"اتحاد دعم الشرعية": مستمرون في محاصرة الانقلاب وفضح جرائمه

"اتحاد دعم الشرعية": مستمرون في محاصرة الانقلاب وفضح جرائمه

نظم "اتحاد دعم الشرعيه" في اسطنبول بتركيا، الإثنين، مؤتمرا صحفيا عرض فيه تفاصيل استمرار فضل الانقلاب العسكرى ومحاصرته فى جميع البلدان من أجل العودة الشرعية وتثبيت أقدامه الحرة.
لماذا يتكتّم العسكر على محادثات «عطبرة» حول كارثة سد النهضة؟

لماذا يتكتّم العسكر على محادثات «عطبرة» حول كارثة سد النهضة؟

رغم أن خبراء الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيويبا، أعضاء اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بمفاوضات سد النهضة الإثيوبى، اختتموا فعاليات اجتماعهم الخامس عشر، اليوم الإثنين، بمدينة عطبرة السودانية، والتى استمرت خمسة…
"أكتوبر الأسود".. حزمة قوانين قمعية تنتظر المصريين

"أكتوبر الأسود".. حزمة قوانين قمعية تنتظر المصريين

  بعد وصول عدد الصحف والمواقع المحجوبة إلى أكثر من 160 موقعًا، بدعاوى كاذبة بتهديد الأمن القومي أو معارضة انقلاب السيسي، وتفاقم مصادرة أعداد الصحف القريبة من الانقلاب نفسها، تنتظر…
في عهد الانقلاب.. المصريون فئران تجارب لشركات الأدوية

في عهد الانقلاب.. المصريون فئران تجارب لشركات الأدوية

في ظل ادراك جيد وقراءة واقعية من الغرب والمستثمرين للواقع المصري، وجه كثير من اصحاب الشركات الدولية استثماراتهم في تجريب الادوية في مصر...

بالمستندات: تفاصيل قضية الـ«250».. ومفاجآت في قائمة المتهمين

الأربعاء 01 يوليو 2015 - PM 1:46
  كتب - يسري المصري
بالمستندات: تفاصيل قضية الـ«250».. ومفاجآت في قائمة المتهمين

لا تزال القضية المعروفة إعلاميا بـ"250 أمن الدولة" والتي تتعلق بتلقي عدد من الشخصيات المصرية والمنظمات أموالا أجنبية بعد ثورة 25 يناير واتهامهم بالتخابر مع جهات ودول خارجية، تثير جدلا واسعا في الشارع المصري وعبر صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكان نائب عام الانقلاب الراحل هشام بركات، قد أصدر قرارا -قبل مقتله بساعات- يقضي بحظر النشر في تلك القضية، إلا أن نشطاء ومغردين تداولوا أوراقًا ومرفقات من القضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد يوم واحد من قرار الحظر فى القضية المشبوهة.

 

وبحسب مصادر مطلعة أن القضية، بدأت أواخر مارس 2011 بعد اقتحام مقار أمن الدولة في 6 محافظات، وتضم 12 ألف ورقة و3 آلاف مكالمة هاتفية و4 آلاف فيديو، وشملت شهادات قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق والحالي، وقيادات جهازي المخابرات السابقين والحالي وضباط الأمن القومي وقيادات أمن الدولة.

 

قائمة المتهمين

 

وذكرت المصادر أن عددا كبيرا من المتهمين في القضية، من المشاهير والسياسيين والإعلاميين والنشطاء البارزين، سواء من الرافضين للانقلاب العسكري أو المؤيدين له، وتم تحرير تلك البلاغات وقت تولى عبدالمجيد محمود منصب النائب العام فأحالها إلى المكتب الفني لبدء التحقيق فيها.

 

وتتضمن الأوراق المتداولة -عبر مواقع التواصل الاجتماعي- بعض الأسماء والشخصيات المطلوبة بها، حيث كشف بعض الصحفيين، أن تلك الأوراق المتداولة تم توزيعها على عدد من الصحفيين، وأن صفحة أخبار نقابة الصحفيين قامت بنشرها، بينما رفض رؤساء التحرير نشرها خشية المساءلة.


وبالنظر في تلك المرافقات التي تم تداولها، تبين أنها تضم عددًا من الشخصيات السياسية والحزبية والقانونية والإعلامية وكذلك العسكرية، وهو أمر مثير للدهشة أن يتم إدراج أسماء شخصين من أعضاء المجلس العسكري، ضمن مرفقات القضية التي يجري الإعداد لها الآن من قبل جهاز الأمن الوطني.

 

كما إن من بين الأسماء الواردة في القضية أسماء لشخصيات سياسية ودينية وإعلامية مؤيدة للانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013، وهو أمر كذلك يدعوا للدهشة حول تخلص الحاكم من العسكري من الحمل الزائد وتخطي شخصيات لم تعد ذات جدوي فى قادم الاستحقاقات وتمثل عبئا على كاهل الدولة.

 

ومن بين الشخصيات المثيرة للجدل التي تضمنتها مرفقات القضية على مستوى الشخصيات الدينية: الشيخ محمد حسان، والشيخ نشأت أحمد، ومحمد إسماعيل المقدم، والشيخ محمد عبدالفتاح أبو إدريس، والداعية المثير للجدل عمرو خالد.

 

وتضمنت القائمة عددا غير قليل من الإعلاميين المواليين للنظام الحالى، وعلى رأسهم: "عمرو أديب، وزوجته لميس الحديدي، ومعتز الدمرداش، ودينا عبدالرحمن، وضياء رشوان، ومحمد حسنين هيكل".

 

وشملت اللائحة العديد من الشخصيات السياسية التى تعبر عن كافة أطياف الساحة السياسية من أقصي اليمين إلى أقصي اليسار، حيث ضمت: نادر بكار، ومحمد محسوب، وطارق الزمر، وأحمد كمال أبو المجد، وباكينام الشرقاوي، وحازم الببلاوي رئيس الحكومة السابق، وعبدالمنعم أبو الفتوح، والسفير إبراهيم يسري، وعصام العريان، وخيرت الشاطر، وياسر برهامي وآخرين".

 

أما على مستوى القيادات العسكرية، فقد ورد اسم كل من الفريق سامي عنان، واللواء حمدي بدين.

 

"وراء الأحداث" ينشر لكم بعض المسندات كما تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن يتسنى لنا التأكد من صحتها، لا سيما في ظل وجود اثنين من أعضاء المجلس العسكري ضمن المذكورين بالقضية وهو ما يثير الكثير من علامات الاستفهام.

وثيقة 100

 

وثيقة 101

 

وثيقة 102

عدد المشاهدات: [ 5865 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • تظاهرة لثوار إمبابة رافضة للانقلاب في مستهل أسبوع "لن تسقط جرائمكم"
  • لندن.. مظاهرات ضد جرائم حكومة ميانمار بحق مسلمي #الروهنغيا
  • مظاهرة في #الخرطوم تضامناً مع مسلمي #الروهنغيا
  • زوجة أردوغان تزور مخيمات مسلمي الروهينغا في بنجلاديش
  • مسلمو الروهينجا.. الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم
  • حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في منى في أول أيام التشريق