القيادي المصري المعارض جمال حشمت في حوار صريح عن اعتصامي "رابعة" و"النهضة" والأزمة السياسية

القيادي المصري المعارض جمال حشمت في حوار صريح عن اعتصامي "رابعة" و"النهضة" والأز

هو الطبيب الأكاديمي السياسي البارز في جماعة الإخوان المسلمين، ولد في شمال العاصمة القاهرة وبالتحديد في مدينة دمنهور في العام 1956م، تدرج في النشاط العام الذي انطلق فيه بداية من…
لماذا لا يعتقل أردوغان قائد الأسطول الأمريكي ويتعلم من السيسي؟

لماذا لا يعتقل أردوغان قائد الأسطول الأمريكي ويتعلم من السيسي؟

"كما تدين تدان".. بهذه العبارة يصف أردوغان قرار تجميد ممتلكات وزيري الداخلية والعدل الأمريكيين في تركيا، ويؤكد أن بلاده لا تقبل تهديدًا في التعامل معها، وفيما يبدو أن الطريق الذي…
«خطف الأقارب».. جرائم حرب يُطبقها السيسي ضد المصريين

«خطف الأقارب».. جرائم حرب يُطبقها السيسي ضد المصريين

"إذا كُنتَ رَجُلًا وتريد النساء.. فَسَلِّم نفسك"، هذا ما كتبته قوات الاحتلال الأمريكية على باب بيت أحد المقاومين العراقيين المطلوبين لديها في شمال بغداد، وذلك بعد أن اعتقلت مَن فيه…
تغريدات مثيرة لمحمد بن راشد.. ومغردون يسألون عن مغزاها

تغريدات مثيرة لمحمد بن راشد.. ومغردون يسألون عن مغزاها

أطلق حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، تغريدات مثيرة عن رأيه في السياسة، وتأثيرها على أحوال حكم البلاد.

زلزال «القومي لحقوق الإنسان» يفضح «طبخة العقرب»

الخميس 03 سبتمبر 2015 - PM 4:59
  كتب – عبد الله سلامة
زلزال «القومي لحقوق الإنسان» يفضح «طبخة العقرب»

زلزال عنيف يهز أركان المجلس القومي لحقوق الإنسان -المعين من جانب السيسي- بعد أيام من زيارة وفد المجلس إلى سجن العقرب، والتى أعقبها تقديم "تقرير وردي" حول الأوضاع الإنسانية في السجن والرفاهية التى ينعم بها المعتقلون وتستوجب حسد من هم خارج أسوار المعتقل شديد الحراسة، ما تسبب في حدوث خلافات واسعة وتراشق بيانات بين أعضاء المجلس.

تقرير المجلس قوبل بانتقادات وسخرية واسعة من جانب أهالي المعتقلين والنشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي؛ بعد أن تحولت دراما فيلم "البرئ" التي تسخر من أحوال المعتقلين إبان عصر القمع الناصري إلى واقع يلمس باليدين، خاصة في ظل حالات الموت شبه اليومية في المعتقلات والإهمال الطبي والإخفاء القسري للمعتقلين.

ودفعت تلك الانتقادات عددا من أعضاء المجلس إلى الانسحاب من الاجتماع الأخير اعتراضا على التقرير الهزلي، وأصدر ثلاثة أعضاء من المجلس، وهم: جورج إسحاق وكمال عباس وراجية عمران، بيانا رصدوا فيه عدة ملاحظات على زيارة وفد المجلس لسجن العقرب شديد الحراسة.

وانتقد بيان الأعضاء الثلاثة الإجراءات التى سبقت الإعداد لتلك الزيارة، والطريقة التى مارس بها وفد المجلس مهمتهم، وأيضا طريقة تعاطى المجلس مع الزيارة، وقال البيان: إنه تم الترتيب للزيارة بعيدا عن عدد من أعضاء المجلس، مما أدى إلى عدم مشاركتهم، متهمين وفد المجلس الذى زار السجن بمخالفة اللوائح، والتى تنص على عدم السماح لوزارة الداخلية بتصوير زيارات المجلس للسجون، إلا أن الوفد خالف تلك القاعدة وسمح لوزارة الداخلية بتصوير فيلم عن الزيارة، وهو ذات الفيلم الذى قامت وزارة الداخلية ووكالة الأهرام بنشره صباح يوم الزيارة، لتقديم صورة زائفة عن حالة السجن وأوضاع المساجين والخدمات المقدمة لهم.

