دلالات خطيرة بعد استهداف "ولاية سيناء" كمين "عيون موسى" قرب شرم الشيخ

دلالات خطيرة بعد استهداف "ولاية سيناء" كمين "عيون موسى" قرب شرم الشيخ

يبدو أن تكتيكات تنظيم "ولاية سيناء"، الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، بدأت تأخذ بُعدًا مختلفًا في الصراع مع الجيش، بالانتقال إلى أماكن أكثر خطورة، وأثرُها أكثر مردودًا على الوضع الداخلي والاقتصادي…
«4» دلالات ورسائل وراء استقبال السيسي لحفتر في هذا التوقيت

«4» دلالات ورسائل وراء استقبال السيسي لحفتر في هذا التوقيت

يحمل استقبال زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي لجنرال ليبيا الطامع في السلطة اللواء المتقاعد خليفة حفتر في قصر الاتحادية، أمس، رسائل ودلالات لا تخفى معانيها ومضامينها سواء على مستوى الحدث…
"التايمز" و"لاسبريسو": السيسي يجنّد أولاده لدعم بقائه في السلطة وتوريثها لهم!

"التايمز" و"لاسبريسو": السيسي يجنّد أولاده لدعم بقائه في السلطة وتوريثها لهم!

بعد ساعات من موافقة برلمان السيسي على صياغات التعديلات الدستورية الجديدة التي توسع من سلطات عبد الفتاح السيسي والجيش، وتمدد حكمه حتى 2030 على الاقل، كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية عن…
تعديل على التعديلات.. السيسي يحاول الإفلات من جدلية 2034 بهذا المخطط الخبيث

تعديل على التعديلات.. السيسي يحاول الإفلات من جدلية 2034 بهذا المخطط الخبيث

انتهت لجنة التعديلات في برلمان العسكر من وضع الشكل النهائي لتمديد حكم قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، بتعديل المادة 140 من دستور الانقلاب، والمادة الانتقالية الخاصة بفترات تولّي السيسي…

6 أسرار وراء انسحاب السيسي من الناتو العربي

الخميس 11 أبريل 2019 - PM 3:03
  أحمد يونس
عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري

نقلت وكالة رويترز، اليوم، عن أربعة مصادر مطلعة إن مصر انسحبت من الجهود الأمريكية لتشكيل “الناتو العربي” على غرار حلف شمال الأطلسي مع الحلفاء العرب الرئيسيين فيما يمثل ضربة لمساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لاحتواء نفوذ إيران.

وذكر مصدر أن مصر أبلغت قرارها للولايات المتحدة والأطراف الأخرى المعنية بالتحالف الأمني في الشرق الأوسط المقترح تشكيله، قبل اجتماع عقد يوم الأحد الماضى في الرياض.

وأضاف أن القاهرة لم ترسل وفدا إلى الاجتماع وهو الأحدث في إطار السعي لإعطاء دفعة للجهود التي تقودها الولايات المتحدة لجمع الحلفاء العرب السنة في معاهدة أمنية وسياسية واقتصادية للتصدي لإيران الشيعية.

وقال مصدر عربي طلب عدم نشر اسمه: إن مصر انسحبت لتشككها في جدية المبادرة فهي لم تر بعد خطة أولية تحدد ملامح هذا التحالف، ولأن وضع خطة ينطوي على خطر زيادة التوتر مع إيران.

وتابع المصدر أن الغموض المحيط بما إذا كان الرئيس ترامب سيفوز بولاية ثانية العام القادم واحتمال أن يتخلى من يخلفه عن المبادرة عاملان ساهما في اتخاذ مصر القرار.

ووصف مصدر سعودي المبادرة بـ”أنها لا تسير كما ينبغي”.

ووفقا لوثيقة سرية للبيت الأبيض، فإن المبادرة التي اقترحتها السعودية للمرة الأولى عام 2017 تهدف إلى الحد أيضا من نفوذ روسيا والصين المتزايد في المنطقة.

ولم ترد السفارة المصرية في واشنطن والبيت الأبيض على طلبات للتعليق حتى الآن.

وعلاوة على الولايات المتحدة والسعودية يشمل التحالف الأمني في الشرق الأوسط، الإمارات والكويت والبحرين وقطر وعمان والأردن.

انقسامات إقليمية

وسبق أن ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” في فبراير الماضي، أن الانقسامات الإقليمية تعرقل مساعي واشنطن لإنشاء تحالف عربي يواجه الخطر الإيراني في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى مغادرة بعض المسؤولين الرئيسين بإدارة الرئيس الأمريكي، ممن كانوا يقودون هذا المشروع.

كما أن الأزمة الخليجية وحصار قطر الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى – كما تقول الصحيفة – أديا إلى تعثُّر الجهود الرامية إلى إنشاء هذا التحالف، فقد أكدت الدوحة أنها لا يمكن أن تتبنى مثل هذه الفكرة في الوقت الذي تتعرض فيه لحصار تفرضه دول خليجية أخرى، في حين أن هناك دولاً عربية ما زالت تقاوم فكرة ضم “إسرائيل” إلى هذا التحالف، وفق ما تقوله الصحيفة.

وعلى الرغم من ان القرار لم تتضح اسبابه الحقيقة حتى الان، وهو ما ستكشفه الايام القادمة، إلا أن استشراف مسار علاقات السيسي المتناقضة قد يفسر الكثير مما يحوط بهذا القرار.

ومن تلك التفسيرات:

1- تراجع مستوى التمويل والدعم المالي الخليجي الذي كان ينتظره السيسي من السعودية والإمارات، لتغطية المتطلبات المالية التي كان الصندوق النقد الدولي يطلبها من مصر مطلع يناير 2019، بتقليص الدعم على الوقود والطاقة، وهو ما كان سيهدد النظام الانقلابي شعبيا، وقرر تأجيله، في محاولات التفافية على الشعب المصري، وهو ما قد يصطدم به المصريون في يوليو المقبل، وكان الانقطاع الإماراتي عن مصر ملحوظا في الفترة الماضية.

2- خلافات اماراتية سعودية مع نظام السيسي، في ضوء التحركات الخليحية في ليبيا والتي كانت آخر تطوراتها زيارة الانقلابي خليفة حفتر إلى السعودية قبل أن ينطلق في معركة طرابلس، التي كانت تريد مصر تأجيلها، لضمان بقاء حفتر في الشرق الليبي لتأمين الحدود المصرية، وعدم التورط أكثر في الشرق الليبي، وهو ما ظلت مصر متمسكة به حتى بعد زيارة محمد بن زايد للسيسي ببرج العرب.

الملف اليمني

3- الخلافات السعودية الإماراتية في الملف اليمني ، وتضارب المصالح الاستراتيجية في اليمن، حيث تتممدد سلطات بن زايد في الجنوب اليمي، لدرحة القيام بالتنسيق مع الحوثيين انفسهم في ملف الموانئ، بعيدا عن السعودية، في الوقت الذي تطالب فيه دول التحالف العربي إمدادات عسكرية مصرية بلا مقابل مادي كبير..

4- ولعل الخلاف المصري الأمريكي حول صفقات التسليح الروسية، أحد الاسباب التي تقف وراء القرار، حيث صرح مؤخرا وزير الحاريجية الامريكية مايك بومينو ان واشنطن قد تضطر لفرض عقوبات على مصر في حال اتمام صفقة مقاتلات “سو-35” الروسية، وذلك يوم الثلاثاء الماضي حيث تعهد وزير الخارجية الأمريكي، بأن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على مصر حال شرائها مقاتلات روسية من “طراز سو-35”.

وقال بومبيو، في جلسة استماع للجنة مجلس الشيوخ الأمريكي المختصة بميزانية العام 2020: “أكدنا بوضوح أن شراء مثل هذه المنظومات سيتسبب في تطبيق عقوبات بالتوافق مع قانون التصدي لأعداء الولايات المتحدة من خلال العقوبات”.

وتابع: “تلقينا تأكيدات من قبلهم أنهم يفهمون هذا الأمر جيدا، وآمل جدا في أن يقرروا عدم المضي قدما في إتمام هذه الصفقات”.

وهددت الولايات المتحدة مرارًا الدول الأخرى التي تريد شراء السلاح الروسي، بينها الصين وتركيا والهند ومصر، بفرض عقوبات عليها بموجب “قانون التصدي لأعداء أمريكا عبر العقوبات”، الذي وقع عليه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 3 أغسطس 2013.

السلاح الروسي

ونشرت صحيفة “كومرسانت” الروسية في 18 مارس الماضي تقريرا ذكر أن روسيا ومصر وقعتا عقدا لتوريد مقاتلات “سو-35” إلى القاهرة.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن سريان مفعول الاتفاق بهذا الخصوص الذي يقضي بتوريد أكثر من 20 طائرة ووسائل الإصابة الجوية بمبلغ نحو ملياري دولار، بدأ نهاية عام 2018، مضيفة أن توريد هذه المقاتلات إلى مصر قد يتم في الفترة ما بين عامي 2020 و2021.

5- ضغوط أمريكية، قد تكون منسقة بينن السيسي وترامب، نحو مزيد من الابتزاز لدول الخليج لدفع الكثير من الاموال لادارة ترامب، وذلك في ضوء تصنيف واشنطن للحرس الثوري الايراني كمنظمة إرهابية، وهو ما يوتر الامور في الخليج العربي والمنطقة العربية، ويعلي من الصراعات في المنطقة، وبذلك تزداد محاولات الابتزاز الامريكية لدول الخليج..

6- عدم قدرة مصر على نقل قوات من الجيش الكصري لمنطقة الخليج في الوقت الذي يتزايد فيه المخاطر في شرق مصر في سيناء وفي الغرب حيث اشعال حرب اهلية في ليبيا، بجانب التطورات الدراماتيكية بالسودان والاطاحة بالنظام السوداني، وهو ما يخلق بالتاكيد تحديات أمنية على الحدود الجنوبية لمصر..

بجانب كل ذلك ستظل قرارات الانقلابي عبد الفتاح السيسي تشوبها كثير من علامات الغموض والاستفهام في ظل نظام عسكري لا يكترث براي الشعب المصرى، بعد ان امم مؤسساته البرلمانية التي من المفترض ان تناقش لماذا شارك في الناتو ولماذا انسحب.. وهو ما يغيب عن النظم العسكرية.

عدد المشاهدات: [ 75 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى