذي ينعم فيه أبناء العم سام بمئات المليارات من أموال العرب والمسلمين المهربة في بنوك رعاة البقر نتيجة الفساد في دول رعاة الغنم.

في الوقت الذي ظن فيه حكام العرب المتحالفون مع الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يعزز موقفهم في الصراع الإقليمي الدائر، والذي يعتبرون فيه أن الألوية لتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة، ومواجهة الحركات الإسلامية بذريعة الحرب على الإرهاب؛ فإذا بالبيت الأبيض يتخذا قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ليمثل في حقيقة الأمر صفعة لهؤلاء الحكام وازدراء الشعوب العربية والإسلامية من إندونيسا وماليزيا في الشرق حتى المغرب بالغرب.

نشر في عرب وعالم

لعب المخلوع اليمني الراحل على عبد الله صالح على جميع الحبال دفعة واحدة، منح المخابرات الأمريكية حق العبور في بلاده، وقتل الذين تتهمهم واشنطن بالإرهاب عبر طائرات بدون طيار ودون محاكمات عادلة، وتودد إلى روسيا وإيران والسعودية والشرق والغرب، عملا بالنصيحة أن الرقص للجميع يعطيك حصانة أكثر من طرف، إلا أن تلك النصيحة عادة ما أجهزت على من عمل بها، بدءا من عبد الناصر والسادات ومبارك والقذافي وربما تنتظر السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

الخميس, 23 نوفمبر 2017 13:43

الملهاة العربية ونهاية التاريخ

هل اقتربنا من نهاية التاريخ العربي، ونحن نعيش الكوميديا، أو الملهاة العربية الكبرى، ونقترب من ذروتها الدرامية، حيث يتهيأ "شمشون"، الجالس على العرش في غير بلد عربي، لهدم المعبد على رؤوس الجميع؟ تدفع إلى طرح السؤال الأحداث المتتابعة، والمتسارعة التي يشهدها العالم العربي، منذ أزيد من ربع قرن، وهو وقت قصير في تاريخ الأمم، وذلك عندما غزا "شمشون العراق"، صدام حسين، في العام 1990 بلدا عربيا عضوا في جامعة الدول العربية، وفي الأمم المتحدة، وهو دولة الكويت، واحتلالها، وإعلانها محافظة عراقية. وكان ذلك أول معول هدم يُضرب في الكيان الذي كان يعرف بالأمة العربية التي وقفت مذهولة وعاجزة أمام ما جرى.

لم يعد يحتاج الأمر إلى أن تنكر السعودية محادثات مع الكيان الصهيوني وألا تدعي الإمارات الخجل من عزف النشيد الصهيوني وهي تستضيف لاعبين صهاينة وإعلام القناة العبرية العاشرة، فقد فضحهم بنيامين نتنياهو وهو يكتب تغريدة اليوم يضع فيها "السيسي" في مقدمة معسكر تنتمي إليه دولة الكيان الصهيوني، ولم ينفِ سفيه الانقلاب أو يطلب من خارجيته الرد على الأعداء التاريخيين للمصريين؟!

نشر في عرب وعالم

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة
  • الهدوء يخيم على لجان الاقتراع في مسرحية "الرئاسة"