وأشار البيان إلى أن أعضاء المجلس فوجئوا بعقد مؤتمر صحفى لإعلان نتائج الزيارة، وهى سابقة لم تحدث لأى زيارة من زيارات المجلس للسجون السابقة، لافتين إلى إخطار أعضاء المجلس بموعد المؤتمر الصحفى قبل انعقاده بساعات.

وأكد البيان أن الزيارة تسببت فى تشوية صورة المجلس بسبب تضارب التصريحات، حول وقائع الزيارة بين أعضاء وفد المجلس، وتعارض تقرير المجلس عن الزيارة مع كثير مما حملته شكاوى أسر المحبوسين من الانتهاكات التى يتعرض لها ذووهم ومنع الزيارات، وكذلك المضايقات وسوء المعاملة التى يتعرضون لها أثناء الزيارة التى لا تتعدى مدتها ثلاث دقائق، والتى ما زالت قائمة حتى اليوم، وكذلك مع ما رصدته شهادات المحامين وتقارير المنظمات الحقوقية عن أوضاع المحبوسين وحالة السجن، إلى النيل من مصداقية المجلس، ومن جدوى زيارات المجلس للسجون.

وطالب البيان بضرورة فتح تحقيق حول الشكاوى المتكررة من الانتهاكات، التى يتعرض لها المحبوسون بسجن العقرب خاصة، وباقى السجون، وأماكن الاحتجاز، والإسراع في تبني التوصيات التالية، وضرورة تعميم وتوزيـع وتطبيق اللائحة الداخلية لتنظيم السجون، التي تنص على أن الزيارة مدتها 60 دقيقة، وأحقية المساجين في الحصول على الكتب والصحف وتطبيق الساعات المخصصة للتريض والتى لا تقل عن ساعتين في اليوم.

بالإضافة إلى سرعة الاستجابة للحالات الصحية والحرجة منها داخل السجون وتوفير الرعاية الطبية الفورية لهم، فضلا عن جميع التوصيات التي تم إصدارها في تقارير زيارات المجلس السابقة إلى السجون.

يأتي بيان الأعضاء الثلاثة بعد يومين من بيان لعضو وفد المجلس الذي زار السجن، الصحفي محمد عبدالقدوس، كشف فيه كواليس الزيارة ، مشيرا إلى أنه اعتذر عن حضور المؤتمر الصحفي الذي دعا له المجلس القومي لحقوق الإنسان، لتقديم التقرير الخاص بزيارة سجن العقرب، لأن له وجهة نظر مخالفة لما جاء في هذا التقرير.

وأكد "عبد القدوس" أنه كان واضحا جدا أن سجن العقرب تم إعداده تماما استعدادا لزيارة وفد حقوق الإنسان، وهو تقليد قديم معروف في السجون بأن تأخذ زينتها وتتجمل عند علمها بزيارة مسئول أو تفتيش أو وفد حقوقي، وظهر واضحا جدا في مطبخ السجن، "فأنا رد سجون"، وأعلم تماما طعام السجن المقدم، لكن ما شاهدناه: طعام فاخر وأكل لذيذ لا يوجد إلا في الفنادق الكبرى ولا يعقل أن يوجد داخل أي سجن، مشيرا إلى أن التقارير الطبية المقدمة للوفد مشكوك في صحتها.

وأشار إلى وجود مشاكل في "الكانتين" وزيارات أهالي المعتقلين السياسيين، بالإضافة إلى تعرض المعتقلين لمحاكمات ظالمة واتهامات مفبركة، وتعرضهم لعمليات تعذيب شديدة.

عدد المشاهدات: [ 4450 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة