أول إنجازات السبعة جنيه.. ركاب المترو على القضبان تحت لهيب الشمس

أول إنجازات السبعة جنيه.. ركاب المترو على القضبان تحت لهيب الشمس

لم يمر أسبوع واحد على كارثة رفع سعر تذكرة مترو الأنفاق إلى سبعة جنيهات، حتى رصدت عدسة كاميرات الصحفيين، أول إنجازات الزيادة بتعطل المترو، واضطرار الركاب للنزول من مترو الأنفاق…
تبريد الاحتجاجات الشعبية قبل يوليو الأسود وراء اعتقالات عباس ومحمدين وشادي!!

تبريد الاحتجاجات الشعبية قبل يوليو الأسود وراء اعتقالات عباس ومحمدين وشادي!!

اعتقالات في اوساط الشباب وتلفيق قضايا لصحفيين واعلاميين بجانب حملات الاعتقال الشرسة التي لم تتوقف منذ الانقلاب العسكري بحق جميع المصريين، لن يحمي النظام الانقلابي من غضب الشعب المصري المتصاعد…
وول ستريت: السيسي يسلم اقتصاد مصر لأخطبوط عسكري لا حدود لجشعه

وول ستريت: السيسي يسلم اقتصاد مصر لأخطبوط عسكري لا حدود لجشعه

زاد تركيز وسائل الاعلام الاجنبية علي توغل الجيش في الاقتصاد، وسيطرته على قرابة 50% منه، وهو ما اعترف به ضمنا اللواء العصار أحد أذرع الانقلاب ووزير الانتاج الحربي حين كشف…
#رمضانهم_مش_معانا يتصدر “تويتر” تضامنًا مع المعتقلين

#رمضانهم_مش_معانا يتصدر “تويتر” تضامنًا مع المعتقلين

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج #رمضانهم_مش_معانا، حيث أرسل المعتقلون خلف قضبان السجون رسالة تهنئة للشعب المصري بمناسبة شهر رمضان الكريم، بالمقابل أكد النشطاء أنهم لن ينسوا الصامدين أمام…

بالمستندات: تفاصيل قضية الـ«250».. ومفاجآت في قائمة المتهمين

الأربعاء 01 يوليو 2015 - PM 1:46
  كتب - يسري المصري
بالمستندات: تفاصيل قضية الـ«250».. ومفاجآت في قائمة المتهمين

لا تزال القضية المعروفة إعلاميا بـ"250 أمن الدولة" والتي تتعلق بتلقي عدد من الشخصيات المصرية والمنظمات أموالا أجنبية بعد ثورة 25 يناير واتهامهم بالتخابر مع جهات ودول خارجية، تثير جدلا واسعا في الشارع المصري وعبر صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكان نائب عام الانقلاب الراحل هشام بركات، قد أصدر قرارا -قبل مقتله بساعات- يقضي بحظر النشر في تلك القضية، إلا أن نشطاء ومغردين تداولوا أوراقًا ومرفقات من القضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد يوم واحد من قرار الحظر فى القضية المشبوهة.

 

وبحسب مصادر مطلعة أن القضية، بدأت أواخر مارس 2011 بعد اقتحام مقار أمن الدولة في 6 محافظات، وتضم 12 ألف ورقة و3 آلاف مكالمة هاتفية و4 آلاف فيديو، وشملت شهادات قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق والحالي، وقيادات جهازي المخابرات السابقين والحالي وضباط الأمن القومي وقيادات أمن الدولة.

 

قائمة المتهمين

 

وذكرت المصادر أن عددا كبيرا من المتهمين في القضية، من المشاهير والسياسيين والإعلاميين والنشطاء البارزين، سواء من الرافضين للانقلاب العسكري أو المؤيدين له، وتم تحرير تلك البلاغات وقت تولى عبدالمجيد محمود منصب النائب العام فأحالها إلى المكتب الفني لبدء التحقيق فيها.

 

وتتضمن الأوراق المتداولة -عبر مواقع التواصل الاجتماعي- بعض الأسماء والشخصيات المطلوبة بها، حيث كشف بعض الصحفيين، أن تلك الأوراق المتداولة تم توزيعها على عدد من الصحفيين، وأن صفحة أخبار نقابة الصحفيين قامت بنشرها، بينما رفض رؤساء التحرير نشرها خشية المساءلة.


وبالنظر في تلك المرافقات التي تم تداولها، تبين أنها تضم عددًا من الشخصيات السياسية والحزبية والقانونية والإعلامية وكذلك العسكرية، وهو أمر مثير للدهشة أن يتم إدراج أسماء شخصين من أعضاء المجلس العسكري، ضمن مرفقات القضية التي يجري الإعداد لها الآن من قبل جهاز الأمن الوطني.

 

كما إن من بين الأسماء الواردة في القضية أسماء لشخصيات سياسية ودينية وإعلامية مؤيدة للانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013، وهو أمر كذلك يدعوا للدهشة حول تخلص الحاكم من العسكري من الحمل الزائد وتخطي شخصيات لم تعد ذات جدوي فى قادم الاستحقاقات وتمثل عبئا على كاهل الدولة.

 

ومن بين الشخصيات المثيرة للجدل التي تضمنتها مرفقات القضية على مستوى الشخصيات الدينية: الشيخ محمد حسان، والشيخ نشأت أحمد، ومحمد إسماعيل المقدم، والشيخ محمد عبدالفتاح أبو إدريس، والداعية المثير للجدل عمرو خالد.

 

وتضمنت القائمة عددا غير قليل من الإعلاميين المواليين للنظام الحالى، وعلى رأسهم: "عمرو أديب، وزوجته لميس الحديدي، ومعتز الدمرداش، ودينا عبدالرحمن، وضياء رشوان، ومحمد حسنين هيكل".

 

وشملت اللائحة العديد من الشخصيات السياسية التى تعبر عن كافة أطياف الساحة السياسية من أقصي اليمين إلى أقصي اليسار، حيث ضمت: نادر بكار، ومحمد محسوب، وطارق الزمر، وأحمد كمال أبو المجد، وباكينام الشرقاوي، وحازم الببلاوي رئيس الحكومة السابق، وعبدالمنعم أبو الفتوح، والسفير إبراهيم يسري، وعصام العريان، وخيرت الشاطر، وياسر برهامي وآخرين".

 

أما على مستوى القيادات العسكرية، فقد ورد اسم كل من الفريق سامي عنان، واللواء حمدي بدين.

 

"وراء الأحداث" ينشر لكم بعض المسندات كما تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن يتسنى لنا التأكد من صحتها، لا سيما في ظل وجود اثنين من أعضاء المجلس العسكري ضمن المذكورين بالقضية وهو ما يثير الكثير من علامات الاستفهام.

وثيقة 100

 

وثيقة 101

 

وثيقة 102

عدد المشاهدات: [ 6133 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة
  • الهدوء يخيم على لجان الاقتراع في مسرحية "الرئاسة"
  • أهالي بولاق الدكرور بالجيزة يرفضون مسرحية #انتخابات_السيسي